أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد ممدوح العزي - الحياة الانسانية لا تلغي حق العودة ...















المزيد.....

الحياة الانسانية لا تلغي حق العودة ...


خالد ممدوح العزي
الحوار المتمدن-العدد: 5676 - 2017 / 10 / 22 - 21:43
المحور: القضية الفلسطينية
    


الحياة الانسانية لا تلغي حق العودة ...
لم تكن رحلة خروج الفلسطينيين الى دول الجوار والابتعاد عن الوطن رحلة سياحية قام بها ابناء الشعب الفلسطيني الذي تم تهجيرها بواسطة العدو الصهيوني واغتصبت ارضه، وتوزيعه على كافة الاقطار العربية سوى مرحلة ليتم اعادتهم الى وطنهم بعد استرجاع الارض وتحرير الديار من قبل الاشقاء العرب الذين تكفلوا بالدفاع عن الاهل والاحباء في فلسطين .
لكن الآمال الموعودة لم تتحقق والحكام العرب لم يستطيعوا تنفيذ الوعود، بل وقعوا في نكسات متكررة وهزائم دائمة ، والعالم تواطأ على العرب والشعب الفلسطيني الذي لايزال يحلم بالعودة الى ارض الاجداد والاحباب يعاني ابشع المعاناة .
فالشعب الفلسطيني الذي تم توزيعه على دول الجوار ووضعه في مخيمات مؤقتة في خيم واكواخ . ولكن بعد فترة تطورت هذه المحميات لتصبح مخيمات معزولة مهمشة يسيطر عليها بيوت التنك والصفيح وغياب البنى التحتية التي لا تليق بهؤلاء الضيوف.
مع دخول هذه المناطق في دائرة الصراع العربي –الفلسطيني تحولت هذه المناطق لروافد، لاحزاب المقاومة والثورة الفلسطينية التي رفعت شعار مقاتلة اسرائيل والحرب من اجل اعادة الاراضي.
لكن بعد خروج الثورة من لبنان وتوزيعها على الدول العربية بات امل العودة يعاني من ازمة ثقة مما وضع الثورة وقيادتها وشعبها في مواجهة العاصفة التي انتهت الى اتفاق اوسلو وانتاج السلطة الفلسطينية في الداخل.
منذ فترة بدأ صوت المواطن الفلسطيني في دول الشتات يعلوا للمطالبة من المسؤولين والفعليات لحل هذه المشكلة والمساعدة على الخروج، وفلسطينيي لبنان الاكثر صراخا لهذا.
بدأنا نرى العديد من التظاهرات والاعتصامات والبيانات والاخبار المتنوعة عن ظهور مجموعات فلسطينية تحاول العمل على تشكيل لجان للتواصل مع المنظمات الانسانية العالمية المختصة بحقوق الانسان لتأمين خروج انساني للفلسطينيين من اجل العيش بكرامة انسانية بعد ان باتت حياتهم الانسانية تتعرض لخطر كبير من خلال الازمات التي تعيشها هذه الشرائح والتي تترك اثرها الاجتماعي والانساني والقانوني على المخيمات والتواجد الفلسطيني في الدول العربية .
وفي ظل اتصالنا مع اعضاء هذه المجموعة التي تطلق على نفسها" اسم الهيئة الشبابية الفلسطينية للجوء الانساني " ، وهي باتت معروفة وناشطة في لبنان ومخيماته وسط المكونات الفلسطينية التي باتت همها الخروج من لبنان ورفض كل اشكال المعاناة التي تعيشها هذه المكونات والغاضبة لعدم التوصل من قبل القيادة الفلسطينية والسلطة لحلول فعالة تساعدهم في الوصول للعيش بكرامة مما دفع بهذه المجموعة النشطة بالتفتيش عن مخرج انساني لهذه المكونات الطامحة للهجرة .
لان معاناة الفلسطينيين شيوخا وأطفالا ونساء، تطرح نفسها على الجميع في اماكن تواجد الفلسطينيين في الدول العربية وتحديدا لبنان من خلال :
-ما هي الظروف التي يعيشها الفلسطينيون في الشتات ؟
-كيف يأكلون ويشربون ويتحركون في ظل الخناق والحصار والإهانات ومنع التجول؟
-لماذا هذا الصمت العربي والعالمي حيال الظروف اللاإنسانية التي يعيشها الإنسان الفلسطيني؟
وبظل المشاكل العربية التي باتت تفرض نفسها على كل دولة بات الاهتمام اقل بالقضية الفلسطينية وبالشعب الفلسطيني مما دفع بالشباب والاهل للخروج نحو اوروبا او الخارج من اجل تامين حياة انسانية رغيدة لهم ولأولادهم وخاصة بان هذه المجمعات هي باتت مدخل لكل انواع الجريمة والتطرف التي تستغل هذه الشباب والعائلات الفلسطينية التي اضحت عرضة لهذه الازمات واصبحت هدف لكل المنظمات الارهابية والمتطرفة التي دخلت بقوة الى المخيمات حيث باتت المخيمات جزء لا يتجزأ من ازمة المنطقة، وكذلك العصابات التجارية (المخدرات والسلاح والسرقة والتهريب) مما دفع بالأهل بأرسال ابنائهم الى الخارج او السفر معهم من اجل ايجاد كرامة فعلية لهؤلاء الشباب والابقاء على حلم العودة الى فلسطيني.
ويعرض محمد درويش الناشط في هذه الهيئة بان الفلسطيني يعاني من العديد من الازمات كعدم التملك وعدم الدخول الى الوظيفة وغياب التقاعد والضمان الاجتماعي حتى التعليم الذي قد يكون المخرج والحل لازمته". اما هذه الحالة الصعبة فان الفلسطيني مهما وصل لأي درجة علمية من تحصيله العلمي ، فان النتيجة هي عدم ممارسة المهنة.
اما الناشطة نفين العفيفي تقول:
"الضغوط النفسية من هذه المشكلة الحياتية والانسانية التي يعيشها الفلسطيني في لبنان تدفع الشبابان بالهجرة وطلب اللجوء الانساني لمساعدة اهلهم والحصول على اقامة تجيز لهم التحرك الانساني ".
اناالمهندس حكم عدوي الناشط في الهيئة الشبابية المذكورة يقول "حتى زواج الفلسطيني من لبنانية لا يحل الازمة ابدا" ، بالوقت الذي يملك اغلب اللبنانيين جوازات اجنبية بسبب اقامتهم في الخارج او الزواج من اجنبيات التي يحق لها اعطاء الجنسية لأولادها فاللبنانية محرومة من هذا الحق.
حتى رؤوس الاموال التي تهاجر للخارج للعمل تحصل على تأمينات كثيرة من الدول المضيفة لكن الوضع مع الاموال الفلسطينية ليس لها في لبنان اي تسهيلات.
فاللجوء الفلسطيني الذي مضى عليه اعوام طويلة وعقود ولم تحل الازمات الاجتماعية مؤقتا بعد ان كان الخطاب العربي الرسمي لناحية هؤلاء بان وجودهم مؤقت حيث اضحت هذه الفترة طويلة لا يزال الفلسطيني يدفع الثمن غالي تحت شعار عدم التملك واعطاء الجنسية محافظة على حق العودة التي لا تبدو قريبة جدا، فالأجيال باتت يائسة جدا من هذه الطروحات التي لم تعمل على ممارسة القوانين الانسانية للفلسطيني حيث يعيشون مؤقتا .
الايام تطول والمعاناة مستمرة وخارطة الوطن تضيق والاحلام تحدها المعاناة التي اصبحت هاجسا انسانيا لكل فلسطين يعيش خارج الاحلام السعيدة .
لقد اصبح حلم الفلسطيني السفر الى دولة للحصول على اقامة وحقوق انسانية حيث بات حق العودة للأغلبية في الخارج حلم ووهم مضت عليه عقود وماتت اجيال وولدت اجيال جديدة لم تعد تفكر بفلسطيني والمقاومة والنضال والحقوق المقدسة لكن الحلم الوحيد الذي يراود الكثيرين هو تامين مهرب يساعد على الوصول الى احدى دول العالم التي تعطي حق اللجوء بالرغم من كون البطاقة او الجواز لا ينسي فلسطين بل العيش اللآئق وبكرامة مع كل حقوق الانسان الطبيعية هو المطلوب فقط لكن ازمة الفلسطيني في لبنان هي ازمة ديمغرافية مغلفة بغطاء سياسي وقومي ووطني .
تحقيق : خالد ممدوح العزي / لبنان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مازق اقليم كردستان
- الحريري: يستنجد بموسكو لتبيت الامن في لبنان .
- روسيا: بين روسيا المفيدة السورية ونوفا روسيا الاوكرانية والع ...
- مقاوم في بلاد النسيان ...
- نتانياهو -بوتين : والوجود الايراني في سورية...
- العلمانية لا تعني الالحاد....
- تجربة رئيس راحل ذكرى وذاكرة...
- سورية حكاية في رواية ...
- بريطانيا وخروجها من الاتحاد ...
- كتاب عدالت عبدالله الكرد- الحالة العراقية والاخر العربي
- الجمهورية الغائبة ...
- كتاب -حرب السنتين وبعد
- كتاب جديد عن اوكرانيا ...
- كتاب -البوتينية....
- روسيا ما بين السوخوي ورحيل الاسد.
- خطوات روسيا القادمة في سورية :التقسيم او الاطاحة بالاسد ...
- اخطار التدخل الروسي العسكري في سوريا ...
- اوكرانيا :ازمة نخب في القيادة وتطرف يخيف الغرب...
- المبادرة الفرنسية بخصوص الشرق الأوسط...
- التطرف ووسائل التواصل الاجتماعي .


المزيد.....




- فواز جرجس لـCNN: هجوم الروضة يسعى لإظهار عجز حكومة مصر
- محمد بن سلمان: خامنئي هتلر جديد.. و95% من متهمي الفساد قبلوا ...
- مجزرة مسجد -الروضة- في العريش
- جبهة التحرير تتصدر نتائج الانتخابات المحلية بالجزائر
- قاديروف يصف مرتكبي مجزرة مسجد الروضة في العريش بـ-كلاب الجحي ...
- 235 ضحية و 130 مصابا في هجوم على مسجد بالعريش
- مذبحة العريش.. أطفال شهود عيان
- حكم بـ472 سنة سجن على أميركي أدين بالإتجار بالأطفال
- رويترز: البنتاغون قد يعلن نشر 2000 عسكري في سورية
- مواجهات بين مهاجرين أفارقة وشبان مغاربة في الدار البيضاء


المزيد.....

- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني
- ملامح التحول والتغير في البنية الاجتماعية في الضفة الغربية و ... / غازي الصوراني
- كتاب التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلس ... / غازي الصوراني
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه
- في الذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس حزب الشعب الفلسطيني / نعيم ناصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خالد ممدوح العزي - الحياة الانسانية لا تلغي حق العودة ...