أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديبه حسيكه - لن أكف عن الموت














المزيد.....

لن أكف عن الموت


أديبه حسيكه
الحوار المتمدن-العدد: 5680 - 2017 / 10 / 26 - 20:30
المحور: الادب والفن
    


لن أكف عن الموت
بقلم/أديبه حسيكه/
لن أكف عن الموت
كلما تذوقت عسل قبلتك
وكلما نادتني الحياة أن أرتمي على شفاه أزهارها نحلة من فجر
ممكن أنت..وفي تشظي عطرك المستحيل
مستحيلة أنا وفي ذوباني ما يكفي لشمع أصابعي حروفا أن تسيل
جرفني النهر المستعجل بحر لحده قبل أن يفيض على ضفتيه رحيق ورده
والبحر لم يركلني خشب أنوائه البعيده
ولكنني اشتعلت على شموس شواطئه بما يكفي لاحتراق قصيده
وأصابعي تتكئ على قلم من نور ونار
وحروف الجر تتعهد أن تسعفني كلما تلعثمت بين فجوات أشواقي رياح من لغة قلبك الجديده
وترمدت رملا من ذهب إسمك
ونقشت على خنصري الأيسر حروفه وشمك
لن أكف عن الموت وأصابع الليل تصب في كأس وحشتي أنسك
وشفاه الورد تتنفس من رئة حسي إرتعاشة لمسك
التقطت طول أنفاسي وتمددت على بحر من زبد وجسد
واقترفنا إثم قبلة الماء في فم الغيم
وتزاحمت بين ضلوع الوجد أمطار أنفاسي الغزيره
ونجوت بشهقة القلب على يد طفلة من براءة الغصة المريره
غرست عيوني في وجه الريح
واندفعت ريشة بعاصفة ألوان
تناثرت قبلاتي لقاح بذور الحقول
وتفتت على شفاهي أرغفة السنابل
من هيئ رحم الأرض للخصب ليتناول ذراعي معول الجائعين
لن أكف عن الموت
وفي الأفواه ظمأ المراعي لإخضرار النداء
وعلى كف الربيع خرائط التقسيم قطعانا من وزر
حضارة الزهور
وعلى خطوط الإستواء إدعاء دورة إكتمال الفصول
ودم من ورد ينادي قطافه
لا ترعى عشب صدري
لي تابوت هنا
وموالا من فجر يتعقب عطر أثره
فلا تكف عن الموت حبا
ولا تحذر قدره
لن أكف عن الموت
كلما لامسني ثوب النهر الفضفاض ورفعت ركبة الضوء إلى قامة الماء
لن أكف عن الموت واشتعال الحب قبلة من فحم ليلتي وتوقد نسمتك العليله
والضفاف شفاه ومقبره
والخمر ريق أسكره
وأنا بين المهجتين نار وفتيله
وأنا بين الضفتين انطفاء
وجمرة الماء القتيله .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,627,441
- رسائل امرأة عاشقه(2)
- كنت قبلك


المزيد.....




- صدر حديثا ديوان «بعض الورد يخنقني عبيره» للشاعر إياد المريسي ...
- كتاب «مفهوم الشر في مصر القديمة» للدكتور علي عبد الحليم
- عودة يوسف شاهين
- العثماني يلزم أعضاء حزبه بعدم الرد على تصريحات الطالبي العلم ...
- إطلاق وتوقيع كتاب -حياة في عنق الزجاجة- للكاتب الفلسطيني هما ...
- مؤسسة عبدالحميد شومان تعلن أسماء الفائزين بجائزة أدب الأطفال ...
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- مصطَبة الآلهة السومرية: هل سترحل من لندن إلى أبو ظبي؟
- الشارقة تهدي أبناء الإمارات 138 فيلماً عالمياً في مهرجان سين ...
- -بديت أطيب-.. فضل شاكر يؤكد عودته للغناء بلون خليجي


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديبه حسيكه - لن أكف عن الموت