أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - 4 مليارات دولار للسيسي تنهي أزمة الخليج














المزيد.....

4 مليارات دولار للسيسي تنهي أزمة الخليج


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 22:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو لم يكن الكاتب السعودي جمال خاشوقجي مقربا من نظام بلاده ومن المحسوبين عليه قبل إيقافه عن الكتابة في صحف النظام ،ولم لم يكن الخاشقجي من أصحاب الأوزان الثقيلة في الولاء ،لما توقفنا هنيهة عند تصريحاته للبي بي سي ،ومفادها أن حل أزمة الخليج يكمن في زيارة يقوم بها الأمير تميم إلى القاهرة ويسلم السيسي شيكا بقيمة أربعة مليارات دولار ويتعهد له بعدم تعرض قناة الجزيرة إلى مصر.....
هكذا هي الأمور،فتدمير أمة بكاملها مرهون بإبتزاز لصالح السيسي ثمنه 4 مليارات دولار ،وهذا ينسف كل "ترهات" دول الحصار وإتهاماتها لدولة قطر بأنها تغرد خارج السرب الخليجي وتمول وترعى الإرهاب ،علما أن أحدا من الأسوياء لم يأخذ تلك الإتهامات على محمل الجد،فكلنا نعرف من هم المخربون للأوضاع العربية ،ومن هم الذين تآمروا على الثورة الفلسطينية وعلى المقاومة اللبنانية ومن هم حلفاء الصهيونية منذ العام 1916 ،ومن هم الذين باعوا فلسطين للصهاينة بصك مكتوب يحمل توقيعهم.
كشفت لنا تصريحات الخاشقجي كنزا من الأسرار التي تتعلق بكارثة الخليج المفتعلة التي تفجرت فجأة ،بعد مغادرة ترامب للرياض التي عقد فيها أربع قمم ماسونية هي :القمة السعودية –الأمركية،والقمة الخليجية –الأمريكية ،والقمة العربية –الأمريكية ،والقمة الإسلامية الأمريكية ،وتم التباحث في جميعها حول تنفيذ صفقة القرن الماسونية التي تشطب القضية الفلسطينية وتؤسس ليهودية الدولة ،وكان يمكن لترامب ان يستدعي الجميع عنده ليلقنهم إملاءاته ،لكن الرياض أرادت إحتضان هذه القمم لتسجيل سبق الموافقة على كل ما تقدم ولتكون هي سيدة التنازل عن الحقوق الفلسطينية.
ومن أهم الدلالات التي تشي بها تصريحات الخاشقجي أن السيسي يلعب بقادة الخليج المتصهينين بعد أن كادت العلاقات المصرية-السعودية تصل مرحلة القطيعة ،لكن الطرفين تصالحا فجأة وأنجزا صفقة جزيرتي تيران وصنافير، وتنازل السيسي رسميا عنهما للسعودية التي منحتهما لمستدمرةإسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية ،ورأينا السيسي يقود "ولاة "الأمور في البحرين والإمارات والسعودية ضد دولة قطر ،ويحشدون عليها تمهيدا لغزوها وكأنها منطقة حلايب السودانية ،لكن القيادة القطرية وجهت لتحالف الأعداء صفعة ما بعدها صفعة ،وضيعت عليهم تحقيق آمالهم ،وسجلت قطر صمودا ونجاحا باهرين ،فيما نرى دول التحالف تتخبط في سوء تخطيطها وسوء نواياها.
القصة أكبر من إتهامات باطلة لم تقنع حتى من دخلوا المدرسة للمرة الأولى ،ولو كانت قطر متهمة حقا بشيء لتم التباحث مع أميرها حول الموضوع في الرياض وبحضور ترامب ،ولكن القصة أكبر من ذلك بكثير ،وهذه التداعيات تؤكد صدق ما نتحدث به،فالقيادة القطرية ممثلة بالأمير تميم وضعت خارطة طريق للمصالحة التي لا تمس السيادة في مقابلته التلفازية الأخيرة ،وقبلها أوضح رئيس الوزراء الأسبق الشيخ جاسم كل ما كان غامضا لدى الدهماء ،واكد ان الجميع مسؤولون عن مجريات في الأمور المنطقة وليست قطر لوحدها ،كما ان مدير السي آي إيه السابق أكد منذ بدايات الأزمة أن أمريكا هي التي اوعزت للدوحة بإستقبال قادة حماس وفتح مكتب لطالبان .
أخطر تداعيات الأزمة أن السعودية وحلفاءها يستهدفون اليوم كلا من الكويت وسلطنة عمان ، ويقيني لو أن مخططهم الشيطاني نجح ضد قطر ،لتحولوا فورا لإجتياح الكويت وسلطنة عمان ،كما أن الجريمة الكبرى التي ترتكبها القيادة السعودية وحلفاءها في الخليج هم الإرتماء العلني في أحضان مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة ،بدعوى الخوف من إيران ،وعليه فإننا نعلن وقوفنا مع إيران قلبا وقالبا ،فعلى الأقل نحن نقف مع بلد مسلم وإن غختلفنا معه مذهبيا ،لكن الآخرين طعنونا في الظهر ووقفوا علانية مع أعداء الأمة .
عموما لقد تكشفت أمور كثيرة بعد ازمة الخليج وتبين أن الجزر الإماراتية الثلاث طمب الصغرى وطمب الكبرى وأبو موسى ليست محتلة من قبل إيران ،بل مباعة لإيران ،وأن التطبيع الخليجي مع مستدمرة إسرائيل لم يكن وليد الساعة بل هو قديم جاء اوان الكشف عنه،وان القصة ليست قصة إيران التي تستطيع بإشارة واحدة قلب انظمة الحكم في دول الخليج ،لكننا لم نلحظ شيئا من ذلك ،وإنما تقوم إيران بالإستيلاء على مساحات كبيرة وعواصم بسبب سوء تخطيط الآخر المطبع مع مستدمرة إسرائيل.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,004,522
- 2017 عام الكويت
- إقبال كبير من فرسان السعودية ومصر والكويت في الجولة الثانية
- مؤتمر دولي يناقش في قونيا القضية الفلسطينية والدور التركي في ...
- وعد بلفور ..نتاج جريمتين
- حزب الحياة الأردني يعقد مؤتمره العام السابع وسط تشكيك بنوايا ...
- عبد الله كنعان ...صوت الحق المنافح عن القدس
- التطبيع شريان حياة ل-إسرائيل-
- التخوّف الرسمي الأردني ..في محلّه
- لقاء مدير الأمن العام مع مؤسسات حقوق الإنسان في الأردن .. مس ...
- حقوق الإنسان أساس الأمن
- فلسطين تشارك في بطولتي الدوري العربي للقفز على الحواجز في ال ...
- الرد الصريح على توجه -كارنيغي -الصهيوني القبيح
- الفنان سهيل بقاعين ينقل المكفوفين من التهميش والظلمة إلى حيا ...
- باسل الطراونة ..نبض حقوق الإنسان في الأردن
- إدارة اليونسكو الجديدة ستنسف القرارات القديمة
- سهيل بقاعين ..فنان مبدع ومبادر
- جامعة نجم الدين أربكان التركية تنظم مؤتمرا دوليا عن فلسطين ا ...
- الأسباب الحقيقية لحصار قطر
- نجاح سياسة -تقليم الأظافر -لقطر سيشجع دول الحصار على تقليم أ ...
- خالد الكركي..بوح موجع وتشبث بالأمل


المزيد.....




- الناشطة السعودية المعارضة منال الشريف تتحدث لـCNN عن رهف الق ...
- تغريدات نارية لحمد بن جاسم بعد اختفائه لأسابيع!
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- من يحقق الثراء من الحشيش المغربي؟
- مظاهرات السودان: المجلس العسكري يشكل لجنة مع قوى -إعلان الحر ...
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- بوتين خلال لقاء كيم: متأكد من أن الزيارة ستخدم تطور العلاقات ...
- شرطة سريلانكا: سماع دوي انفجار على بعد 40 كيلومترا شرق العاص ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - 4 مليارات دولار للسيسي تنهي أزمة الخليج