أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - البيت العاري














المزيد.....

البيت العاري


ناس حدهوم أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 5666 - 2017 / 10 / 11 - 00:05
المحور: الادب والفن
    


ها أنا الآن أحاول أن أميز بين هذا وذاك
وبين كذا وكذا
وبين ما أراه وما لا أراه
فالأسماء لم تعد تكفيني أو تعنيني رغم ضرورتها الملحة
ولأتحدث بها عنك وعني وعن الآخرين
أما الجسد فهو دائما ليس لنا ولا لأحد ما فهو داهب نحو الفساد
الأسماء مجرد إشارات آنية وضباب لومضات خادعة
ولا تدوم حتى وهي كل ما نتوفر عليه في المكان الذي لسنا فيه
ولا في الزمان الذي ليس لنا . فهذا ما لدينا إلى حين
الأشياء كذلك هي أيضا في مجموعها مختلفة ومتناقضة

إذن لماذا نتحدث عنها بلغة لم تولد معنا وتختلف فيما بيننا ؟
فأنت مثلا تحمل إسما تظن أنه يخصك وهو بوسعه أن يكون لغيرك وعادة ما يكون
أو يتكرر في سواك سواء كنت تعرفه أو لا تعرفه .
الأشياء هي كذلك مثلنا لم تولد بأسمائها كما ليس بالضرورة أن تطابق معالمها
فقط المناسبات هي من يخلع عليها ردود أفعالها
ردود أفعال بلا ملابس تناسبها
لكنها فعالة لتصريف المعاني المتقلبة كأدوات للحوار بين الأصوات .
نحن جميعا في البيت العاري نتجمع لإلتقاط الأنفاس
ونتلهى إلى حين خلال فسحة معقدة ومختصرة فينا
والحبل قصير معلق على أعناقنا
والطريق طويل ليس له إسم في البيت العاري
مساحة بلا مساحة وبلا اتجاه معين .
كل شيء مبني للمجهول عندما نكون وعندما كنا
وعندما نمشي لنمضي
فنترك الأسماء بمعانيها وراءنا
ولا نعرف كيف نلتفت حتى نرى ما تركناه خلفنا
أما من بقوا خلفنا في البيت المعرى كمبني للمجهول أيضا
لا يدركون إطلاقا من نحن ومن هم أولائك الآتون بعدنا
لكن الجميع كالعميان بكل ما نحن عليه
نرفع وجوهنا نحو الأعلى نبحث عما هو حقيقي
ثم نحلم بما هو قد لا يكون حقيقيا فكل شيء مرشح للإنتظار .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,123,019
- - العمارية - والبرلمان
- قصيدة قديمة كتبها الشاعر عندما كان عمره 12 سنوات .
- صرخة من مدينة تطوان
- محاولة من أجل إصلاح الديمقراطية العربية المريضة
- الديمقراطية العربية المشوهة
- لايمكن لي أن أحب غيرها
- حلم
- في جسد العالم
- حالة إستثنائية
- ليلة صيفية
- المنزل
- منطق الشك
- تفو عليكم أيها الأوغاد
- الناجون
- مستحيلات الشفق
- قمامة المجهول
- سجن الأصفار
- حديقة الحيوان
- خرج الثعبان من القبو
- من دفاتر النجوى


المزيد.....




- امزازي يعلن طي مرحلة العامية ويعتبر نقاش رسوم التسجيل سابقا ...
- #ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !
- العثماني يحمل الجزائر مسؤولية النزاع المفتعل حول الصحراء
- رئيس الحكومة: المغرب جعل من القارة الإفريقية أولوية
- على الدين هلال يتحدث لأيمن عدلي عن أعوام الرمادة المصرية
- الحكم بالسجن على الممثل الأمريكي بيل كوسبي بعد إدانته بالاعت ...
- العثماني: الرؤية الملكية ترتكز على الأمن والتنمية وحقوق الان ...
- بوريطة يبرز في نيويورك المبادئ المنبثقة عن الأجندة الإفريقية ...
- بوريطة يجري سلسلة مباحثات ثنائية على هامش الجمعية العامة للأ ...
- العثور على الممثل الأمريكي بول جون ميتا!


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - البيت العاري