أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - عقود من الذل وتجرع فرض كرة قدم الامر الواقع ,كيفية اعداد منتخب كروي عراقي يقارع عالميا:














المزيد.....

عقود من الذل وتجرع فرض كرة قدم الامر الواقع ,كيفية اعداد منتخب كروي عراقي يقارع عالميا:


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 5663 - 2017 / 10 / 8 - 18:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بلا شكّ ,أنّ كثرة مشاهدات الكرة العالمية ونخبها المتقدمة عبر وسلائل الاتصال الحديثة أوّلًا بأوّل جعلت المواطن يبتأس كثيرا في سرّه وفي علنه لواقع كرته العراقية أو العربية وتخلفها وتخلف لاعبيها فكريا وعقليا وتصيبه الكآبة, ومثل هذه تعدّ عند الشعوب الحيّة من الملمّات الشديدة الوطأة, فهي أسوة بركاكة وهشاشة مجتمعاتنا المغلوبة والمنهزمة أمام الواقع الذي لا مكان فيه سوى للصنف البشري المتقدم, ولكي ننهض بواقع الكرة عندنا مثلًا, لا بدّ من معالجات للحواضن التي تخرّج أفواج من اللاعبين من الصعب تقويم اعوجاجاتهم بعدما يكونوا قد شبّو عليها رغم أنّ بعضهم ذو مهارات عالية وذو أحاسيس ميّالة كلّيّةً للكرة, فأقدم هنا ما بوسعي فهمه عن الاعداد العصري الصحيح لفرق كروية عراقية ذات نفس مهاري جمعي أو فردي طويل يصلح للوصول للنهائيات العالميّة دون أن يفقد شيء من تواصله المنافس حتى الباراة النهائيّة:

1. انتخاب أساتذة مختصون باختبارات لمهارات كروية واختبارات عقلية, وذهنيّة, من بين نخبة من أطفالنا لغاية مرحلة الصبا
2. عزل هذه النخب عن أي احتكاك اجتماعي عراقي مهما كان, ويستحسن ضمهم داخل مكوّنات اجتماعية متقدمة خارج البلد أو داخله داخل معسكر سرّي
3. إن صادف ووقعت عينا طفل من هؤلاء على عراقي يبصق على الأرض بصقته المعروفة فالكذب للتبرير لاقناعه جائز هنا
4. من ضمن برامج الاعداد النفسي والفكري والعقلي والذهني تركه لحرّيّة اختياره المعبود ,أو عدمه ,وعدم إسماعه صفات وأسماء إلهنا وامكاناته الخارقة ونحن من أتعس لأتعس
5. تعرض لجان الاختبار والاعداد عن ذكر أي أثر عراقي من الآثار أمام هذه النخبة لا أثناء الاعداد ولا بعده من تلك التي نتغنى بها
6. عدم ذكر أي لائحة تضم صحابي أو تابعي ,أو ,أو ,وعندما يسأل الطفل (أنا منو) يقال له أنت "من السما".
7. إن حدث خطأ وسقطت عينا طفل على جامع أو أو ,نسارع بالقول: هذا مصنع صواريخ فضاء وتلك "من ال أو أو" مداخن لمعامل ذهب توزع على الفقراء والمعوزون, تحت القبّة.
8. يمنع بتاتًا إطلاع طفل من هؤلاء على أيّة مدينة أو قرية عراقية أو سورية ,وإن سقط سهوا, فنسارع: هذه مدن وقرى ناكازاكي وهيروشيما
9. وإن وقعت عينا أحدهم على فعّاليّات صوفيّة نسرقهم القول: "مشاهد لسيرك متطور واتصالات عائلية بسكنة نجوم وكواكب ما وراء الفضاء"
10. أما إن شاهد بالصدفة "شمرًا", نخبره فورًا أنّه ذو شهرة, واسمه "لؤي" ,هو "فرار" فرّ من الجيش ومتخفي عن عيون الانضباط باللون الاحمر, وإن كانت "مواكب" لطم وتطبير ,فهي ,يا ولدي, شركات "طلعت كسر" خسرت أموالها.
11. إزالة جميع المأكولات العراقيّة التقليديّة من قوائم الطعام وعرض أمام الطفل أنواع المأكولات العالميّة الحديثة وأنواع الشكولا وكل طعام صديق للبيئة
12. إعداد الأطفال المنتخبون لاعتمادهم على أنفسهم تماما في رحلات استكشافات ومصادقة الحيوانات وتكوين علاقات مع جميع الحشرات والبكتريا إن أمكن ونخبرهم حقيقة نتجاهلها: "هؤلاء الأجداد الحقيقيّون للجنس البشري"
13. شرح جميع الفعاليات البيولوجية والفسيولوجية البشريّة والتركيز على ذهن الطفل على وظائف الأجهزة التناسلية خصوصا.

لا أكتم أنها مصاريف مكلفة جدا لكنها مثمرة وأفضل ما تتعرض هذه الأموال للسطو من قبل البرزاني ومافيات المنطقة الخضراء المتفقون بينهم وبين العصابات الكرديّة السياسيّة حتى بلف العلم الكردي حول نعش طالباني ويتظاهرون بالسخط من ذلك, باسم مشاريع وهمية تحيل البلد لمكوّن قمامة نهايته مدن محطمة تحوي مولات لأغراض الايهام البصري والتي هي المرحلة الثانية من العوازل الكونكريتية التي تمّ تزويقها كخداع نفسي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,819,388
- الحياة تحضّر أولى متطلباته أنسنة علاقة الفرد مع الطعام بجعله ...
- إعصار عرعر
- منحة المثقفين, صحفيين فنانين أدباء, تغيير أماكن الحصول عليها ...
- النساء والخمر ,القرآن أعان أحدهما الآخر
- هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل ...
- هل كان محمّدًا قاطع طريق؟ وآل البيت ,وعمر وأبا بكر ,شخصيّات ...
- صدقت موسى ابن جعفر؛ (الهورِن) لغة المخابيل
- حصار ,تحت موس الحلّاق يتشكّل
- قمّة عمّان ريح ثمود ومن سيمتصّ فزعه سيغلب
- هجوم برلمان لندن يؤكّد -مجمعيّة- عامّة المسلمين خاضعة لل(pre ...
- مات -أبو حارث- سائق -الواز- حول سياج بغداد
- ذاتيّة المُبصَر الجمالي تمرّع أو تُنطّع
- فليخرج لحكمنا من تحت عباءة كبيركم أنتم, كصدّام, نقبل
- مرجعنا لا عربي ولا عراقي ثمّ تتأمّل الأمان وراحة البال, ولرب ...
- بغداد الشعراء والصور حقيقة أم خيال كخيال سيفي الحسين وعلي وك ...
- مالكم وزها؟ ,لن تصنعوا حسين مرّتين ؟
- الدخول فقط لمن توفّيت أمّه.. أربعينيّتها -عيد الأمّ- ..أستغف ...
- الله مُقترح ,استئناسي ,بادلّة مفترضة
- ظاهرة -التمزيق- تستدعي تدوس لايك الله اكبر -وحرام عليك اذا م ...
- منين نجيب بعد -شقاوة- يرعب ضعاف النفوس ؛-صوّرني أصلّي- ؟


المزيد.....




- حرب الناقلات.. هل تسعى إيران للانتقام من أمريكا؟
- أمانبور تقرأ للجبير مقتطفات من تقرير مقتل خاشقجي.. كيف رد؟
- ترامب يفقد الاهتمام بفنزويلا
- كيم وشي يستقلان سيارة مكشوفة في شوارع بيونغ يانغ
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...
- توتر في الخليج.. ترامب: إيران ارتكبت خطأ جسيما وبوتين يحذر م ...
- شاهد: فن الغرافيتي يفجر شوارع لاباز في بوليفيا بالألوان
- شاهد: غرينبيس توجه رسالة عملاقة لقادة الاتحاد الأوروبي " ...
- قصة الوزير الفرنسي المزيف الذي سرق ملايين الدولارات
- الجبير: وتيرة الهجمات الإيرانية تتصاعد ونبحث مع حلفائنا أمن ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - عقود من الذل وتجرع فرض كرة قدم الامر الواقع ,كيفية اعداد منتخب كروي عراقي يقارع عالميا: