أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (89) صناعة الرأي العام بشير الوندي















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (89) صناعة الرأي العام بشير الوندي


بشير الوندي
الحوار المتمدن-العدد: 5673 - 2017 / 10 / 18 - 11:34
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مباحث في الاستخبارات (89)

صناعة الرأي العام

بشير الوندي
-----------
مدخل
-----------
الرأي العام هو اجماع مجتمعي غالب بتكوين فكرة بالحكم على قضية او شخوص , بالسلب او الايجاب وهو حالة تعكس دافع واستعداد أو ميل لدى معظم أفراد الجماعة لتبني وجهة نظر بتأييد أو رفض موقف ما , وبالتأكيد , لايوجد رأي عام جامع وانما هو رأي طبقة لها الغالبية والقوة بين طبقات الشعب.
ويتأثر الرأي العام في احكامه إلى ما توارثه المجتمع من قيم اجتماعية ( كالمعتقدات والموروث الثقافي والحضاري والعادات و التقاليد) تعمل كمحفز يسهم في تكوين قناعات وآراء عامة بصدد قضايا ترتبط باهتماماتهم ومصالحهم.
وللرأي العام أثره في الحياة السياسية ويؤدي لتطور الحياة الإجتماعية , فهو يتمتع وينبيء بحساسية عالية تجاه الأحداث العامة , ويتأثر بالعوامل الإقتصادية والثقافية والتربوية وحياة الجماعة وموقف الفرد منها , وهو ديناميكي أي دائم الحركة والتبدل والتطور.
ويعتبر الرأي العام المفتاح الاكبر للثورات والانتفاضات , ذلك لأن غليان الرأي العام يؤدي الى التجمعات والتظاهرات والاحتجاجات والتي تمتليء بالشرارات التي تشعل الثورات , ومن هنا يأتي اهتمام المجتمع الاستخباري بالرأي العام وقياسه والتأثير فيه.
---------------------------------
تصنيفات الرأي العام
---------------------------------
للرأي العام عدة اشكال منها : الرأي العام العفوي والرأي العام الموجهً , وقد يكون الرأي العام مؤثرا او خاملاً , الا انه يبقى مصدر خطر وجرس انذار للسلطة او لمن يطاله رأي سلبي من المواطنين .
ويقاس الرأي العام بعده أشكال :
1- بحسب درجة الظهور :فقد يكون الرأي العام ظاهراً وقد يكون كامناً , والكامن هو مايهم الاجهزة الاستخبارية .
2- بمقدار الثبات : فقد يكون الرأي العام ثابت ذو استمرارية , وقد يكون مؤقتاً ومحكوماً بفترة او فترات معينة (مثلا مطالبات الشعب العراقي وتظاهراته تكون في فصل الصيف فيما يخص الكهرباء).
3- بإتجاه الرأي العام: من حيث سلبيته وايجابيته , والسلبي منه مهم للاجهزة الاستخبارية , لان اهماله يؤدي الى تطوره الى مالايحمد عقباه على السلطة لاسيما ماكان متعلقاً بالحقوق والظلم.
4- جغرافياً وفئوياً :فقد يكون محلي او وطني او اقليمي او عالمي او نوعي (فئوي ) , والاخير خطير استخبارياً لانه قد يؤدي الى صراعات اجتماعية طائفية او عرقية .
5- بمدى واقعيته : قد يصنع الرأي العام اصطناعا بالتخويف وهنا يكون غير واقعي كما في التجمعات البشرية التي تحشدها الحكومات الدكتاتورية او الارهابيون في مناطق نفوذهم, وقد يكون ناتج عن اشاعات زائفة مغرضة من العدو لاسيما اثناء الحروب وهنا لابد من إعمال الدعاية المضادة والتوعية لافشال تلك الشائعات .
---------------------------
تأثير الرأي العام
---------------------------
سواء كان الرأي العام سلبياً او ايجابياً فإن له اهمية وتأثير كبيرين في المجتمع والحكومة , فالرأي العام يتحول بشكل كبير الى عامل ضغط بالضد ممن يقف في وجهه , ومن تلك التأثيرات :
1- يؤدي الرأي العام الى سن او الغاء القوانين والتمهيد للقرارات المهمة وتعديلها او الغائها.
2- اصلاح المؤسسات الحكومية والنظام والمؤسسات السياسية والاجتماعية والقادة , بالضغط الجماهيري ضد الفساد.
3- دعم او زعزعة الأمن وقد يتطور الى مظاهرات وثورات تعصف بالانظمة الحاكمة , او بتدمير الجهات التي اغضبت الرأي العام .
4- يستفاد منه بالضد من العدو المهدد للوطن كعامل ردع ولرفع الروح المعنوية للجيوش , او لرفع معنويات القادة السياسيين او الفكريين ضد خصومهم.
--------------------------------
الاستخبارات والرأي العام
--------------------------------
الاستخبارات واجبها حماية النظام لذا عليها معرفة ما يذهب إليه عقل وتفكير المواطن ومدى استياءه , فالرأي العام طاقة وقوة كامنة غير منظورة في الدستور او القوانين لكن تمتلك قابلية عالية في حماية الدولة والسلطة او في اسقاطها , ومن هنا يعتبر الرأي العام مصدر من مصادر الأمن القومي وسلاح مميز في التأثير السلبي والايجابي على الأمن الوطني.
لذا فان من المهام الاساسية للاجهزة الاستخبارية :
1- مراقبة وقياس الرأي العام بالتوازي مع مراكز الدراسات لما له من تأثير بالغ , ويتم ذلك عبر المراقبة والاستبيانات ودراسة الأخبار ونفسية ومزاج المواطنين ومستوى الدور والنجاح او الإخفاق الحكومي , كما تراقب اتجاهاته وتطوره ونوعه ومدى سلبياته وايجابياته.
و لقد كان الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر يحرص على الاطلاع يوميا عن آخر النكات السياسية التي يطلقها المصريون من خلال استبيان أجهزه الاستخبارات لمعرفة اتجاهات التفكير وموثرات الرأي العام.
2- من الادوار المهمة للاجهزة الاستخبارية المحترفة التدخل بصناعة الرأي العام وتوجيهه وفق مايخدم مصالحها او مصالح السلطة الحاكمة , فكسب ود الرأي العام هو بمثابة حرب بين صناع الرأي العام للتأثير على الأغلبية الصامتة ذات القدرة التدميرية الهائلة.
3- تتدخل الاستخبارات - من خلال حرب الشائعات – الى تسويق الدعايات في ارض العدو الى جماهير ومواطني العدو , من اجل زعزعة ثقتهم بحكوماتهم وجيوشهم وباقتصاد بلادهم ورموزهم.
4- القيام بافشال وفضح الحرب الدعائية التي يبثها العدو داخل البلاد وفضح ارتباط مروجي الاشاعات لضمان عدم التأثير الاجنبي على الرأي العام المحلي .
5- دعم الرأي العام الخاص , ونعني به انشاء لوبيات للدفاع عن الوطن من اوساط المغتربين للتأثير على الرأي العام الاجنبي وكسبه للتعاطف مع قضايا البلاد .
كما في اللوبي الصهيوني بامريكا .
-----------------------------------
ادوات التأثير في الرأي العام
------------------------------------
الرأي العام يعتمد بالدرجة الاولى على الشائعات وعلى المعلومات المؤكدة – على حد سواء – فقد يهيج لخبر صحيح , وقد يتأثر بشائعات كاذبة متقنة تجد لها مصداقاً في معاييره .
ومن هنا تعتمد الاجهزة الاستخبارية على الوسائل الاعلامية في التأثير على الرأي العام ,فتذهب لصناعة الرأي العام والتأثير فيه وتحويل اتجاهاته وتشتيت انتباه المواطنين عن قضية يراد تمريرها او طمس تأثيرها , وتسعى لبلورة رأي عام ايجابي او تعبوي لاسيما في خطط التمهيد للحروب .
ففي اجواء التوتر قبيل الحرب العراقية الايرانية , صرفت المخابرات العراقية 36 مليون دولار لانتاج فيلم اسمته (القادسية) للحرب واقامت مشروع عمل شعبي ضخم اسمته معسكر القادسية للعمل الشعبي , لترسيخ فكرة استدعاء التاريخ في حرب العرب المسلمين مع الفرس المجوس , للتمهيد لحرب ادت في حقيقتها الى ابادة مليون مسلم من الطرفين .
وتقوم الاستخبارات بضبط إيقاع الرأي العام لحفظ وثبات الأمن والاستقرار السياسي , فيما تذهب الدكتاتوريات إلى التحشيد القهري لحماية انظمتها , وهو ماتنطبق فيه مقولة نابليون بونابارت "قد تحصل على الحكم بقوه السلاح , لكنك تحتفظ بالسلطة بالاعتماد على الرأي العام.
وتعتمد الحكومات والاستخبارات المحترفة على غرفة لصناعة الفكر تضم خبراء في مجال علم الاجتماع والإعلام وعلم النفس والجغرافيا البشرية والأمن والاستخبارات لتضع سياسات واهداف للبناء الفكري المنتج للرأي العام ولرصد ردود افعال الرأي العام , فالاستخبارات تراقب كل مؤشرات الرأي العام وتتدخل في صناعته وتوجه الرأي العام بالضد من رغبات خصوم الحكومة والدولة , أي أن العملية تشبه التجسس ومكافحة التجسس .
ويتم التدخل الاستخباري في صناعة الرأي العام من خلال مؤسسات اعلامية محترفة تبث الأفكار التي توجه ذهن الناس إلى ما تريده أن يكون رأيا عاما بين الناس , فالكثير مما نسميه بالرأي العام هو في حقيقته معرض للتلاعب به وافتعاله من قبل الاعلام الموجه , من خلال البرامج والحوارات والتضخيم او التسفيه الإعلامي , ومن خلال صناعة شعارات فعالة وهجمات التسقيط السياسي او التلميع لزعامات دون اخرى , ومن خلال الجيوش الالكترونية .
---------------------------------
الشفافية والرأي العام
----------------------------------
ان أركان السلطة السياسية السليمة هي : ( المشروعية والمقبولية والإجماع ). وتلك المحاور الثلاثة مكتسبة من الرأي العام , والحكومات الذكية هي من تهيء الرأي العام قبل اتخاذ القرارات المهمة والمفصلية كما ان عدم الوضوح والشفافية وانعدام التواصل بين النظام والشعب تؤدي بمجموعها الى الإبهام والضبابية والتوجس مما ينشط الرأي العام السلبي.
ان الرأي العام هو عقل جمعي يعتمد على قناعات مسبقة تشكلها الثقافة والموروث والعادات والتقاليد والاعراف , ويتأثر الرأي العام بالاخبار الصحيحة كما يتأثر بالشائعات التي تتوافق مع قناعاته التي تشكل وعيه .
وثمة عاملين جوهريين يؤثران في الرأي العام هما , الشفافية التي تجعل المواطن يصل الى الحقائق بسهولة , ونشر الوعي من خلال نشر الثقافة والاهتمام بالتعليم .
وهذين العاملين هما سيفان ذوا حدين , فالانظمة الدكتاتورية تخشاهما وتعتمد الغموض والتجهيل , والانظمة التي تحترم شعوبها توفرهما .
الا ان الطريف بالامر , ان مقتل الحكومات الدكتاتورية التي تخشى الشفافية قد يأتي من كثرة اسوار الاسرار مما يفقد الشعب ثقته بها , كما ان خشية الحكومات من الوعي الثقافي يصيبها في مقتل استغلال العدو الخارجي لسذاجة الشعب في بث شائعات تؤدي الى تقويض السلطة .
وبرغم ذلك , فان الحكومات الوطنية التي تحترم شعوبها لاتستطيع البقاء وتحقيق الجماهيرية والنجاح الا بتوافر هذين العاملين , الا ان التخبطات الحكومية قد تؤدي الى افشال قراراتها وقوانينها بفعل الرأي العام .
فمن امثلة التخبط هو ماقامت به الحكومة العراقية وبشكل مفاجئ من إقرار قانون التأمينات الاجتماعية ورفعته إلى البرلمان بشكل متعجل دونما شفافية او شرح او أعلام موجه للرأي العام ودون ترويج لفكرة القرار , فكانت النتيجة اعتراضات واسعة جعلت الحكومة في خانة المدافع , لاسيما وأن لخصومها السياسيين دور في تعبئة الرأي العام بالضد من اي قرار تتخذه.
-------------
خلاصة
-------------
كثيراً مايعبر عن اي مجتمع بالرأي العام , والرأي العام هو قنبلة موقوتة لايمكن اغفالها واغفال تأثيرها , كما ان اهمال الرأي العام واحتقار آراءه يصيب اية حكومة بمقتل , لانه يؤدي الى هياج واحتجاج ومظاهرات قد تتحول بشرارة بسيطة الى ثورات تطيح بالنظام وتدخل البلاد في نفق مجهول.
من هنا تهتم الاجهزة الاستخبارية المحترفة برصد وتحليل اتجاهات الرأي العام وتنبه سلطة القرار الى المخاطر , وتسعى للتأثير في الرأي العام لتخفيف حدته خوفاً من حدته من خلال وسائل اهمها الاعلام والشائعات وصد الشائعات المضادة , والله الموفق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مباحث في الاستخبارات (88) الإعلام والاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (87) حماية النظام
- مباحث في الاستخبارات (86) السجون
- مباحث في الاستخبارات ( 85) المباغتة
- مباحث في الاستخبارات (84) آليات التحليل الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (83) العقل التحليلي
- مباحث في الاستخبارات (82) المحاكاة
- مباحث في الاستخبارات (81) الغطاء الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (80) الصورة النمطية للاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (79) الاستخبارات والسلطة
- مباحث في الاستخبارات (78) الارتباط السري
- مباحث في الاستخبارات (77) تسويق الاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات (76) اسبقية المعلومة الامنية
- مباحث في الاستخبارات (75) ادارة المصادر
- مباحث في الاستخبارات ( 74) ضابط ركن الاستخبارات
- مباحث في الاستخبارات ( 73) استخبارات الشرطة
- مباحث في الاستخبارات (72) الارهاب العلني
- مباحث في الاستخبارات (71) الخدمة الخارجية
- مباحث في الاستخبارات (70) حرب المدن
- مباحث في الاستخبارات (69) حرب العصابات


المزيد.....




- شاهد.. نقل 3 من أمن ترامب “لإساءة التصرف” مع سيدات أثناء جول ...
- شاهد.. ازدحام لوس آنجيلوس في موسم عيد الشكر
- ما هي الأشياء التي يلمسها مختلف الأشخاص يومياً من حول العالم ...
- الحريري يعلن تريثه في تقديم استقالته استجابة لطلب من الرئيس ...
- الحريري من بيروت.. "يتريث" في استقالته بطلب من عون ...
- إمبراطور اليابان سينقل العرش لابنه.. فما أهمية توقيت تنحيه ل ...
- أطباء: الجعة تقتل الكبد
- المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الح ...
- بوتين يقود تحركا مكثفا في جميع الاتجاهات ومع كل الزعماء لإيج ...
- الحريري يتراجع عن موقفه ويتريث في تقديم استقالته رسميا


المزيد.....

- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين
- حمـل كتــاب جذور الارهاب فى العقيدة الوهابية / الدكتور احمد محمود صبحي
- الامن المفقود ..دور الاستخبارات والتنمية في تعزيز الامن / بشير الوندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (89) صناعة الرأي العام بشير الوندي