أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ادريس الواغيش - فَرعُ فاس لشبكة القراءة بالمغرب يُجَدِّد مَكتبه














المزيد.....

فَرعُ فاس لشبكة القراءة بالمغرب يُجَدِّد مَكتبه


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 17:43
المحور: المجتمع المدني
    



انعقد صباح الأحد 29 أكتوبر2017 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بمقر التضامن الجامعي المغربي بفاس، الجمع العام العادي لفرع فاس لشبكة القراءة بالمغرب من أجل تجديد مكتبه، وذلك بحضور الدكتورة رشيدة رقي رئيسة لشبكة القراءة بالمغرب.
الجلسة الأولى كانت عمومية ترأستها الدكتورة فتيحة عبد الله، حضرها شركاء شبكة القراءة مع بعض الضيوف من أساتذة جامعيين ورؤساء جمعيات مدنية وثقافية مثل: رئيس جمعية جبال العالم الدكتور حسان احجيج أستاذ بكلية الآداب فاس سايس ورئيس جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية الدكتور الشاعر عبد الحق بتكمنتي، إضافة إلى المنخرطين وجمعيات أخرى، قدم خلالها الأستاذ محمد بولحية رئيس فرع فاس التقريرين الأدبي والمالي.
الجلسة الثانية كانت مغلقة نوقش فيها التقريرين الأدبي والمالي، وتم انتخاب مكتب جديد بالتوافق، جاءت تركيبته على الشكل التالي:
- الرئيس: محمد بولحية، - نائبه: مصطفى شميعة،- الأمين: سعيد ساسيوي،- نائبه: إدريس حلفاوي،
- الكاتب العام: فاتحة عبد الله، - نائبه: خديجة عماري
- المستشارون: فاطمة الزهراء الوزاني، نعيمة زولو، عادل المنوني، أناس الكنوني، زكرياء الزاير، العطيفي فوزية.
وقد صَـرَّحت لنا الدكتورة رشيدة رقي على هامش هذا الجمع العام، بصفتها رئيسة لشبكة القراءة بالمغرب، بما يلي:
شبكة القراءة في المغرب لها إستراتيجية خاصة، فيها تحسيس، ترسيخ كما فيها تحفيز، وفيها أيضا تكوين، أقول هنا أنه من بين أسس هذه الإستراتيجية المرافعة، فنحن نعتبر أن القراءة حق للجميع، ونربط بين الحق في التعليم والحق في القراءة، لأن القراءة ليست ترفا كما قد نعتقد، فما قام به الفرع المحلي للشبكة مع مديرية فاس للتربية الوطنية مثلا هو نوع من المرافعة، حصلت بعده تعبئة داخل المديرية الإقليمية كي تصبح القراءة هـَمـًّا مـُؤسساتيا، كما قمنا بتوجيه عدة عرائض، العريضة الأولى وجهناها للحكومة ندعو فيها رئيسها إلى فتح المكتبات داخل المؤسسات التعليمية، لأننا رأينا أنه لا يوجد فيها كتب، وإذا وجدت فإنها لا تساير معرفة العصر، كما لا يوجد فيها قيمون يشرفون عليها وبالتالي تغلق مع مرور الوقت، لأنه ليس هناك من يقوم بقريب المكتبة إلى التلاميذ، لذا طالبنا بفتحها وتأهيلها، العريضة الثانية كانت موجهة إلى وزير التعليم كي يجعل القراءة أولوية وطنية، فنحن نعتبر أن القراءة دعامة للتعلم، لأن الفعل القرائي يساعد التلاميذ على التعلم، الأستاذ يستعمل نصا أدبيا، فكريا أو معرفيا ليقرب مُتعلميه من المعرفة، لكن الذي وقع هو أن البرامج التعليمية لم تعد محفزة على التعلم، والكتاب المدرسي لم يعد يساهم في التشجيع على القراءة، لذا كان لا بد من التفكير جديا في كيفية التشجيع على القراءة، وفي كيف يمكن للكتاب المدرسي أن يحفز على القراءة وتحبيب الفكر والسؤال والإبداع إلى التلاميذ بشكل عام، ليقتربوا من التذوق الجمالي للكتاب والقراءة والمعرفة أكثر.
ولأننا كشبة للقراءة بالمغرب كنا نريد دائما أن يكون للقراءة وقع على المسؤولين، قمنا في سنة 2015 بتنظيم ندوة حضرها مسؤولون حكوميون من عدة أطراف: وزارة الشبيبة والرياضة، لم يحضرها الوزير، لكن من أناب عنه، كما حضرها أيضا وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي وإدريس اليزمي بصفته رئيسا للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، لأننا كنا ولازلنا نعتبر دائما أن القراءة حق للجميع.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,061,526
- شَيْءٌ من طَنجة القديمة رُفقَة الأديب محمد البَغوري...᠃ ...
- خُصوصِيّة القصيدة المغربيّة الحديثة عند الشاعر محمد السرغيني
- التّشرْميلُوفوبيَا في فَاس
- كَبُرتُ في عُيُون القَمَر
- المؤتمر الوطني(19) لاتحاد كتاب المغرب في طنجة
- تجليَات بعضُ البُنى الفنِّيَة في القصَّة المَغربية
- شَمسٌ تنَامُ على صَدري
- حُسني مُبارك يوشِّحُ الرِّوائي نجيب مَحفوظ بقلادة مُزيَّفة
- بين السُّلوك الطبيعي وأجيال الضِّباع!!
- سُمَيّة البُوغافريّة تُفرجُ عن رواية“ أطيَاف ميشيل“
- حين أجدُك تضيعُ منّي الكَلمَات
- تخرج فوج (2015-2017):“الماستر الدولي المتخصص: اللغة العربية ...
- لا وقت للعُبُور
- الناقد الأدبي الدكتور عبد المالك أشهبون في ضيافة جمعية أصدقا ...
- مسابقة “صدى فاس للإبداع الفني والأدبي“ في دورتها الثانية
- مَغربُنا وإن جَار علينا ‼
- جمعية أصدقاء المكتبة الوسائطية بفاس تحتفي بتجربة الأستاذ الد ...
- مواعيد ثقافية: “استضافة كاتب“
- نَدوة دَولية بفاس تُسائل ”رهانات عَودة المَغرب للاتحاد الإفر ...
- حَدائق جْنَان السّْبيل بفاس تحتضن فعاليات”مُلتقى المَغرب الش ...


المزيد.....




- السعودية: إعدام جماعي بحق 37 رجلا
- مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تدين إعدام 37 رجلا في السع ...
- باشليه تدين إعدام 37 سعوديا
- اعتقال 21 داعشيا في عملية أمنية عراقية قرب الحدود السورية
- دراسة تكشف أخيرا سبب تمتع المكفوفين بقدرات سمعية قوية
- الأمم المتحدة: المدنيون الذين قضوا بعمليات الأمن الأفغاني يت ...
- «العفو الدولية» تطالب لبنان حد لبوضع نظام الكفالة والانتهاكا ...
- هيومن رايتس تنتقد عقد قمة حقوقية بمصر وسط انتهاكات خطيرة
- الجزائر: إيداع رجل الأعمال يسعد ربراب السجن في إطار تحقيق مت ...
- -العفو الدولية- تدعو لبنان لإلغاء نظام الكفالة لعاملات المنا ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - ادريس الواغيش - فَرعُ فاس لشبكة القراءة بالمغرب يُجَدِّد مَكتبه