أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن واصل - حكاية ست إسمها مريم















المزيد.....


حكاية ست إسمها مريم


فاتن واصل

الحوار المتمدن-العدد: 5669 - 2017 / 10 / 14 - 15:59
المحور: الادب والفن
    



التقينا أخيرا في المقهى الذي شهد العديد من لقاءاتنا بعد عام ونصف العام من غياب مريم من حياتنا، أو بالأحرى من اختفائها.
حضرت بعد هذا الغياب متأخرة عن الموعد الذي اتفقنا عليه حوالي نصف ساعة حتى خمّنّا أنها لن تأتي . وعندما وصلت كان مظهرها يبدو مهملاً على غير العادة وقد فقدت الكثير من وزنها، يعلو قسمات وجهها الإرهاق والشحوب وتعاسة توحي بحزن دفين.
كنا ثلاثتنا، أنا وتهاني ومريم، تربطنا أواصر صداقة دافئة، دعمتْها الأنشطة المشتركة واللقاءات المنتظمة أكثر من مرة في الأسبوع أحياناً، ، بين حضور فيلم سينمائي أو القيام برحلة إلى مكان نتفق عليه.
كنا أنا وتهاني كمضخة الدماء بالنسبة لها بعد وفاة زوجها وازدياد حجم الفراغ والوحدة في حياتها.
بحثنا عنها طويلاً دون جدوى، ولما أعيانا الصبر توقفنا عن سعْي لا معنى له . وقدّرنا أن أمراً ما حدث في حياتها خشيت أن تصارحنا به فأغلقت شقتها وهاتفها، وآثرت الاختفاء. بقي لنا حينذاك باب أمل وحيد : أختها الأصغر منها، وهي كل من تبقى لها من عائلتها، عندما سألتها قالت باستياء :
ــ مستخبية يا راجية مش مختفية.. يعني بمزاجها وما تدوروش عليها، بس ادعو لها تخرج من اللي هي فيه على خير. ...
استوعبت الرسالة التي تلقيتها من كلام شقيقة مريم، واحترمت رغبتها في التوقف عن البحث عنها . لكنني لم أفقد الأمل يوما في عودتها إلى حياتنا.
مريم ليست مجنونة كما كان يصورها زوجها للناس، هي إنسانة تذوب شاعرية، عاطفتها كالأسلاك العارية تتأثر من أرق نسمة هواء . وهي لم تكن مجرد صديقة، مريم كانت توأم روح .. بيننا تفاهم وتواصل من نوع خاص، بالنظرات الصامتة، لذا فأنا على يقين أن وراء اختفائها حمولة من اليأس والألم .. وبمجرد أن تفرغ تلك الشحنة سوف تعود مجدداً.
جلست مكدودة بجواري على المقعد . حاوَلَتْ في البداية أن تبدو طبيعية وهي تعتذر لنا عن غيابها العجيب، لكن نظرات عينيها الشاردة فضحتْها. فقلت لها بهدوء مطَمْئن :
- مريم حبيبتي انتي مش جاية تعترفي لنا بحاجة، احنا كل اللي يهمنا نطمن عليكي، ما تضغطيش على نفسك أو تقولي أي شيء غير لو عندك رغبة تقوليه.

بدا عليها الارتياح وهي تومئ بالموافقة دون أن تواجهنا مباشرة. تهاني راحت تقص حكايات فكاهية مما كان له أثر كبير في تخفيف حرجها الواضح، وأنا أراقب خلسة ردود فعلها، فكانت تنصت باهتمام ثم تقهقه كالأطفال قائلة :
- يخرب عقلك يا تهاني، تصوري انتي الوحيدة اللي بتضحكيني من قلبي.. دي أول مرة تقريبا أضحك من مدة طويلة.
ورمتْ نظرة من خلال النافذة المجاورة لمقعدها نحو الشارع وكأنها تراقب أفق بعيد، شاردة الذهن.
تبادلنا نظرات مفهومة أنا وتهاني .. هذه الإنسانة المرحة المحبة للحياة، ماذا حصل معها ؟ تبدو وكأنها تريد الإفصاح لكن التردد يمنعها. أخيراً تجرأت وقالت بصوت خفيض مضطرب:
- أنا بهدلت نفسي أوي يا بنات واتهانت كرامتي يا ريتني ما بعدت عنكم، أكيد كنتم هتمنعوني من أذيّة نفسي بالشكل ده.. جريت ورا وهْم وضحكت على روحي مش مصدقة أن الزمن عدى وفات وغيّر حاجات كتير كده في الناس .
قبضت على يدها التي كانت تلوّح في الهواء لتساعدها على توضيح اعترافها وقلت باستنكار:
- بعيد الشر عنك من البهدلة، أوعي تقولي كده عن نفسك انتي طول عمرك انسانة محترمة.
وكنت صادقة، فنحن صديقات منذ أيام الدراسة، ونعرف والديها حق المعرفة وكيف ربياها هي وأختها على قيم ومبادئ رفيعة يندُر وجودها في أيامنا هذه.

عقّبت تهاني مازحة باستهتار مصطنع:
- ياختي، خدنا ايه من الاحترام بلا نيلة، ده احنا ......
وخيم صمت ثقيل للحظات. رفعت مريم رأسها ودمعة في عينيها وقالت:
- فاكرين كريم ؟
هتفت:
- كريم مين ؟
علا صوت تهاني كأنما تذكرت فجأة:
- كريم رمزي صليب بتاع الجامعة ؟
أومأت مريم بالإيجاب، فهتفت تهاني بدهشة:
- يانهار اسود .. أوعي يكون هو اللي ورا الحكاية كلها !!
فردّت بخجل ممتزج بالحزن :
- هو.


حملتْني الذكرى إلى بدء معرفتنا بكريم. إنه الشاب الذي ربطته بمريم علاقة حب غير عادية. عرفناه زميلاً لنا في قسم الإذاعة في كلية الإعلام . كانوا يطلقون عليه لقب البلبل لأنه يمتلك صوتاً جميلا ونطقاً سليما للغة العربية، وكثيرا ما أشاد به الأساتذة. انحدرت عائلته من صعيد مصر، معظمهم تجار منيفاتورة، ووالده كان أحد كبار تجار شارع الأزهر. له أخت وحيدة تكبره بعامين، تركت العائلة وترهبنتْ بعد أن أنهت دراسة الطب، وشقيقان أصغر منه.
سيطر الغمْ على والده حزناً على اختيار ابنته هذا الطريق في الحياة، مما كان له أثر بالغ على علاقة الأب بباقي أبنائه، وعلى وجه الخصوص كريم، الولد الأكبر الذي لم يكن يجرؤ على مخالفته الرأي، فقد تحوّل الأب إلى ديكتاتور عنيد قاسي القلب، لا يعرف من الحوار إلا إصدار تعليمات على الأبناء تنفيذها دون جدال.
لكن كريم المسيحي أحبَّ مريم المسلمة من النظرة الأولى، وتعمّقت علاقتهما سراً إذ لم يكن يعلم بها سواي، وبدأتُ أسمعها خلال أحاديثنا تستشهد بأمثال من تعاليم الدين المسيحي، وعلمت بالصدفة أنها كانت تذهب معه للكنيسة، فظننت في وقت من الأوقات أنها سوف تتحول إلى المسيحية.

كانت تترك المحاضرات لتقضي معه اليوم، وترجوني أن أقنع أمها تليفونيا لتتركها عندي بحجة المذاكرة سويا، فلقد كانا خائفين من انكشاف أمر علاقتهما المحفوفة بالمخاطر. وطالما عارضتُ مريم العاطفية التي كانت تعيش على أمل الزواج بكريم. فكنت أقول لها ساخرة:
ــ هتتجوزيه فين إن شاء الله ؟ في الجامع والا الكنيسة ؟ والا يمكن ناويين تهربوا.
فكانت تردّ بكل حماس وجدية :

- آه ليه لأ !! أمال نعمل إيه ؟ لو ده هيكون الحل الوحيد هنعمله . ثم هو فيه إيه دافع للجواز والهروب علشانه أقوى من الحب؟
-انتي باين عليكي مجنونة.. وأهلك المساكين ذنبهم إيه ؟؟ وبعدين انتي فاكرة أهله هيسكتوا لك؟ الراجل ضاعت له بنت قبل كده وأكيد مش هيسيب ابنه يتخطف منه .. ده يقدر يقلب الدنيا، غنى فاحش، نفوذ، ده غير أنه رئيس رابطة تجار وجه قبلي وإن شاء الله ييجوا يطخوكي بالبُندُجَة.
كانت تضحك بمرح على كلماتي الأخيرة هذه، وأنا في داخلي هاجس مستمر أنها قد تقوم بهذا الفعل المجنون . كنت أشعر حقاً بالقلق عليها، ولا أستبعد الأذى من مجتمع يتربّص بالعلاقات العاطفية، ويستنفر غضبا جامحاً إن كانت بين طرفين من دينين مختلفين، فما بالنا لو كان زواجاً ؟

تعرفنا على تهاني التي تخرجت قبلنا بعامين من خلال مسابقة إذاعية كنا قد تقدمنا لها مريم وأنا وكريم الذي نجح بتميّز. .. تعمقت صداقتنا وأصبحت تهاني ثالثتنا وعرفت مع الوقت تفاصيل علاقة مريم بكريم .
تهاني كانت دائمة السخرية على مفارقات اختلاف الدينين المسيحي والإسلامي، فلا تكف عن إلقاء النكات دون خجل وحتى في حضور كريم نفسه أحياناً، فنضحك كلنا عدا مريم فكانت بسذاجة شديدة تقول:
- ياجماعة انتم مش فاهمين إحنا مصيرنا واحد .. حتى شوفوا أسامينا، آخر إسمي " يه، ميم " وآخر إسمه " يه، ميم " .. تفتكروا دي مجرد صدفة؟ ثم تستكمل بجدية :
-وعلى فكرة تقدروا تنادونا باسم " يم يم " .
فكنا ننفجر ضاحكين وتكمل تهاني معركتها الساخرة موجهة كلامها لي وهي تدير سبابتها على جانب صدغها :
- يم يم !! لاااااااااااا صاحبتك مجنونة رسمي .. واضح أن مافيش فايدة من الكلام معاها.
أما كريم فترتسم على وجهه ابتسامة مصطنعة، وكأنه غير متأثر بما سمع، ويحاول بعدها مباشرة أن يغير الموضوع متجاهلا ما قالته تهاني.

ورغم الانتباه والحذر، فاحت رائحة العلاقة العاطفية في مجتمع يحرِّم حتى كلمة الحب، وبدأ الاثنان يعانيان من انتقاد زملائنا المتدينين بسبب اختلاف ديانتهما، لدرجة أنهم هددوها بقتله لو لم تقطع علاقتها به.
بيّد أنه في زمن انتشر فيه الفكر السلفي الرجعي وتوحشت الجماعات الإسلامية المتطرفة ، وفرضت سيطرتها على طلاب الجامعة، لم يكن غريباً أن يصدر مثل هذا التهديد إذ لم يكن مقبولاً علاقة فتاة مسلمة بشاب مسيحي ولو في إطار الزمالة.
ثم تغيّر مجرى الأحداث بعد عام من تخرجنا، كريم لم يعمل في الإذاعة، وتسرّب خبر العلاقة العاطفية للوالدين وغضبا غضباً شديداً وهددا كريم بالحرمان من الميراث والطرد من البيت وقطع العلاقة العائلية معه . تظاهر المسكين بمسايرتهما، لكنهما أدركا أنه مستمر في التواصل مع حبيبته، فضغطا عليه للسفر في صحبة والده إلى انجلترا في رحلة علاج وتجارة. وجنّ جنون قلق الغياب، واستعرت الغيرة من الغربيات الجميلات القويات، وهاجت الشكوك من هجرةٍ ستحْرمها من أمل عمرها. وعجزنا عن تهدئة فزعها، فتركنا الحل للزمن حتى يطيّب جراحها.
ثم عاد أخيرا .. إلى الوطن وليس إليها. فقد باءت كل محاولات مريم للتواصل معه بالفشل، بعد أن فرض الوالدان على ابنهما مراقبة شديدة وشبه حصار.
ومرّ عامان كاملان، ومريم آخذة بالذبول، وفقدت شغفها بكل ما كان يسعدها في السابق، وفقدت بالتالي أملها من عودة كريم .
علمنا فيما بعد أن كريم تزوج من فتاة خطبتها له أمه من الكنيسة، وهي ابنة لواحد من أشهر تجار الذهب بالصاغة. زواج محسوب من الذي يطلق عليه " زواج صالونات " بدون عواطف.. فلوس تزوجت فلوس، وبعدها أصبح المسؤول عن إدارة محلات والده.
ثم انقطعت عنا أخباره تماما وتوقفنا بدورنا عن متابعة حياته. ولما كنا نريدها أن تنساه لإغلاق هذا الملف نهائيا، فقد كنا نحرص على ألا نأتي بسيرته بحلو أو مرّ . وبدأت مريم مع الزمن تتعافى وتندمج في عملها.
تقدم للزواج بمريم ضابط شاب ميسور الحال، وألحّ والديها عليها بشدة لتقبل، إذ كانت ترفض كل من تقدم لها دون تفكير. في النهاية قبلت رغم عدم اقتناعها به وبالأخص أنه كان متزمتاً وتقليدياً حد النخاع واشترط عليها أن تتفرغ لبيتها ولا تعمل. في الوقت الذي كانت مريم ناجحة وطموحة منطلقة ومحطِّمة لكل قيد. كنت أشعر دائما أنها لم تكن سعيدة وأن هناك شيئا ما ينغص حياتها لم تكن تصرح به أو تشكو بل كتمتْ ألمها في قلبها بصبر شديد. وأذكر في إحدى المرات بعد مشادة مع زوجها وكنت حاضرة قالت لي وصوتها يملؤه اليأس :
- مش مسامحاه أبدا.
ودون أن تفصح فهمتُ من نظرتها أنها تعني والدها

أسفر زواج مريم عن ثلاثة من الأبناء، ربّتهم وكأنها أخت لهم، حتى أتموا تعليمهم وتخرجوا. سافر منهم اثنان والثالث وهو الأصغر " تامر" عاش معها هي وأبيه. وبعد تخرجه ووفاة والده بقي معها، لكن ظروف عمله فيما بعد كانت تضطره إلى الغياب عن البيت، فيعود كل أسبوعين ثلاثة أيام لارتباطه العاطفي الشديد بأمه بصورة كانت تقلقني شخصياً، بحيث لم أكن أفهم أهو تدليل زائد أم احتياج حقيقي.. لكنني كنت أطمئن أنها على الأقل ليست وحيدة.


انقطاع العلاقة بينهما بزواج كريم ممن اختارها أهله، وزواج مريم ممن اختاره لها أبوها ثم إنجابها، جعلنا نتصور أن مشروع استمرار الحب العنيف قد اندثر. مريم إذن جاءتنا اليوم لتحدثنا عن أمر له علاقة وطيدة بكريم.. هاتي .. اسمعينا يا مريم، ماذا حصل ؟

تناولت مريم رشفة من فنجان الشاي بهدوء، ثم قالت في محاولة لتذكيري ببداية الحكاية :
- فاكرة يا راجية من سنة ونص، كنا في أوائل ديسمبر، يوم ما دخلنا محل الاكسسوارات.. فاكرة ؟ وقابلناه هناك.. لمّا تهاني مارضيتش تيجي معانا، فاكرة !.
تذكرت ذلك اليوم .. كان ليلة من ليالي الشتاء القارسة، ونسمات هواء تنبئ بسقوط المطر، كنا قد خرجنا لتوّنا من نفس هذا المقهى الذي جمعنا اليوم. أسرعنا الخطى في اتجاه سيارتي من شدة البرد، فجأة توقفت مريم وقد كانت تمشي بيننا ومدت ذراعيها وكأنها تحذرنا من السقوط في النهر قائلة :
- لازم نروح الأول نكتشف الكوافير الجديد في آخر الشارع، بعتولي دعوة وقالوا الأسبوع الأول بعد الافتتاح هيكون بنص التمن.
ردت تهاني بغيظ :
- وانتي يعني عارفة كان إيه التمن عشان تفرحي أوي بنصه !! وبعدين أنا تعبانة موت ومش بفكر دلوقتي غير في السرير، عاوزة أروّح أنام.
وأنا أتأملهن بهدوء وأعرف النتيجة مسبقاً فتهاني العنيدة سوف تعود إلى بيتها، وأنا سوف أستسلم لرغبة مريم في النهاية.
لا أعرف لماذا كنت أتصرف على هذا النحو!! أو ما هو مصدر شعوري الدائم بالمسؤولية تجاهها.؟!
احتضنت ذراعي بفرحة كطفلة وبقوة كما لو كانت تحتمي من البرد. قالت بامتنان :
- ميرسي يا حبيبتي طول عمرك طيبة وحنيّنة.
- طيبة !! قصدك عبيطة هههههههههه، ثم استدركت :
-لا لا.. بهزر أنا علشانك يامريم أعمل أي شيء، انتي صاحبة عمري، هو أنا ليا مين غيرك!؟
قبّلت كتفي بحب شديد فقبّلت رأسها ومشينا في اتجاه محل الكوافيرالجديد وعندما وصلنا بالقرب منه، وقفت بشكل مفاجيء أمام واجهة زجاجية لمحل أكسسوارات يسبقه، قالت بتوسل:
- معلش هاعطلك خمس دقايق انتي عارفة اني ماقدرش أقاوم الاكسسوارات
- عندك يا مريم اكسسوارات تملى برميل ما بتشبعيش !
- معلش خمس دقايق مش هنتأخر.

دخلت المحل خلفها مستسلمة. خلف مكتب في أحد أركان المحل تجلس سيدة أربعينية، وفوق رأسها صورة للسيدة العذراء، واضح أن أصحاب المحل مسيحيون متدينون، عادة ما يضعون صور القديسين للتبرك. ورجل أشيب .. يجلس على مقعد أمام مكتب السيدة، مطأطئ الرأس يمسك بتليفونه ويحدق فيه غير مهتم بمن دخلوا، كما لو اعتاد دخول السيدات طوال اليوم، فيتركهن ليتجولن في المحل، واختيار ما يردن تحت إشراف السيدة التي همّت بالوقوف وعرضت مساعدتها على مريم، ولكن مريم شكرتها وطلبت منها أن تتركها لتختار بمعرفتها. انتابني شعور أنني رأيت هذا الرجل من قبل، حاولت التذكر دون فائدة، لم أهتم.. وقفت أتأمل البضائع وانتظر مريم لحين أن تجد ما تبحث عنه. تحركت مريم حتى أصبحت في مواجهة الرجل الذي رفع عينيه بملل ونظر نحوها، ثم علا الذهول قسمات وجهه.. وقف ببطء مشدوها، وتساءل بصوت هامس مسموع وعيناه محتارتان بين الابتسام والدهشة:
- مريم ؟؟!
وجدتها تهتف بحماس ووجهها ينطق بالفرح : - كريييييييييم !!!!!
- مش مصدق عينيا .. زي مانتي ما اتغيرتيش !
- أنت في مصر ؟ وانا اللي فاكراك هاجرت بعد 25 يناير.
- إشمعنى ؟
- مسيحيين كتير عملوا كده وبالذات في فترة الاخوان، خمنت أنك تكون منهم.
غمرتني الدهشة، فهي لم تصارحني قط أنها مازالت تفكر فيه أو يخطر ببالها، بل ومهمومة به، أكمل كريم قوله:
- لا .. انا قعدت، أصل ولادي كبروا وأنا كبرت عالهجرة .. فينك العمر ده كله ؟

انتبها أنهما تصافحا ونسيا كفّاهما في حالة عناق..ها هي نفس وجوه أيام زمن الحب بنفس الفرحة والحماس. لكن الزمن القاسي غير شكله تماما، فعَلا الشحوب والهزال ملامحه وبقيت مسحة خفيفة من وسامة قديمة، كانت سببا في كثير من المشاحنات بينها لمطاردة البنات له. التفت نحوي وقال بفتور واضح كأنه لم ينس مواقفي السابقة :
- إزيك يا راجية !! ماعرفتكيش.
- أهلا كريم .. الزمن بقى .. الصراحة انت كمان اتغيرت أوي.
رد ببعض التحدي :
- بس مريم زي ما هي .. التلاتين سنة كأنهم يوم .
ومن الركن حيث تجلس السيدة التي تدير المحل ، كانت ترمينا بنظرات غير ودودة، وعندما التقت نظراتنا ابتسمت بافتعال، وأطرقت برأسها متظاهرة بانشغالها بمفاتيح موجودة على المكتب.
بعد هذا اللقاء الصدفة، قابلت مريم مرتين فقط. كان يغلب عليها الشرود ثم تتحول إلى الهزار والضحك .. وبحكم العشرة ومعرفتي الجيدة بها كنت أدرك بحدسي أنها تخفي أمراً ما. ثم اختفت بعد ذلك اليوم.

زفرت مريم بعمق واستطردت تحكي لنا ما حدث:
ــ رحت له المحل مرتين تلاتة بعد المرة دي وكنت بتحجج بأي حجة عشان أشوفه، طلب رقم تليفوني وكان يفضل يكلمني الليل بطوله.. حسيت اننا ماسيبناش بعض ولا يوم، وقاللي أن أبوه هو السبب اننا سبنا بعض لأنه هدده بأنه هيروح لأبويا وعشان كده بعد عني خوفاً عليا. إحساسي بالوحدة خلاني أترمي في أحضانه أول ما مد لي إيديه . بقيت أروح أقابله سرقة زي العيال، أجّر لنا فيلا في العين السخنة وبقيت أسافر معاه نقضي يوم هناك ننزل المية وناكل سمك ونروح الفيلا مع بعض وكنا تقريبا زي المتجوزين .. ما عدا أننا كنا بنروَّح بالليل كل واحد على بيته. نهايته.. قررنا نعمل اللي كنا ناويين نعمله من تلاتين سنة.. نتجوز في أي مكان يسمح لنا بكده أو نهرب المهم نعيش مع بعض وما نفترقش تاني أبداً . فسافرت معاه قبرص.
-قبرص ؟؟!!
هتفنا أنا وتهاني بصوت واحد وآن واحد.
مريم عاطفية ويمكن أن تفعل أي شيء، لكن ليس إلى هذا الحد من التهوّر، فقد كنت أظن أننا نضجنا ولا يمكن أن نعيد زمن ولّى، كما أنها وقبل كل شيء أم لثلاثة شباب، وأرملة رجل كان مركزه مرموقا في الجيش، لدرجة أن أقيمت له جنازة رسمية حضرها وزير الدفاع ووزراء آخرون.

هل يمكن أن تضحي مريم بكل هذا من أجل حب قديم منسي لم يستمر سوى بضع سنوات ؟ هل الحب الأول لا يموت حقا كما يقولون ويظل كامناً في قاع العقل الباطن، فإذا أتيحت له الظروف انتعش ثانية؟ أم هو الإحساس بالوحدة كما تقول مريم ؟ يخيّل لي أن خوف المرأة من كبر السن وزوال الشباب والجمال وفقدان الأنوثة يدفعها إلى تهوّر غير محسوب أحيانا، وقد أدت بها كل هذه الأحاسيس إلى حالة من اليأس أكبر من قدرتها على الاحتمال، وأخفت حتى عني أنا ما يموج بصدرها من ألم. أكملت مريم ونحن في ذهول تام :
- بعد شهرين فاتوا زي الحلم وكانوا من أجمل أيام حياتي عاملني فيهم كريم زي ملكة، وحاول بكل الطرق أنه يسعدني . لحد ما جه يوم ولقيته بيصرخ في التليفون بيكلم واحدة قريبته .. بعد كده اكتشفت أنها الست اللي كانت قاعدة في المحل .. فاكراها يا راجية ؟ الست دي طلعت بنت عمه وأرملة أخوه في نفس الوقت.. حوارهم كان غريب.. كان بيكلمها كأنه بيدافع عن نفسه . طلب منها تبعت له فلوس لكن لما رفضت فضل يصرخ ويشتمها وفي الآخر قفل التليفون في وشها. سألته عن تفسير للكلام اللي سمعته منه، هرب من إجابة السؤال واحتد علي لأسباب مالهاش علاقة بالموضوع وخرج لأول مرة من ساعة ما رحنا قبرص لوحده غضبان . لكن لما رجع اتصافينا واعتذر ودموعه ملت عينيه.

صبت مريم كأسا من المياه وشربته، ويداها ترتعشان من الانفعال والعصبية، وقد اغرورقت عيناها بالدموع، ثم أكملت قائلة :
- كل ده ولسة الموضوع عادي وما لاحظتش أي شيء عليه إلا أنه كان بيختفي ليوم كامل ما عرفش بيروح فين و كنت أفتكره بيدوّر على شغل مثلا لكن كان بيرجع في مزاج سيء وينام مدد طويلة، أهملني وأهمل حياتنا وتدريجيا حسيت أنه بيبعد عني.
أكملت بعد تنهيدة وكأن ثقلا كبيرا يجثو فوق صدرها :
ــ وفي ليلة رجع وأنا كنت نايمة لكن الأصوات اللي صدرت من حركته داخل الأوضة الضيقة اللي كان مأجرها لنا كانت سبب أني صحيت مفزوعة.. فاتكلمت معاه بعصبية شوية لأني لما بصحى في وسط النوم مش بعرف أنام تاني.
ودار بينا حوار عمري في حياتي ما كنت أتخيل أنه يدور بيني وبين كريم :
-أنا عاوز أرجع مصر
-ليه يا كريم ؟ ونرجع إزاي ؟ إحنا لو رجعنا ها نتقتل.. سواء من أهلك أو من أهلي أو من الناس.. إحنا مش أحرار وماتنساش اننا مشينا هربانين وما نقدرش نرجع كده ببساطة.
-بس أنا مش طايق العيشة هنا.. مش بيئتنا ولا ننتمي للمكان بأي شكل.
-مش باختيارنا يا كريم الحب اللي بينا هو اللي أجبرنا على العيشة في المكان ده.
-وانا بقولك مش طايق خلاص بلا حب بلا زفت، وكمان مصالحي وفلوسي وولادي كله هناك في مصر .. لازم أرجع.
-بلا حب بلا زفت ؟ أنا مش قادرة أصدق أن ده كريم اللي بيتكلم !! فجأة كده ؟ انت خلاص مش عاوزني في حياتك تاني؟؟
-مانتي عيشتي من غيري تلاتين سنة واستحملتي راجل كان بيضربك بالجزمة لمجرد أنه الراجل وانتي الست ومع ذلك عيشتي.. أنا خلاص اتخذت القرار أنا مش قاعد هنا، عاوزة ترجعي معايا أهلا وسهلا مش عاوزة خليكي انتي حرة.
دخلت في حالة صراخ هيستيري ولم أشعر إلا والجيران واقفين عالباب بيبصوا لي وهم مذهولين ولا حد بيقرب ولا بينطق .
أجهشت مريم بالبكاء لدرجة أن صوتها لفت أنظار رواد المقهى، فسحبتها من يدها إلى دورة المياة كي تغسل وجهها وتهدأ قليلا، ثم عدنا إلى الطاولة فوجدنا تهاني واجمة والدموع تملأ مآقيها.. قدمت لها كأساً من الماء وقلت مازحة:
-وبعدين !! هو أنا أسكّت واحدة تطلع لي التانية ؟
كنت أريد أن أغير الموضوع فاقترحت عليهما أن نتناول بعضا من الآيسكريم، وطلبت من النادل إحضاره.. تبادلنا بعدها حديثاً هادئاً. زفرت مريم بعمق وندّت هذه الزفرة عن آهة مليئة بالألم ثم قالت:
-رجعت لوحدي، وكنت في المطار عاملة زي الحرامية خايفة حد يشوفني من أهل جوزي، متخفية بنضارة سودا وكوفية زي المخبرين، ولولا ابراهيم جوز أختي جالي لحد باب الطيارة، كان زماني مت قبل ما اوصل البيت.. الرعب كان ماليني. تامر كان منتظرني برة وعيط أول ما شافني واترمى في حضني لأنه الوحيد اللي اتصلت به من هناك واستغثت بيه.
أقمت عند أختي لفترة، حاولت تقرب بيني وبين أولادي وخصوصا سامر ابني الكبير اللي كان غضبان مني ومش عاوز يعرفني تاني .. أما شريف فكما هي عادته متسامح وطيب وأهم حاجة عنده أني بخير.
سألتها تهاني:
-وهو فين دلوقتي ؟ ما حاولش يتصل بيكي بعد ما رجعتم؟
فردت مريم :
-حاول بدل المرة عشرين، يظهر ندمان عاللي عمله معايا، لكن أنا لا يمكن أرجع له تاني. لأول مرة في حياتي أخاف وأفقد الشعور بالأمان.. أنا فعلا كنت بمشي في الشارع مغطية وشي وكأن الناس كلها عارفة حكايتي.. الحمد لله أن ولادي طلعوا عاقلين وخصوصا الكبير لأنه قريب جدا من عمه وكان ممكن يفضحني.
كريم عاش في قلبي وفضلت طول عمري أتمناه.. ولما اتحديت الكل ورحت له .. ولادي، سمعتي وسمعة المرحوم جوزي، عيلتي .. عمل اللي خلاني ندمت على كل دقيقة قضيتها معاه . أنا كل ما أفتكر كلامه وتصريحه بعدم الاستعداد لأي تضحية أتجنن.. طب أنت مش شايف أنا ضحيت بإيه عشانك ؟
قالت كلماتها الأخيرة بصوت مخنوق ثم انفجرت باكية.
فبادرتها تهاني مواسية وهي تحاول رسم ابتسامة على وجهها :
-يخرب بيت النكد.. يا بنتي كفاية عياط بقى .. إرمي كل حاجة ورا ضهرك مهما كانت.

هناك أشخاص يضحكون وهم يروون الطرائف لإسعاد الآخرين وأعماقهم تمتلئ بالألم. هذه هي تهاني ، التي تؤكد الآن لمريم أننا جميعا نخطئ، وليس هناك مقياس أو ميزان لإثبات أنها لم ترتكب أخطاء في حياتها أقل من مريم.

ساد صمت عميق وشردت كل واحدة منا في عالمها. كان في حلقي غصة تخنقني وأحتاج لأن أنفرد بنفسي . استأذنت منهما بعد أن أخبرتنا مريم أن ابنها تامر سوف يمر عليها في غضون دقائق ليصطحبها إلى البيت، فسلـّمْت عليهما ومضيت إلى سيارتي.. الأفكار تتلاطم في رأسي وطفرت دمعة من عيني حبستها طوال حديث مريم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,365,433
- التُوْهة
- نصف غربة
- عجايب
- عبودة الوحش
- قمصان شفافة
- وضع متميز
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الأخير)
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الثالث عشر )
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الثاني عشر )
- والقلب يعشق سراً. ( الجزء الحادي عشر)
- والقلب يعشق سراً. ( الجزء العاشر )
- والقلب يعشق سراً . ( الجزء التاسع )
- والقلب يعشق سراً . ( الجزء الثامن )
- والقلب يعشق سراً. ( الجزء السابع )
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء السادس )
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الخامس )
- والقلب يعشق سراً. ( الجزء الرابع )
- والقلب يعشق سراً ( الجزء الثالث )
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الثاني )
- والقلب يعشق سراً .. ( الجزء الأول )


المزيد.....




- وفاة -أبو السينما اللبنانية- جورج نصر عن 92 عاما
- المخرج صالح جمال الدين -اردت تصوير الواقع كما هو-
- وزيرة الثقافة المصرية: الدورة الحالية لمعرض الكتاب شهدت طفرة ...
- برشلونة يضم -فنانا جديدا-
- نتنياهو يرد على قاسم سليماني باللغة الفارسية
- كواليس الجلسة الأولى بين وزراء ثقافة الشرق والغرب الليبي في ...
- الأعاقة الفكرية والجسدية
- لندن تحتضن معرض أعمال نحات روسي شهير
- السعودية تنظم -تحدي الثيران- على الطريقة الإسبانية
- أكبر موسوعة بالإنجليزية توثق تاريخ فلسطين لأربعة قرون


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاتن واصل - حكاية ست إسمها مريم