أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - مركب نقص














المزيد.....

مركب نقص


عبير خالد يحيي

الحوار المتمدن-العدد: 5665 - 2017 / 10 / 10 - 23:41
المحور: الادب والفن
    



-"إنّ السُّمَّ الزعاف الذي تسقيه لغيرك, سيأتي يوم قد يسقيكَه من هو أشد منك بأساً وبطشاً".
-"لماذا أمي؟ تغرقينني برذاذ لعابك الذي استشاط حنقاً وغضباً, من أجل من ؟
-" من أجل أخوتك الذين لا تكف عن إيذائهم وهم أصلاً مسؤولون منك بعد موت أبيك"
-" نعم أبي الذي رحمني الموت منه, ذكره يستفز عصب عينيَ اليسرى, اسكن أيها العصب اللعين ".
- " لماذا تحدّق بي هكذا! نعم أنت مسؤول عنهم بحكم القدر, وشرعية القوامة, وليس لأنك الأكفأ"
- " وماذا فعلت؟ أنا أحاول أن أدافع عن حقي"
-" أي حق؟ أنت تأكل حقوق شركائك في الرحم, تتحكّم بكلّ ما تركه والدك , تمنعه عنهم "
-" آه.. أبي, كنتُ محطَّ سخريته.. وصمني بالغباء, في حين أن ذكائي هو إرثي منه.. توقّف عن الرجفان أيها العصب اللعين".
-" تسكت .. طبعاً تسكت, فقط تفرك جبينك بأصابع كفّ آثمة, هي ذات الكف التي ضربت وجه هدى البارحة, و ليتها شُلّت وقتها, وذات الأصابع التي تمزّق كتبها ودفاترها ..."
-" آه .. هدى, جاء دورها إذن ..! أُحاسَب عليها ..! تلك التافهة التي تصغرني بسنتين, تقدّمنا لامتحانات الشهادة الثانوية في نفس العام, ليدخلها معدلها العالي كلية الطب, وأنا معهد متوسط هندسي..!"
-"تستفزني ..تتعالى علي, ليس ذنباً أن أكون أقل منها تحصيلاً, وليس عدلاً أن تكون طبيبة و أنا تقني".
-"عن أي عدل تتحدّث؟ ظننت أنني أحرّك الضمير فيك ..! لمَ لا تقنع بقسمة الله ؟ هذا نصيبك من العلم, قد يكون نصيبك أكبر في باقي أرزاق الله".
-" تخلّفت عن هدى لأن المرحوم استمرأ إحباطي ".
-" وماذا بشأن عاطف ؟! هاه؟ هل لك مع ذلك ( المتخلّف العقلي) كما تناديه قضية تنافس وتزاحم؟ "
-" آه .. عاطف, ذلك المنغولي المعتوه الذي يشاطرني غرفتي, متمتعاً بفيض حبكم و دلالكم, لا عمل له سوى توزيع الابتسامات البلهاء, وحصد عبارات الثناء على خربشاته التافهة ".
-" تبّت يداك اللتان كسرتا مرسمه وأقلامه..! هو بركة الله في بيتنا, وأنت بتجبّرك تعتدي على القُصّر, أغرب عن وجهي ..."
- " صوتها بشع كصوت أبي".
- "عاطف.. يا عاطف, تعال يا أخي, ساعدني في إصلاح آلة الفرم الكهربائية هذه".
-" وماذا أفعل؟"
-" هناك خيط عالق بين شفراتها, أظن أنه يمنع دورانها, أدخل يدك الصغيرة وانتزعه".
-"آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ , أوقفهااااااااااا, لقد فرمتَ أصابعيييييي".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,676,813
- فانتازيا الازدواج الغرائبي والتاريخي والفلسفي والوجداني في ر ...
- بين خوف وحلم
- قرين
- صراع في الأنا
- ليلة نام فيها الأرق
- حديث لم يصل
- دراسة ذرائعية للناقد المغربي سعيد انعانع لقصيدة / هواجس اليأ ...
- يوم مت
- تحليل ذرائعي للنص القصصي-زيارة- للكاتب-حسن مزهار بقلم الناقد ...
- دراسة ذرايعية للناقدة المغربية سميرة شرف لقصيدة ( الحرية ) ل ...
- مساء استثنائي
- دراسة ذرائعية للناقد المغربي محمد الطايع لنص ( الغزل في المم ...
- فلسفة الزمن ببعديه النسبي والمطلق
- الموت شنقا
- الاقتران الإنساني بين الوطن والشاعر وبين العمق الأدبي والعمق ...
- السياب يبعث من جديد
- إشهار كتاب (الذرائعية في التطبيق)
- الصفعة
- قصيدة لم تكتمل
- شرعنة جنس أدبي جديد ( الموقف المقالي) ابتكار المنظر الأدبي ا ...


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبير خالد يحيي - مركب نقص