أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الشعب الايراني يطعن الفاشية الدينية














المزيد.....

الشعب الايراني يطعن الفاشية الدينية


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5681 - 2017 / 10 / 27 - 18:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


40 عاما، والفاشية الدينية تحکم الشعب الايراني بالحديد و النار و تذيقه شتى صنوف العذاب، جعلت من إيران بلدا کأنه يعيش خارج التأريخ و الحضارة، وکلما مرت الاعوام، عادت إيران القهقري الى الوراء خصوصا وإن هذا النظام يسعى من أجل فرض قيم و مبادئ القرون الوسطى على الشعب وبشکل خاص على المرأة التي تشهد عداءا من مختلف النواحي من جانب هذا النظام، ولأن ظلم و جور هذا النظام لم يترك شريحة و طيفا و عرقا و دينا و طائفة في الشعب الايراني إلا و نالت منه بصورة أو بأخرى، ولهذا لايجب التعجب أبدا بأن هناك إجماع کامل على رفض هذا النظام و کراهيته من جانب الشعب الايراني کله.
لأن هذا النظام إستخدم الدين کواجهة أساسية له وبادر الى توظيفه من أجل تحقيق أهدافه و مآربه المعادية و المتعارضة ليس مع الشعب الايراني فقط وانما مع الانسانية أيضا، ونفذ کل جرائمه و مجازره و إنتهاکاته تحت اسم الدين، فقد صار رجل الدين"الملا"، رمزا لهذا النظام العدواني، ولذلك کان مکروها و ممقوتا الى أبعد حد من جانب الشعب، وإن بروز ظاهرة طعن رجال الدين في إيران والتي عادت خلال الايام الاخيرة من خلال طعن 3 رجال دين في مدينتي طهران و شيراز وقد قضى أحدهم نحبه من جراء ذلك، تٶکد بأن غضب و سخط و کراهية الشعب الايراني من رجال الدين"الملالي"، قد وصل الى ذروته خصوصا في هذه الفترة التي تشهد فيها إيران أوضاعا وخيمة جدا لم يسبق لها مثيل، وطعن رجال الدين الثلاثة هٶلاء قد تزامن أيضا مع تطورين مهمين آخرين، وهما:
ـ الاحتجاجات الشعبية التي باتت کظاهرة في إيران قد تصاعدت خلال الاشهر الاخيرة بوتائر غير عادية وهي إحتجاجات شملت و غطت على مختلف جوانب و شٶون الحياة حيث رفعت فيها شعارات معادية للنظام.
ـ حرکة المقاضاة التي تقودها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب الشعب الايراني والتي حققت تقدما ملموسا على الصعيد الدولي الى جانب إنعکاساته و تأثيراته القوية على الداخل الايراني أيضا.
نظام الملالي الذي إستغل العامل الديني لقمع و إظطهاد الشعب الايراني حتى غدا رجل الدين أشبه بجلاد و جزار في نظر الشعب خصوصا وإن مجزرة صيف عام 1988، التي تم خلالها إعدام أکثر من 30 ألف سجين سياسي بسبب من أفکارهم التحررية الانسانية، فقد کانت بفتوى من الملا المقبور خميني و بإشراف لجنة من 3 ملالي دمويين، وعندما يتم طعن رجل دين في داخل إيران، فإن تلك الطعنة موجهة للنظام ذاته بل ولرمزه الدجال الاکبر خامنئي!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,196,398
- النظام السارق و الناهب لشعبه
- الاحتجاجات الشعبية تعصف بنظام الملالي
- بهکذا عقلية يتعامل نظام الملالي مع العالم
- ملالي إيران يضربون أخماس بأسداس
- حرکة المقاضاة نموذج للنضال السياسي الحديث
- قادة الحرس الثوري هم مجرمي حرب من الدرجة الاولى
- من واشنطن الى بروکسل مطالبة بالتغيير في إيران
- أمر تتطلبه الاستراتيجية الامريکية بإلحاح
- التغيير الحل الوحيد للمعضلة الايرانية
- الملالي هم داعش بنسخته الحقيقية و الاصلية
- إنها اللغة التي يفهمها ملالي إيران جيدا
- الوصايا الخمس لإسقاط نظام الملالي
- الزاوية التي لايخرج منها ملالي إيران سالمين
- ميليشيات الملالي الارهابية في سوريا
- ليضع العالم حدا لتمادي ملالي إيران في إجرامهم
- قائمة الارهاب بإنتظار الحرس الثوري الارهابي
- الانتصار لضحايا مجزرة1988، إنتصار للحرية و الانسانية و السلا ...
- لابد من لجنة مستقلة للتحقيق في مجزرة صيف 1988
- المعلمون و العمال الايرانيون يکشفون حقيقة نظام الملالي للعال ...
- لابد لملالي إيران أن يدفعوا ثمن مجزرة 1988


المزيد.....




- أردوغان: المسلمون لن يخرجوا فائزين من الصراعات بين الشيعة وا ...
- من خارج الإخوان.. أبرز المشاهير بسجون مصر في عام 2018
- لماذا استهدف تنظيم -الدولة الإسلامية- سوق الميلاد في مدينة س ...
- مسؤول يكشف عن ابرز اسباب عزوف الاسر المسيحية من العودة لتلكي ...
- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...
- آلية عربية إسلامية إفريقية مشتركة لدعم قضية فلسطين
- بابا الفاتيكان يقيم أول قداس من نوعه في شبه الجزيرة العربية. ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - الشعب الايراني يطعن الفاشية الدينية