أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - أستغفرك وطنا- أنت...أنت














المزيد.....

أستغفرك وطنا- أنت...أنت


عمر فهد حيدر
الحوار المتمدن-العدد: 5671 - 2017 / 10 / 16 - 04:33
المحور: الادب والفن
    


أستغفرك وطنا" أنت...أنت
ينتشي هذا البحر بي يتكاثف زبد امواجه لتطفو فوق اكوام همومي...يتكاسل عقل مجونات السماء لترتمي في همساتي أنينا ..جبلا من الحب لوطن تعثر في خيباته من بعض ابنائه..خلقوا فيه جغرافيا مدن للتيه وقرى تكبر زواريبها كجروف صخور تنهار بعضها مغلقة ترانيم الحياة.
يتراص قلبي ككريات بيضاء في دمي تتأهب دفاعا عن وارفات روحي.
يعلن نفيرا عاما عاجلا لقلب ماغادره الحب . احتلته تراتيل جنود غنوا في لحظة طفر لوطن لبحر ..لاطفال نسوا طفولتهم كطفولتي التي اشرأبت معي فمن ويل الى ويلات..كأن بي اقرأ على سطح ماء بحري دمارا" لمدن وارياف..شجرات فستقه الحلبي مر عليها هشيم حرب.. وعلى السماء قرأت سفر التكوين وذبذبات مواقف الشعراء ..الذين خانوا ماتلطخت ايديهم بدم الوطن...قبضوا ..باعوا..عادوا...
هيهات ياوطني خلقوا الويلات
مابرحوا ينبرون في كل الازمات.
استغفرك وطنا انت ...انت ..لاغيرك ...يسكنني لودفعوا الملايين اوكتبوا اﻷملاك.
سورية/ 15/10/2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,740,301
- أشجارنا اشتاقها ماء السماء..
- أماجئت لتحمل شمس الصباح إلي..؟
- يتيه...كمفترق مطر.
- ويعود لك هذا الفرح انتماء..
- وتسألين عن الفرح..؟
- ويستكين قلبي...
- على بواباتك وقف التتار...يادمشق
- عيد دمرته الحروب....
- وأعرف السر ياامي..
- متكئ على سبابة صمتي .....طيفك لايغيب
- واكتوى الجسد ...


المزيد.....




- العذاب على قدر الثقافة والتخصص – نوزاد حسن
- الثقافة في إطار التنمية – رزاق ابراهيم حسن
- افتتاح معرض (حنين) للفنان التشكيلي فادي داود
- رغم الحرب والحصار.. مهرجان للموسيقى في تعز
- المكتب الشريف للفوسفاط ضحية صراع مصالح في كينيا
- -هيبي-.. رحلة باولو كويلو بالعالم لاكتشاف الذات
- أول فنانة خليجية تقود السيارة في شوراع السعودية (فيديو)
- يوم بحياة فنان سوري لاجئ يعمل حلاقاً
- صدر حديثا : كتاب ابداعات منداوية 10
- دائرة انتخابية في تركيا تغلق صناديقها بعد دقائق من فتحها!


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - أستغفرك وطنا- أنت...أنت