أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - نحو محاكمة قادة حزبي البارزاني و الطالباني و أبعادهم تماما من السلطة. أنشاء المجالس و الادارة الذاتية














المزيد.....

نحو محاكمة قادة حزبي البارزاني و الطالباني و أبعادهم تماما من السلطة. أنشاء المجالس و الادارة الذاتية


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5676 - 2017 / 10 / 22 - 19:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


النكسة التي تعرض اليها الشعب الكوردي عموما و شعب جنوب كوردستان كبيرة الى درجة لا يمكن أن يغض الشعب الطرف عن مرتكبيها.
هذه النكسة تختلف كثيرا حتى عن نكسة 1975 حيث أتفق صدام مع شاه أيران ضد الكورد و البارزاني لم يكن مسببا لهذا الاتفاق و خطأ البارزاني كان الرضوخ لذلك الاتفاق و انهاء الثورة و المقاومة. النكسة الحالية التي بدأها مسعود البارزاني و من ثم فرضها على البعض من أعضاء حزب الطالباني و الاتحاد الاسلامي لم تكن فيها مؤامرة و لا أتفاقات دولية ضد الكورد بل أن البارزاني بدأ يتحدى المجتمع الدولي و يخرج عن أجماع التحالف الدولي و حاول تغيير المخططات الامريكية في المنطقة و فرض الدولة الكوردية و على العجل على أمريكا.
البارزاني لم يستمع الى أقوال الكثيرين من أبناء و مثقفي الشعب الكوردي، كما أن لم يستمع الى النصائح الامريكية و الفرنسية و الامم المتحدة و أنكلترا و المانيا و كما قال هو نفسة ( ركب رأسة) و قرر أجراء الاستفتاء و ترتبت على هذا أزمة كبيرة.
البارزاني بأجراء للاستفتاء جعل العراق ينشغل بالاستفتاء و الازمة مع الكورد بدلا من أن تستطيع أمريكا التركيز على ايران. و من هنا أتى الموقف الامريكي بعدم مساندة البارزاني في قراراته الفردية المعاكسة للسياسة الامريكية. و النتيجة كانت رجوع الجيش العراقي و الحشد الشعبي و الكثير من المخابرات الايرانية والتركية الى مناطق كوردستان و أستعداد البارزاني و بقية القوى التي حولة بتقديم كافة التنازلات الى العراق.
هؤلاء أي حزب البارزاني و قسم كبير من حزب الطالباني أرتكبوا خطأ كبيرا بحق الحركة الكوردية و حقوق الشعب الكوردي و تسببوا بأحتلال جزء كبير من أراضي جنوب كوردستان و استشهاد عدد اخر أضافة الى الاثار النفسية التي ستترتب على هذه الهزيمة.
لذا لا بد من أبعاد هذه القيادات من الحكم أولا، و أبعادهم من أية مفاوضات تجري مع بغداد و أمريكا و الامم المتحدة و تشكيل محكمة خاصة من أجل محاكمة هؤلاء لينال كل منهم جزاءة العادل و يتحمل المسؤولية كما قالها البارزاني نفسة أبان الاستفتاء. ألم يقل حاسبوني أذا فشلت؟؟
و لحين أجراء الانتخابات في الاقليم من الضروري تشكيل مجالس و أدارات ذاتية من الشعب و من القوى السياسية التي لم تشارك في هذه الكارثة لكل المحافظات و أن تقوم هذه المجالس بتشكيل أدارات ذاتية تقوم بأدارة المحافظات و المدن. و أن يتم تشكيل حكومة مؤقتة ذاتية لاقليم كوردستان تأخذ على عاتقها الاستعداد لسن دستور لاقليم كوردستان و أنتخاب برلمان جديد و حكومة جديدة و كذلك تغيير قيادات البيشمركة الحاليين الذين خانوا الشعب و القضية و استبدالهم بأخرين من قبل الادارات و الحكومة الذاتية. هذه القيادات أثبتت انها لا تعرف الف باء الحرب و بعد الهزيمة أعترفوا بقلة حيلتهم العسكرية و هذا جرم عسكري يحاسبون علية حسب القانون.
الكورد سيرتكبون خطأ كبيرا أذا قبلوا بأن يتفاوض البارزاني و حزب الطالباني كممثلين عن الكورد مع العراق و أمريكا و عليهم التحرك بسرعة لانقاذ ما يمكن أنقاذة و أستعادة الثقة مع أمريكا و فرض الاتفاقات و القرارات الدولية بصدد الكورد على العراق.
فهل ستتحرك القوى الكوردية الاخرى و الشارع الكوردي أم سيعودون أسرى لحزب البارزاني و الطالباني مرة أخرى؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,541,516
- من 1975 الى 2017, العراق أسيرة بيد دولتين بدلا من دولة واحدة ...
- العنصرية العمياء: مقارنه بين عقل المثقف الكوردي و المثقف الع ...
- المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) با ...
- على الكورد عدم الاستهانة بقدرات حيدر العبادي فهو من طينة تخت ...
- الاستفتاء في جنوب كوردستان (لُعبه) من الالف الى الياء..
- الاستفتاء و العودة الى المربع الأول، بعد تغيير العقلية العرا ...
- الى حركة (نعم) للاستقلال و ضم كركوك و طرد قواعد الجيش التركي ...
- الاستفتاء و الاستقلال في جنوب كوردستان ما بين الموقف الرسمي ...
- رفض الاستفتاء و الاستقلال تركيا و دوليا، معادات للشيعة و اير ...
- هل سيفعلها مؤيدوا الاستقلال الحقيقي و الاستفتاء؟؟ طبع أوراق ...
- نعم أم لا للاستفتاء حول تقرير المصير؟؟ السؤال الاكثر خطأ في ...
- الخطأ التكتيكي في مسألة الاستفتاء و الاستقلال.. القيادة الكو ...
- الدولة الكوردية هي ضحية تأسيس و بقاء الدولة الاسرائلية 1920 ...
- البارزاني و الرهان على حصان اردوغان الخاسر لامحاله.. لماذا؟
- هل يمكن أن يتحالف حزب -قومي- كوردي مع قومي عربي؟ تحالفات سلط ...
- هل سيكون العرب و العراق أول من يعترفون بالدولة الكوردستانية؟ ...
- العالم يتوجة نحو ( الغباء). فوز ترامب ، اردوغان و اخرين دليل ...
- الهزيمة التي الحقها الكورد بأردوغان و الدولة التركية سياسية ...
- بعد أن رفضت أمريكا المطالب التركية، أردوغان يريد الحصول على ...
- هل سيسمح الموصليون بتدمير مدينتهم؟؟ ما بين حركة الشواف، و إن ...


المزيد.....




- استكشف شغف أذربيجان للمسرح في العاصمة باكو!
- ترانسنيستريا ترفض المطلب الأممي لانسحاب القوات الروسية من أر ...
- لحظة تسليم منفذ حادث الدهس نفسه للجيش الإسرائيلي
- هل يهدد الهاتف الذكي بصرك؟
- (صور) السعوديات خلف مقود السيارة أخيرا
- الجيش الإسرائيلي: أطلقنا صاروخا على طائرة اقتربت من الحدود
- فرحة نساء سعوديات خلف مقود السيارة
- هل الأعشاب خيار مناسب للاكتئاب؟
- خطة مصرية لتقليل أعداد السجناء
- تقصي الحقائق: لن نسمح للمراهنين على انتهاء عمر البرلمان بتزو ...


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - نحو محاكمة قادة حزبي البارزاني و الطالباني و أبعادهم تماما من السلطة. أنشاء المجالس و الادارة الذاتية