أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طاهر مصطفى - رنين دهاليز الصحراء














المزيد.....

رنين دهاليز الصحراء


طاهر مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 5666 - 2017 / 10 / 11 - 03:26
المحور: الادب والفن
    


رنين دهاليز الصحراء


تنساب خطوط النهار
فوق غسق
يعشق خطوط الشمس
أغصانه خضراء
فاتحة أذرعتها
عبر نافذة شفافة
وهناك عصفور
يجلس بعشه الفارغ
بين قشات البذور
يفتش عن ملامح حلم
قتله الوجع
ففتح جناحيه وحلق
فوق ذرات الدموع
وأزال قطرات الندى
العالقة في العيون
عزفت موسيقى
أوتارها روضت فراغاً
تاركاً موانئ غارقة
في جنون العقل
هي أفكار نائمة
لدروب بسطت نورها
لملائكة الصغار
وجوههم حالكة الأفق
أحلامهم يابسة المدى
يختبئون خلف عشب
سكن شقوق الجدران
عيونهم تراقب طائراً
حمل على جناحيه
عتبات أبواب الظلام
هنا همس البحر
لأرض أضوائها
قتلت مفاتن الأجساد
عند زوال الأمطار
تبرعمت عظامها
تحت الأوحال
وما زال ظلال الليل
نائم على التراب
معطفه أوراق شجرة
اصفرت من ملح
لامسه إعصار أعمى
تركه على جرف بحر
سكن أرصفة شوارع
تحولت ألوانها
سوداء كالغراب
ورمادية كخفافيش
هجينة بألوان غريبة
تجمعت بسنين العجاف
غلفت عقلها أفكارا
كالسم الزؤام
هي خلاعة من فضلات
ماضيها عفن
في حضارة النحيب
زرعت في القلب
سقم الليل
غرق نجمه بالأفق
وغيمة على ظهر ريح
عانقت مدينة ثكلى
رمالها لونت
أغصان سنين العجاف
لم تزيحها زيف الأحجار
في انصهارِ زمن
احتمى بنقطة سوداء
لعيون أكلها الرعب
من سرايا الماضي القريب
غلفها فساد مطاطي الحركة
لجلد أفعى نحيلة
التفت حول أشجار
تعاني من خريف كسول
وغبار مقابره
تطاير بطواحين الهواء
صداه رن
في دهاليز الصحراء
والليل بزواياه العقيمة
سكن هياكل الفصول
صداه قديم
خنق محاور الصمت
في سنين لونها الداكن
غفت كلمة صدقها
فوق ضجيج الوجوه القديمة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,828,716,899
- أنفاس الشوارع
- تسألني
- الم ورصاصة
- عذرية الجسد الجميل
- ظل تسلق الشمس
- عيناها واحتي المسافرة
- لن نصغي
- سيدة القلب
- يسكب الورد الأريج
- أبي حبة القلب
- دقات قلب خجولة
- نواعير الذكريات
- عذراً أيها الزمان
- مكان في زوبعة فنجان
- غبار دقات الدموع
- لحظات ضياع الأقدار
- جرح الزيزفون
- ولادة ضبابية
- وردة قلبي
- الركن المنسي


المزيد.....




- صورة وتعليق عن لون بشرة ابن محمد رمضان تدفع الفنان المصري لل ...
- صدور رواية -سروال بلقيس- للأديب صبحي فحماوي
- ملخص لرواية -ملائكة وشياطين- للكاتب دان براون
- كاريكاتير القدس- الأحد
- مسرحية تقودها امريكا باخراج رديء في شمال شرق سوريا
- عزلة +البوليساريو+ زادت أكثر فأكثر رغم دعم صانعتها الجزائر
- أوزين لبنموسى: إخلال بقواعد اللياقة !
- العراق.. الحشد يعثر على وثائق لـداعش باللغة الإسبانية (+صور) ...
- نانسي عجرم وراء رفض نوال الزغبي الغناء لهيفاء وهبي... فيديو ...
- بيفرلي هيلز.. فنانون وممثلون ينضمون للمظاهرات المناهضة للعنص ...


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طاهر مصطفى - رنين دهاليز الصحراء