أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - شارع الحريّة-ابراهيم يوسف-














المزيد.....

شارع الحريّة-ابراهيم يوسف-


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 5666 - 2017 / 10 / 11 - 06:53
المحور: الادب والفن
    


عندما قرأت عنوان الكتاب الذي أرسله لي صديقي الكاتب إبراهيم يوسف. اعتقدت ان اسم شارع الحرّية هو اسم مناسب جداً لرواية، لكنّني فوجئت بوجود ذلك الشارع على الواقع في القامشلي، وهو شارع ضمّ الكثير من أصدقائي الذين هم بدورهم أصدقاء الكاتب بنفس الوقت. دون ان آخذ بالي من اسم الشّارع
شارع الحريّة هو الشارع الذي تهدّم على رؤوس ساكنيه في تفجيرات القامشلي، وجلّهم من أصدقائي, بكيتهم في ذلك اليوم، ولن يذهبوا من ذاكرتي أبداً ، كيف لا؟ وقد أسرّ لي بعضهم بمعاناته، ومنهم الصديقة العزيزة قدرية شيخو ، والتي كانت تنتمي لأسرة مكافحة. آه كم سهرت مع أولادها حتى يحصلوا على الشهادة العليا! وعندما أصبحوا أطباء حاصرهم الزلزال فرحلوا في التفجير.
يمكننا القول أن إبراهيم يوسف الشيوعي السّابق، والقاص، والشاعر والكاتب يحاول أن يستغل يومه كاملاً، ولو وجد له ساعات إضافية لفعل، وهو السجين السابق، والثائر مع رفاقه من الأكراد والعرب، وهو يناضل بطريقة صديقه مشعل التمو، و يصرّح بشكل دائم أنه مع الثورة السورية.
إبراهيم يوسف له طموح صغير جداً، وهو أن يستطيع أن يكتب عن جميع الأشخاص الذين التقاهم، والتناقضات التي يعيشونها. كتب في روايته عن القامشلي، وعن شارعه الذي يعيش فيه، وعن التناقضات السّياسية.
في الرواية أحاديث سياسيّة وتناقض بين سكان شارع الحريّة يضيء عليه الكاتب.
لا شكّ أنّه رصد معاناة الشعب السّوري بشكل عام، ومعاناة الشعب الكردي في سورية من خلال الأحداث الموثقة، وهو الكردي القومية، العربيّ اللغة، وأحياناً لا أعرف إن كان كردياً أم سورياً حيث يختلط لديه الهوى بين كرديته، ولغته ليشكّل الاثنان داخله.
الأسماء كثيفة في الرّواية، والحنين والرصاص، وأجهزة الأمن حاضرة حتى في الحبّ، كما أنّ فيها أفكاراً هامة حول واقع الأكراد في سورية، ويحاول الكاتب أن يجمع بين السّرد والتوثيق حيث يفضح أساليب النّظام، وجدير بالذكر أن الكاتب ترك الحزب الشيوعي، وانضم إلى الثورة السورية، ولا زال مؤمناً بها.
ويصف الكاتب زيارته السّرية للشارع الحرية الذي عاش فيه، ويتحدّث عن التغيرات الهائلة بعد التفجير في الحيّ، وقد يكون شارع الحريّة هو جزء من سيرة ذاتية، وبخاصة عندما تحدّث عن حبيبته التي تدخل الأمن ليحول بينه وبينها.
لا يسعني إلا أن أحيي صديقي على عمله الدؤوب على جميع القضايا التي تمثّل له طريقاً للخلاص، وفي انتظار المزيد، وشكراً لاهتمامه بصداقتي وإرساله روايته لي.









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,144,542
- الغزو المسلّح، والتّعفيش
- المغناطيس-في السجن-3- الجزء الأخير
- المغناطيس-في السّجن-2-
- المغناطيس-في السّجن-1-
- حول جائزة نوبل للأدب-فنّان اللغة مع نمطه الخاص-
- المغناطيس -في المزرعة -3
- قد تكون العزلة الاجتماعية خياراً
- البيئة التي نعيش فيها تدفعنا لليأس
- العنف في برشلونة يرتدّ إلى مدريد
- المغناطيس-في المزرعة-2
- لا نازيين في مدينتنا غوتنبرغ
- هل يؤثر اللون حقا على العقل والجسم؟ أستاذ علم الألوان يوضّح ...
- هل يمكن للمرأة السّورية أن تتحدّث علانية عن الاعتداء الجنسي ...
- اللهجة الحماسية، ومصطلحات سورية
- المغناطيس-في المزرعة-1-
- لماذا تشاركون الكثير من المعلومات؟ أكثر من 80٪من الأطف ...
- المغناطيس -في المعبد-3-
- إسقاط الكتّاب قبل إسقاط الدكتاتور
- المغناطيس-في المعبد- 2-
- البطل ماكوما


المزيد.....




- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - شارع الحريّة-ابراهيم يوسف-