أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما لا يذهب سُدى..














المزيد.....

ما لا يذهب سُدى..


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5673 - 2017 / 10 / 19 - 04:34
المحور: الادب والفن
    


كن قريبا،
بلا فاصلة انفصام
بين الصيحة بنت وقتها
وشفاهية جمهور قلبك،
فشهوةِ الشمسِ أنثى
وعصفورَ توت.
خذ ما يمكن اقتطاف اللحظة
وكن عشيق طائر الفلوات
تداعبك لمحة تزاوج الطيور،
وللغواية، ملء جناحيك،
نقشاً لامرأة تحبس خلستها بمشقة
وتوكل للنار، شمع التبتل.
كيف لا تكون طليعيا بحبك
وأنت تملأ المكامن قلبك؟
اليوم ليس ثمة عذر
فصائد الزمرد،
يدرك نوع تجويف الوطأة
التي لا تقع بليدة،
وكن ذراعيك نحو السماء
كأنك تمزق برد الكتلة،
وأبعد ما تستطيع
أعبر ضفتك الهاربة
شاهقٌ بثوبك المديد.
بين رسوٍ لانعكاس كائن لا تراه
وما يهبط من أصيلك،
أختر بكارة المياه
وخبئ فيك طعم العميق.
أرسم وجهك بالإيحاء،
وبشبق أصابعك الماكرة
حدد اختلاطك
على فقريات جمر التنهد
وبما يتمدد من لهب،
عناقك لا يذهب سدى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,518,749
- إدمان خشخاش الأرق...
- بحث عن البطل!..
- سيضطرم، بدائياً!...
- بُقع الفقدان..
- إلى أكثر اقناعاً...
- لحظة أفعوان الكلمة...
- بين إلهٍ متخفٍ، ونصفكِ الاكليلي!
- إياكِ ، الوردة/ وغموض العطر !...
- أحيانا، الصوت يتلف الحوار!
- ما يترنح مثقلا بالنعاس!..
- فتور الملاطفة !..
- لُجْةٌ من طبول!
- الحلم، عشيقة تمنح تجاوزها !
- نصفُ اختطاف ، ونصف...
- قصة، ما لا يُمكن رؤيته!..
- شيء ما، غير قابل للتفاوض!..
- لرائحة النماء !...
- لملمس الاصابع والعصافير..
- مِنكَ، لبياض الشراشف..
- يتابعُ الطينُ مجراه ...


المزيد.....




- مسؤول سعودي كبير يقدم رواية جديدة لمقتل خاشقجي
- نيويورك تايمز تنشر مقالا باللغة العربية: ترامب ينبطح أمام أم ...
- مغردون يبحثون عن المطربة المصرية آمال ماهر
- بمناسبة عيد ميلادها.. كيم كاردشيان في صورة برفقة محمد كريم
- بلافريج: تصريح العثماني لا يعنينا وسلوكات مستشاري المصباح لا ...
- ممثل أسترالي يقاضي صحيفة اتهمته بالتحرش
- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- اجتماع مغلق لرأب الصدع بين مكونات البام ببني ملال
- وصفة دواء وفيلم شارلي شابلن.. هكذا يداوي هذا الطبيب مرضاه
- تعليقات المغامسي على الرواية السعودية لمقتل الخاشقجي تثير غض ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما لا يذهب سُدى..