أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايده بدر - حليب قمر سئم الخسوف














المزيد.....

حليب قمر سئم الخسوف


عايده بدر
الحوار المتمدن-العدد: 5662 - 2017 / 10 / 7 - 05:40
المحور: الادب والفن
    


حليب قمر سئم الخسوف

مقبض يفتح بيني و بيني
في المسافة بين لفح الغيم
و جرح يلتقط من فمي أنفاسه
أركن إلى ضيق العبارة
يسكن جموح الأرض أسفل هدبي
هذا الصمت الفارغ تيه
قربان يتلو قربانا
ملح عاشقة تفتح كفيها
تتسربل الأنفاس بسطوتها
وصدأ يعبر لمراياها

يعييني ظل يشابهك .....
يثير شهوة الموت لبقاياك فيَّ
الريح خلف أبوابنا تنجب تأوهات عتمتها
و أجنة الدخان تتزاحم في رحمي
لا تصمت فيضاجع الماء ملح الطرقات
وتستحم تيمات برغوة العماء
تنطلق من حنجرة أدونيس صرخة العشب البربرية
لم يكن المدى شاعرا
يقول من عمى الظلام استقيت الضوء
و لا ساقيَّ الحلم نبيا
يعصر المزن على خصري نبيذ مساءات نازفة


سأكون سماء كلما ارتعشت أبرقت ألواح نجم
مدلاً بخيط قمر
سأكون شمسا لا تنتظر طينك يجف لازبه
سأكون آلهة ملونة بالبرتقال تراقص الضحكة على فم الأطفال
أنا خفة هواء اليوم الأول من شهر الحنطة
باب خال من مقابض الوهم ... فافتحني

أيها الوقت الرمادي ....
اغتسل من إثمك
برر للمدى اسوداد وجه الطين
ابرز كفين مفتوحتين ضد الخراب
أعد تدوير أزمنة للشمس ... انشر النهار في جرائد الصمت
لك أن تعبر إليَّ ... لغابة تسكنها أحداقي
لك أن تستعيد خطوة تركتها بين أقدامك
اركل رائحة الجسد لغاية التفتح
و سَم اللغة في نبضي بمعنى العبارة الحارقة
استعيدني من المسافة بين جحيمين
من فجوة تلتقط شبق العابرين
لمخمل الوعد

كن جمرة توقظ الغافل عن سره
كن شمسا تتكور في سَم الضوء.. واقرأني وِرد الخروج من سِفر الموت
كن حليب قمر سئم الخسوف الأخير
انقدني شرفة زهر بلون اكثر جاذبية للنحل
يصفق لجدار هدمه المطر على رأس الخراب
لا تضربني موعدا عند تمام هزة أرضية
محقون بنهم الخروج من أدراج الخواء
أيها المطر القدسي ...
انتشل صوتي المستجير بدفء أضلعك
قبل أن تطوينا متاهة تراب
يفتش ملامحي عن جدائل يزين بها قبره

عايده بدر
1-9-2017





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أكثر اشتعالا من غابة
- حصار كوردستان
- دولة كوردستان
- ومعي عيناه
- منذ آخر ليل...
- لنؤمن بالشتاء
- عيد العاشقات
- إجمعني بك ...
- هاجس ليس أكثر
- لا تكابر
- ما الوقت ؟
- سقط سهوا
- على مشارف الجفاف
- امرأة الكهوف الأولى
- ل عين الشمس
- إلى رجل آخر
- تطبيقات شبه لغوية
- رؤيا في ديوان قصائد تعشق الشمس-حسن سليفاني - عايده بدر
- زيارة إلى اتحاد الأدباء الكورد بدهوك
- النزوح و استمرار الحياة - مخيم ايسيان نموذجا


المزيد.....




- بطرسبورغ تحتضن مهرجان -ميدان الفنون- للموسيقى
- النمسا تشيد بالإصلاحات التي يقودها جلالة الملك وتعتبر المغرب ...
- أغنية حُب الوطن دِين
- قراءة في فيلم: منزل المندوب الملكي
- سينما -آي ماكس- تقتحم السعودية قريبا
- ليندسي لوهان تعلق على فتح سينمات في السعودية
- مراقبون: خليفة بوتفليقة سيكون شخصية ثانوية في البلاد!
- المحظورات في السينما السعودية بعد إصلاحات محمد بن سلمان
- -ديزني- تشتري أفلام ومسلسلات من -فوكس- مقابل 52 مليار دولار ...
- لشكر مطلوب أمام محكمة إنزكان


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايده بدر - حليب قمر سئم الخسوف