أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خلف الناصر - لماذا ..... ولماذا؟؟














المزيد.....

لماذا ..... ولماذا؟؟


خلف الناصر
الحوار المتمدن-العدد: 5683 - 2017 / 10 / 30 - 15:13
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في العالم [50000 خمسين ألف] معتقد ديني سماوي ووضعي يعتنقها الجنس البشري على مدار الكرة الأرضية ، وكل واحد من هذه المعتقدات الدينية يؤمن بأنه وحده من سيدخل الجنة ، أما 49,999 ألف معتقد الآخر فكلهم سيدخلون النار!.
أي أنه هو وحده ((الفرقة الناجية)) الوحيدة .. أما الآخرون فكلهم في النار!!
ولم يكتف أصحاب هذه المعتقدات باعتقادهم المتطرف هذا وحدة ، ولم تنتظر أي من هذه "الفرق الناجية" عقاب الله في الآخرة لهئولاء الضالين والمضللين ومحاسبتهم ، ووضع (فرقهم الضالة) الباقية (في النار!!).. بل قامت كل فرقة تعتقد أنها ناجية بذبح الفرق الباقية بنفسها في الدنيا قبل الآخرة ، معطية لأميرها دور الإله في الحساب والعقاب والثواب!.

ولا زالت كثير من هذه "الفرق الناجية!!" تتقاتل فيما بينها في العراق وسورية وأفغانستان وباكستان ، وتتقاتل بصور أخرى ـ من صور القتل الكثيرة لديها ـ في كل من مصر وتونس وليبيا والنيجر ومالي ونيجريا وغيرها من أقطار الأرض الكثيرة العدد!!
****
وهناك عدة ملاحظات مهمة على جميع هذه "الفرق الناجية" تجب ملاحظتها جيداً:
o الأولى : أن جميع هذه الأفكار التي تعتنقها هذه "الفرق الناجية" حالياً ، كانت موجودة بحذافيرها في بطون الكتب التراثية وتناقلتها الأجيال عبر التاريخ إلى قرننا الحالي.. لكنها وعبر هذا التاريخ الطويل والممتد لقرون ، لم تتقاتل بهذه الشراسة يوما كما تتقاتل الآن ، فيما بينها ومع وحكوماتها مجتمعاتها كافة...فلماذا؟؟
o الثانية : إن جميع هذه الفرق الناجية الحالية ـ أو أفكارها على الأقل ـ كانت موجودة في مجتمعاتنا وتتعايش مع بعضها جنباً إلى جنب ولم تتقاتل بهذا العنف وهذه الوحشية ، إلا بعد تاريخ غزو الأمريكان للعراق تحديداً.. وقبله غزوهم لأفغانستان...... فلماذا ؟؟
o الثالثة : أن هذه الفرق الناجية الحالية في بلادنا العربية والإسلامية جميعها ـ وإن كانت بذورها إسلامية ـ فقد تناسلت أميبياً من بعضها ، وولد بعضها من بعض حديثاً من رحم "ٌ قاعدة الجهاد " أي تنظيم القاعدة!!
والقاعدة ـ كما هو معروف ـ قد ولدت في أفغانستان من رحم "المجاهدين الأفغان" الذين صنّعتهم ودربتهم ومولتهم وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (C.I.A) بعد غزو السوفيت لأفغانستان عام 1979 في ذروة "الحرب الباردة" بين السوفيت والأمريكان!!
وداعش ـ كما هو معروف أيضاً ـ قد ولدت من رحم القاعد ، والنصرة قد ولدت من رحم داعش .........إلخ
فكان هئولاء "المجاهدون" جميعهم في الحقيقة (ناتج عرضي) لتلك الحرب الباردة الطويلة والمكلفة!!
لكن لماذا تحول هئولاء "المجاهدون" إلى ظاهرة كونية بعد غزو الأمريكان للعراق تحديداً؟؟
o الرابعة : إن كل فصيل أو تنظيم من هذه التنظيمات التكفيرية يعتقد بأنه وحده "الفرقة الناجية" والباقون في النار ، فيكون أكثر تطرفاً من التنظيم الذي ولد من رحمه ، ويكفره كما يكفر المجتمع..فالقاعدة كفرت من كان قبلها (مجاهداً) ، وداعش كفرت القاعدة التي ولدتها ، والنصرة كفرت أمها داعش.........الخ .. و "الحازميون" في الطريق!! وهئولاء قد كفروا الجميع: الحكومات المجتمعات التنظيمات (الجهادية!!) الأخرى .. وكفروا حتى خليفتهم (أبو بكر البغدادي) .. فلماذا يتناسل التكفير كما تناسل المخلوقات الحية؟؟
o الخامسة : والملاحظة الأخيرة والأهم هي :
إن الــ50000 ألف معتقد التكفيري و (فرقه الناجية) في العالم ، قد تسالم بعضها مع بعضها في بعض الأقطار ، وبعضها الآخر لم يؤمن بالسلام مع بعضه مطلقاً وبقي يقاتل إلى اليوم :
فجميع الأقطار التي تسالمت فيها (فرقها الناجية) فيما بينها، وتركت حسابها إلى الله وحده في الآخرة ، وليس في هذه الدنيا الفانية..قد استقررت أوضاعها وتقدمت مجتمعاتها وترفهت أجيالها المتلاحقة.. وسارت ـ دون توقف أو تلكوء ـ نحو العلم والتكنولوجيا والتطور الإنساني والعلمي المستمر!!
بينما الأقطار التي لم تتسالم وتتعايش فيما بينها (فرقها الناجية) كانت على عكسها ، وسارت في طريق الانحدار المستمر والموت البطيء والفقر والجوع والأوبئة الفتاكة والاستبداد المطلق!!

وفي الحالتين من هو المسؤول عن كل هذه النتائج المتقاطعة : الإنسان .. أم العقول .. أم النظم الاجتماعية .. أم أن هناك قوى كونية لها مصلحة في أن تكون الإنسانية على هذه الشاكلة؟؟؟
kh_anaseeratamyme@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,049,082,938
- المصالحات الوطنية (العربية)!!
- السلطات الخمس؟؟
- ذكريات داعشية وكردية!! (3) [2014 8 23] تغيرات جغرافية ...
- ذكريات داعشية وكردية!! (2)[22.8.2014]
- ذكريات داعشية وبرزانية!! (1)[1682014]
- -حواسم- صدام ....و.... -حزم- سلمان!!
- ((الحرب الباردة)).. تعود إلى مسرح السياسة الدولية من جديد!! ...
- حماة برزاني؟.. وطبيعة دولته المزعومة؟؟ (2) ما هو مستوى الر ...
- حماة برزاني؟.. وطبيعة دولته المزعومة؟؟
- ((الحرب الباردة)).. تعود إلى مسرح السياسة الدولية من جديد!! ...
- ((الحرب الباردة)).. تعود إلى مسرح السياسة الدولية من جديد!! ...
- ما بين الديني والسياسي!!
- المظلومية الكردية .. والعقدة الألمانية!!
- الديمقراطية الكردية!!
- من تجارب الشعوب : التجربة البرازيلية!!
- (( وداعاً يا عراق : لنفترق بسلام ))
- حاملة طائرات أم حاملة رسائل؟!..أم أنها (حاملة كوارث) جديدة ل ...
- الصفويون الجدد...والعثمانيون الجدد!!
- حلم الأمريكي..أم كابوس عالمي؟؟ .........(3 والأخير)......... ...
- حلم الأمريكي..أم كابوس عالمي؟؟ .........(2)..........


المزيد.....




- قضية خاشقجي: واشنطن ترحب بالتحقيق السعودي وتعتبره -خطوة أولى ...
- فرنسا: المفكر الإسلامي طارق رمضان يحصل على إفراج مشروط
- الأردن والعراق.. إعادة أموال مجمدة وأنبوب نفط بين البلدين
- محررة في -واشنطن بوست- تذكّر بمعلومات استخبارية تورط محمد بن ...
- رفضا لخطة البريكست.. استقالة أربعة وزراء من الحكومة البريطان ...
- النظام المصري يواجه إعلام المعارضة بموقع -فالصو-
- فاطمة الزهراء برصات تدعو الحكومة إلى الرفع من وتيرتها تفاعله ...
- سعاد الزيدي تدعو إلى سن سياسة تواصلية قوية وتشاركية جديدة  ت ...
- بعد تأكيد السعودية -تقطيع جثة خاشقجي-... هذا ما دعا إليه نجل ...
- التوتر يتصاعد على محور حماة إدلب... والجيش السوري يتصدى لمسل ...


المزيد.....

- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خلف الناصر - لماذا ..... ولماذا؟؟