أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلينا مطانيوس عيسى - -يوما صلبوا يقيني-














المزيد.....

-يوما صلبوا يقيني-


ميلينا مطانيوس عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 5670 - 2017 / 10 / 15 - 22:03
المحور: الادب والفن
    


"يوما صلبوا يقيني"
مضللة هي الطريق إلى الجلجلة
مبتورة ضواحيها
مطعون صدرك أيوب
بكسرة الخبز الملوثة
لدماء المصطفى
.....................
سوط قريش لم يصبغ
جلدها بالعار
ولا ثديا أدمته حصانة
مضطربة
أو زعاف الجليلة
.......................
على نزف الشرائع
يترعرع إله آثم
وإبليس نهض من مهزلة
الآخرة
أشهد..
اليزابيت لم يقتلها الحصان
ولا سكينة ملتهبة
اليزابيت دفنت بساتانها
المحموم
خلف جدران مصفرة
.......................
في حانوت جارتنا
متفلسف مضطرب
في النهار يرجم الزانية
وعلى قبر الأولياء
يدعي أنه ضحية لجارية
.......................
ابن البواب المثقف مثابر
يستدعيه صوتها الخائر
ليجثو عند عتبتها
مقبلا كاحلا دبلوماسيا
فطم عن معاشرة النبلاء
والبؤساء
وأصحاب القبعات الحافية
ربما يحتسي من عسلها الزائف
فتنة
.........................
أذكر أنه في ليلة خرساء
طمأنني:
"إني معك
قدرتي تحرسك"
يا موج البحر كفى
دعني أسرد القصة
...........................
ذاك المتأبط لسكرته
اعتزم على سرقة ريشي
تكتيك..تحنيط وصولجان كافر
أفقدني الزجاج المتحاذق
توأمي
لأختنق:
"وحدن بيبقوا متل زهر البيلسان"
...........................
يا سادة..
همنغواي انتحر
فرويد ونظرياته المتسلقة تبخر
وزوجة الامبراطور
عاثت يباسا على إثر سرقة
فستانها
............................
في زقاق الوصايا
سيجارة محشوة بعبادة
وكم من آه ابتلعت
وكم من أنة طعنت خوفك يا أبي!
وكم من ألف مرة في وجهي
صرخت:
موتي حرة في سريرك
ميلينا مطانيوس عيسى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,721,877,769
- -سكين في خاصرة القلب-
- -استسقاء محرم-
- ركام قان-
- -تحرش غوغائي-
- -في مقتبل القهر-
- -خربشة اضطرارية-
- -حقبتي السمراء-
- -احتواء شرعي-
- -سنونوي قيد المعصية-
- احتواء شرعي-
- -دندنة عند عرشه-
- -أنثى مهدرجة-
- زفير اضطراري-
- فشلي الجميل-
- -كذبتي العرجاء-
- -تهمة ملحدة-
- -تأوهات خاوية-
- -رأي من نوع آخر-
- -مماطلة حافية-
- -موسيقاي والحائط-


المزيد.....




- -سراب وعد ويلسون-.. كيف خيّبت أميركا آمال سعد زغلول وثورة 19 ...
- -إلى بغداد-.. أول فيلم عراقي بالصالات منذ 2003
- فنان خليجي شهير يتحدث عن -إصابته بفيروس كورونا-... فيديو
- راقصة -البولشوي- تقدم عرضا جديدا عن كوكو شانيل
- مصر.. المغنية شيرين عبد الوهاب تعلن عن إصابتها بورم خبيث
- قائمة الأفلام المفضلة لرؤساء أميركا.. هل ترامب أسوؤهم ذائقة؟ ...
- رئيس الحكومة يحذر من نشر أخبار زائفة بشأن كورونا
- المخرج رومان بولانسكي يعلن عدم حضوره في حفل توزيع جوائز -سيز ...
- منتدى العيون.. بوريطة يدعو إلى شراكة عملية مع دول جزر المحيط ...
- فيلم -ميناماتا-.. جوني ديب والعودة المنتظرة


المزيد.....

- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميلينا مطانيوس عيسى - -يوما صلبوا يقيني-