أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - جوليات ..














المزيد.....

جوليات ..


هيام محمود
الحوار المتمدن-العدد: 5672 - 2017 / 10 / 17 - 04:19
المحور: الادب والفن
    


سأكتبُ لكُنّ ..
وعنكنّ ..
فأنا أعرفُ عالمكنّ ..
أكثر منكنّ ..
"منافقات" ما أجملكنّ ..
وما "أعظمَ كيدكنّ" ..
"أحبكنّ" ..
كلّكنّ ..
ليس لـ "إنتمائي" لـ "ناديكنّ" ..
لكن لـ "إنتمائي" لثورتكنّ ..
على عالم مُنافقٍ مجنون ..
آن وقتُ إنقراضه ..
غير مأسوفٍ عليه ..
فهل ستقبلنَني بينكنّ ؟ ..
وهل ستحببني مثلما "أُحبكنّ" ؟ ..
أم أنّكنّ ..
ستكنّ ..
"بدويّات" ..
فترفضن كلّ من لا تحمل ألوانكنّ ؟ ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت الحفلة مُمِلّة ، أحسستُ بضيق فخرجتُ .. صعدتُ فوق ، فتحتُ بابا فوجدتُ نفسي على سطح العمارة ، ألقيتُ نظرة على السطح أبحث عن حياةٍ فلم أجدْ .. تذكّرتُ تلك الأفلام والمسلسلات المصرية "الصحراوية" والبيوت فوق السطوح فضحكتُ وتأسفتُ .. ليتهم غزونا بأفلام من تحت الأهرام الفرعونية عوض البيوت "فوق السطوح" الصحراوية .. لا يهم ، إبتسمتُ ونظرتُ إلى أسفل ، سيّارات كثيرة ، ضجيج ومترجّلين كُثر ..

فُتح الباب .. إقتربت منّي ..
قالت : لا تنظري لي ، إسمعيني فقط ، إذا أردتِ أجيبي وإذا لم تُريدي لا تُجيبي ، وإذا أضجرتكِ اطرديني وسأرحل ..
لم أنظر إليها وقلتُ : إرحلي ..
إبتعدتْ إلى الخلف قليلا وجعلتْ تتباكى بصوتٍ أضحكني فقلتُ لها : عُودي ..
إقتربت وقالت : ماذا لو في المستقبل القريب سلّمتني قلبكِ فقطّعته مئة قطعة وألقيته في أول حاوية فضلات تعترضني ؟ ..
أنا : أفضّل عشرة قطع تُطعمينَ بها عشر قطط ، أنا أحب القطط ..
هي : إذا سلّمتكِ قلبي ماذا ستفعلين به ؟
أنا : للأسف أنا عاشبة ، أرحّب بسلطة خضراوات أحسن من ..
هي : لا أمل لي على ما أظن ، سألقي بنفسي ..
أنا : لا تفعلي ذلك الآن ..
هي : عندي أمل ؟
أنا : إنتظري حتى ينقص عدد السيارات وضجيجها ، أريدُ أن أسمع صوت إصطدامكِ بالأرض دون نشاز ..
هي : أريد جوابا صادقا لسؤال سأطرحه ..
أنا : أنا لا أكذب ..
هي : هل نسيتي صوتي ؟
أنا : وأشمّ نفس العطر ..
هي : لا تريدين النظر لي ؟
أنا : أريد لكني لن أفعل ..
هي : هل ستغفرين لي ؟
أنا : أنا لا أسامح ..
هي : هل تريدين معرفة كيف وجدتكِ ؟
أنا : لا يهم ..
هي : أردتُ أن أنظر في عينيكِ وأقول كل شيء لتعلمي صدقي .. وربّما .. غفرتي لي ..
أنا : أنتِ صادقة أعلم ذلك ..
هي : سُعدتُ برؤيتكِ ، سأترككِ ، جوابكِ واضح ..
أنا : إنتظري !
هي : نعم ..
أنا : هل أنتِ سعيدة ؟
هي : إيلان ! وكيف أكون سعيدة !
أنا : تصبحين على خير ..

لم أستطع عدم النظر ..
غابتْ كلّ الأصوات ..
القادمة ..
من كل مكان ..
سكنتْ السيارات ..
وتوقّف المارّة ..
القطارات ..
وفي سمائها صمتتْ الطائرات ..
لم أسمع إلا وقع تلكَ الخطوات ..
نظرتُ فرأيتُ ألمي الذي فات ..
وألمي القادم حتّى الممات ....
"أُحِبُّكِ" جوليات ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[ https://www.youtube.com/watch?v=SpHvr1PsCPE ]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سأعود إلى "علاء" .. فإلى ذلك اللقاء ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,104,273,073
- علاء .. 8 .. القصّة .. فصل 1 .. نظريّة العَوْدَة وتبادُل الط ...
- علاء .. 8 .. القصّة .. فصل 1 .. نظريّة العَوْدَة وتبادُل الط ...
- علاء .. 8 .. القصّة .. فصل 1 .. نظريّة العَوْدَة وتبادُل ال ...
- علاء .. 8 .. القصّة .. تقديم ..
- علاء .. 7 .. عندمَا نئنّ ..
- علاء .. 6 .. أَنَا وَأَنْتَ .. وَهُمْ .. وَهْمٌ وَعَدَمْ ..
- علاء .. 5 .. أنا وأنتَ .. عبث ..
- علاء .. 4 .. أنا وأنتَ .. وَهُمْ .. قَمْلٌ وَجَرَادٌ وأُمُور ...
- علاء .. 3 .. أنا وأنتَ .. هل أنتَ ديناصور ؟ ..
- علاء .. 2 .. عن صلب المسيح وصلبى ..
- إلى هيئة تحرير الحوار وإلى قراء الحوار ..
- علاء ..
- تامارا .. 10 .. - طريقي - في هذا المكان بإيجاز ..
- تامارا .. 9 .. القصّة .. - كاملة - مع - مقدمة - و- خاتمة - - ...
- تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 5 .. الأخير .
- تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 4 ..
- تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 3 ..
- تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 2 ..
- تامارا .. 8 .. القصّة .. فصل 1 ..
- تامارا .. 7 .. أنتِ ..


المزيد.....




- صناعة الأديب الطفل.. كيف نحبب الأدب العربي لصغارنا؟
- سعاد مديني.. حلم مؤجل لعشرين سنة ينبعث على المسرح
- ماتروشكا- أول فيلم روسي - مصري -
- فيلم يحقق أكثر من 35 مليون دولار في أول ثلاثة أيام لعرضه
- الكشف عن الممثلين الأكثر بحثا على -جوجل- لعام 2018
- هذا ما قاله العيناوي في اختتام مؤتمر حوارات أطلسية بمراكش
- زعماء شباب يتناولون الكلمة في اختتام مؤتمر حوارات أطلسية بمر ...
- الفنانة أصالة تفتتح الدورة الـ15 لمهرجان الإسكندرية الدولي ل ...
- الفنانة أصالة تفتتح الدورة الـ15 لمهرجان الإسكندرية الدولي ل ...
- كتاب -أزمة الخليج-.. كيف قرأ الباحثون حصار قطر؟


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - جوليات ..