أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص














المزيد.....

سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص


حلوة زحايكة

الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 12:14
المحور: الادب والفن
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
بين الموناليزا و يسوع المخلص
كتب المفكر الاسلامي د. خضر محجز في مقارنة سريعة له بين رائعتي الفنان التشكيلي العالمي دافينشي "الموناليزا" و"يسوع المخلص:" ولأني أعلم أن مقاييس الجمال التي تراها المرأة في الرجل مختلفة، فإني أدعو المرأة إلى استلهام الجمال الذكوري في الفن، وتقديم نموذجها الذي تراه." واستوقفني ما كتبه، وفكّرت به كثيرا، لأنني وجدت فيه سموّا فكريا يحتاجه كثيرون. لكننا في بلاد العربان ونحن منها، لا تتاح عندنا حرية التعبير عن المشاعر للنساء كما تتاح للرجال. ومع أن هناك أديبات تجاوزن حدود العادات والتقاليد بهذا الخصوص، مثل : غادة السمان، كيوليت خوري، د. هيفاء البيطار، أحلام مستغانمي، جمانة حداد وأخريات، إلا أن النساء وهن شقيقات الرجال، لا تزال القيود الاجتماعية تحدّ من قدراتهن على الابداع، وعلينا الاعتراف بأن التنظير يختلف عن الواقع، فالرجال عندنا في غالبيتهم لا يرون الجمال إلا في المرأة، وقد يكون الكبت واحدا من أسباب ذلك، وفي المقابل فإن النساء أيضا يرين وسامة الرجال، ويتغنّين بها في سرائرهن. وهن يرين عجائب خلق الله في خلقه، فذكور الطّيور أجمل من إناثهن، فالدّيك مثلا أجمل من الدّجاجة، وذكر الطاؤوس أجمل من أنثاه، وكذلك في عالم الحيوان، فالأسد أجمل من اللبؤة، وهكذا. والشعراء يتغزّلون بالنساء كيفما يشاؤون، وبعضهم خرج من الغزل الحسّيّ إلى الجسدي، بينما النساء في الغالب، يحاصرن مشاعرهن بالتّغني بشهامة الرجال وكرمهم وشجاعتهم وهكذا، ومن غرائب وعينا أن مجتمعاتنا تبيح للمرأة التغزل بالرجل الميت كالشهيد مثلا، وتمنعها من الغزل بالرجل الحيّ حتى لو كان زوجها!
31-10-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,155,931,336
- سوالف حريم - مفخرة!
- سوالف حريم - يا أم الصندل الليلكي
- سوالف حريم - ارحمونا يرحمكم الله
- سوالف حريم - قطف الثمار
- سوالف حريم - الزواج التقليدي
- سوالف حريم - العروس ليست بطيخة
- سوالف حريم - يا أم الفيس
- سوالف حريم - لا تستغربوا
- سوالف حريم - زغرودة يا بنات
- سوالف حريم - كيف نختلق الأزمات
- سوالف حريم - من غرائب الجعابير
- سوالف حريم - لا شماتة بمصائب البشر
- سوالف حريم - فراعنة العصر
- سوالف حريم - أين المتشدّقون بحقوق الانسان؟
- سوالف حريم - لبّيك اللهم لبّيك
- سوالف حريم - جنون الجريمة
- سوالف حريم - سياسة التجهيل
- سوالف حريم - مفلسو الفيسبوك
- سوالف حريم - البطل الأمريكي
- سوالف حريم - الثياب المطرزة


المزيد.....




- مجلس الحكومة يتدارس مشروع قانون الإقامات العقارية للإنعاش ال ...
- كاظم الساهر: أتشرف بأن يكون -سلام عليك- نشيدا وطنيا للعراق
- فيلم روسي عن الحرب العالمية الأولى في مهرجان برلين السينمائي ...
- الحبيب المالكي يؤكد على أهمية تنظيم منتدى برلماني إفريقي وأم ...
- مؤرخ مصري: التاريخ العثماني مظلوم ومناهج التعليم العربية معا ...
- محكمة فرنسية تبرأ الأمير السعودي الراحل سعود الفيصل من قضية ...
- محكمة فرنسية تبرأ الأمير السعودي الراحل سعود الفيصل من قضية ...
- شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- فيلم -الضيف-.. هل كان يجب أن يكتب إبراهيم عيسى السيناريو؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بين الموناليزا و يسوع المخلص