أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما لا يذهب سُدى..














المزيد.....

ما لا يذهب سُدى..


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5673 - 2017 / 10 / 19 - 04:34
المحور: الادب والفن
    


كن قريبا،
بلا فاصلة انفصام
بين الصيحة بنت وقتها
وشفاهية جمهور قلبك،
فشهوةِ الشمسِ أنثى
وعصفورَ توت.
خذ ما يمكن اقتطاف اللحظة
وكن عشيق طائر الفلوات
تداعبك لمحة تزاوج الطيور،
وللغواية، ملء جناحيك،
نقشاً لامرأة تحبس خلستها بمشقة
وتوكل للنار، شمع التبتل.
كيف لا تكون طليعيا بحبك
وأنت تملأ المكامن قلبك؟
اليوم ليس ثمة عذر
فصائد الزمرد،
يدرك نوع تجويف الوطأة
التي لا تقع بليدة،
وكن ذراعيك نحو السماء
كأنك تمزق برد الكتلة،
وأبعد ما تستطيع
أعبر ضفتك الهاربة
شاهقٌ بثوبك المديد.
بين رسوٍ لانعكاس كائن لا تراه
وما يهبط من أصيلك،
أختر بكارة المياه
وخبئ فيك طعم العميق.
أرسم وجهك بالإيحاء،
وبشبق أصابعك الماكرة
حدد اختلاطك
على فقريات جمر التنهد
وبما يتمدد من لهب،
عناقك لا يذهب سدى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إدمان خشخاش الأرق...
- بحث عن البطل!..
- سيضطرم، بدائياً!...
- بُقع الفقدان..
- إلى أكثر اقناعاً...
- لحظة أفعوان الكلمة...
- بين إلهٍ متخفٍ، ونصفكِ الاكليلي!
- إياكِ ، الوردة/ وغموض العطر !...
- أحيانا، الصوت يتلف الحوار!
- ما يترنح مثقلا بالنعاس!..
- فتور الملاطفة !..
- لُجْةٌ من طبول!
- الحلم، عشيقة تمنح تجاوزها !
- نصفُ اختطاف ، ونصف...
- قصة، ما لا يُمكن رؤيته!..
- شيء ما، غير قابل للتفاوض!..
- لرائحة النماء !...
- لملمس الاصابع والعصافير..
- مِنكَ، لبياض الشراشف..
- يتابعُ الطينُ مجراه ...


المزيد.....




- مكتبة الإسكندرية: إطلاق مشروع ذاكرة العرب خلال عام 2018
- لأول مرة.. فنانة لبنانية مشهورة في حفل غنائي استعراضي بالريا ...
- افتتاح معرض الفنون التشكيلية تحت عنوان -الإنسانية هي عائلة ف ...
- صدر حديثا كتاب -المشروع الصهيوني: الاختراق الصهيوني لمصر من ...
- صدور ترجمة رواية “ظل الريح” لكارلوس رويز زافون
- المغرب يؤكد رفضه المساس بأرض الحرمين الشريفين وباقي الدول ال ...
- بالفيديو.. مقاتل فلسطيني يهزم أمريكيا بالفنون القتالية المخت ...
- أعلى المشاهير أجرا في العالم
- موغابي يوافق على الاستقالة ويوجه كلمته الأخيرة للشعب
- مفاجأة... الكشف عن دور الأمير ويليام وشقيقه هاري في فيلم -حر ...


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما لا يذهب سُدى..