أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - باقة زهر فلسطينية الى الشاعر البروفيسور فاروق مواسي في عيده السادس والسبعين ..!!














المزيد.....

باقة زهر فلسطينية الى الشاعر البروفيسور فاروق مواسي في عيده السادس والسبعين ..!!


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5666 - 2017 / 10 / 11 - 17:35
المحور: الادب والفن
    




في هذا اليوم الحادي عشر من تشرين اول ، ومع انهمار قطرات المطر الأول ، يطفىء صديقتا الأغر ، الشاعر الجميل ا. ب . فاروق مواسي ، شمعة اخرى من عمره المديد الحافل والزاخر بالابداع والعطاء والاصدارات والنشر والمحاضرات الاكاديمية والمشاركات في المؤتمرات والحلقات والمواسم الادبية والثقافية .

فماذا نهديك يا صاحبي " أبو السيد " وانت تقف على قمة السادس والسبعين ، شامخاً ، فكراً ، وثقافة ، وابداعاً ، وقصيدة ، تسير صعداً راسخ القدم ، تلتفت الى مسيرتك الطويلة من الابداع المتجدد والانتاج الغزير .

ماذا نهديك يا صديق أخي الحبيب المتثاقف المتماوت نواف عبد حسن " أبو العبد " الذي خسرته حياتنا الثقافية ، وكان صنوك في الادب ورفيق دربك ..؟!

ماذا نهديك يا صديق العائلة ، الذي تشاركنا أفراحنا وأحزاننا وهمومنا ، يا صديق الادب الذي يمطرنا يومياً بحروفه العطرة ونبضاته وأفكاره ومساهماته القيمة في اللغة والنحو والأدب ، وحزمات أشعاره ..!؟

ماذا نهديك وانت تحتفي باضاءتك شمعة جديدة من عمرك العريض الزاهر الباسق ..؟!

فأنت أغلى من دم الوريد ، فهل تكفي باقة ورد فلسطينية مضمخة بعطر روحك تضاف الى باقات الورد والزهر المقدمة والمهداة لك في يومك الماجد ، والشموع والورود تضوي لياليك ..!!!

فاروق ابراهيم مواسي " كشاجم " فلسطين ، كما سماه صاحب مجلة " الحصاد " المحتجبة ، المحامي حسين شيوخي ، او " الشاعر الناقد " كما كان يقول له عبد الوهاب البياتي وصلاح عبد الصبور ونزار قباني حين اهداهم كتبه ، هو قامة ادبية ابداعية ، وشاعر متفجر الاحاسيس والمشاعر ، يواصل دربه ومشواره ورحلته الابداعية مع الكلمة والقصيدة واللوحة النثرية والقصة والاضاءة النقدية ، منذ ان عانقت روحه الحرف في ستينات القرن الفائت . وهو من انشط المبدعين الفلسطينيين في هذه البلاد ، واكثرهم نشراً في المواقع الالكترونية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي .

وقد اصدر أعماله الشعرية في مجلدين ، وسيرته الذاتية في طبعتين ، وصدر له أكثر من ستين كتاب في الشعر والقصة القصيرة والمقالة والخاطرة والبحث والدراسة والكتب التدريسية .

تمتتاز كتابات فاروق مواسي بجيشان العاطفة ودفقات مشاعره السخية ، ولغته الرشيقة المميزة والغارقة في البوح والدفق الشعري والتعبير اللغوي المموسق .

يقول فاروق مواسي : " اكتب لاني مضطر أن اقدم الثمرات وكأنني شجرة ، وقد تكون عذبة شهية ، وقد لا تكون ، ولكني احسب أن هناك من يسعد بها ، يتلقفها / يتغذى منها / يستمرئها / يلقي بنواتها التي قد تطلع شجرة أخرى .

ويضيف : " كتاباتي لا تأتي طواعية وترفاً ، بل تأتي تعبيراً عن قلق ينتابني ، استحث التغيير نحو الأفضل والأمثل ، أبحث عن زمن ضائع قد استعيده بصورة جديدة ، أو أناغي حاضراً مؤلماً ، او مسعداً ، أخاف أن نمضي دون ذكر ، او انتظر مستقبلاً " .

لست الآن في مجال دراسة شاملة لابداعات وآثار وأعمال فاروق مواسي ، التي لها اثر كبير في الابداع الثقافي والادبي الفلسطيني ، وبصمة واضحة في الحركة الادبية المحلية . ولكني في مجال تقديم تهنئة لأبي السيد وباقة زهر تعبق باريج الود والمحبة والوفاء والتقدير والعرفان ، ولم اجد بهذه المناسبة اجمل وارقى من استعير كلمات صديقي الرفيق البهي محمد علوش ، ابن نزلة عيسى في محافظة طولكرم ، في قصيدته " صديق المكتبة " .. حيث يقول :

تنهل منها

تسرب نخبها

حباً وشوقاً

وروحاً

تعبق بالمعاني

......

فاروق مكتبة

بوح اشعار

رواية عاشق

وقصة لمن شق الدرب

معانقاً حلم الفتوة

شاعراً لا يستكين

قصيدة محلقة كالفراش المدلل

........

يا فاروق

يا راهباً في معبد الابداع

قديساً للحكاية

علماً تسرق الأضواء

أقماراً

ونبعاً

للمحبين

........

يا نهر حب متدفق

جداوله فاروقية

منك اليك

لك المجد يا صاحبي

أنت في صدر المكتبة

بين صفحات الكتب

لك التحية

عاشقاً في رحيق الورد

أغنية وموالاً

وفارساً تسكنك القصائد .

فكل عام وانت بألف خير ، بصحتك وعافيتك يا صديقي الشاعر فاروق مواسي ، لتظل شمساً وقمراً ينير سماء ثقافتنا بزيت مصباحه ومداد قلمه وفكره ونبضات قلبه ، والعمر كله ان شاء الله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,568,757
- حين يكتب الشاعر صالح أحمد كناعنة قصيدته ..!!
- حليمة عقل اغبارية ..كفاح عريق وانموذج لريادية تمتلك الهام ال ...
- استقلال بلادنا شاعرة متأججة بالصدق العفوي
- أغنية - دمي فلسطيني - التي اثارت غضب الوزارة ..!!
- عندما يغدو المبدع - كافراً - ..!!
- حوار فكري ثقافي مع الكاتب والناقد شاكر فريد حسن ابن مصمص
- قضايا المصير العربي ..!!؟
- - عبق الحنين - نصوص شعرية أخاذة للشاعرة الفلسطينية جميلة شحا ...
- في حوار مع الشاعرة والكاتبة الفلسطينية ابتسام أبو واصل محامي ...
- غازي قاسم يكتب الشعر بقلم الوردة والشمس..!
- في مواجهة الخطاب الطائفي ..!
- مع الكاتبة والصحفية الفلسطينية لطيفة اغبارية
- في مسألة تجديد الخطاب الديني ..!
- دوريس خوري شاعرة الحنين والوطن والمنفى ..!
- فيروز ذياب ابو شتيه اغبارية تكتب بنبض القلب وحبر القصيدة ..! ...
- سوسن غطاس شاعرة حائرة بين الجمرة والوردة ..!!
- احمد حسين .. مبدع لم ينصفه النقد في حياته، فهل ينصفه التاريخ ...
- الشاعر الفلسطيني الدكتور عز الدين المناصرة يودع جامعة فيلادل ...
- قراءة في الواقع السياسي العربي الراهن ..!!
- حارسة حوض النعناع امل مرقس ..تكريم للصوت الدافئ والجمال الفن ...


المزيد.....




- فى عيد ميلاده الـ 27.. كتاب محمد صلاح.. حكاية بطل
- صدر حديثًا كتاب «فلسفة التاريخ بين فلاسفة الغرب ومؤرخي الإسل ...
- -على الهاوية التقينا-... اللقاء مقدمة الفراق
- الشاعر الجزائري جان سيناك
- -وادي الغيوم- لعلي نسر: جرأة لافتة في طرح الأسئلة
- الشاعر الأردني أمجد ناصر بطل العدد الجديد من -أخبار الأدب- ا ...
- علاقة ملتبسة تحكم بين الكاتب والناشر عربيًا
- -مجمع اللغة العربية بالشارقة- يعلّم مهارة التحرير المعجمي في ...
- التونسي وليد الفرشيشي: الترجمة عين ثالثة على العالم
- العثماني للأساتذة الباحثين: مستعدون لتجاوز أزمة كليات الطب


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - باقة زهر فلسطينية الى الشاعر البروفيسور فاروق مواسي في عيده السادس والسبعين ..!!