أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبدو رالب - ما بين لبارح و ليوم














المزيد.....

ما بين لبارح و ليوم


عبدو رالب
الحوار المتمدن-العدد: 5662 - 2017 / 10 / 7 - 05:31
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


ما بِين لبارح و ليـوم (*)

اش جرى و طرا
ف بلاد تِّيه و لحقْرا
ولينا عايشين بحال لإَحنا ف غٌربة
ليسارين ما بِين لبارح و ليُوم ب 180 درجة دارو دُورة
لبارح كانو كايتقدمو لِِحتجاجات
كُلُّهم شَجاعة يواجهو لمخزن بلحناجر و شِّعارات
يِطالبو بلكرامة و لحُرِّية
يِطالبو بدِّيموقراطية و سُّلطة شِّعبية
يِطالبو بلعَدالة و رَدم لـفوارق طَّبقية
بـمجالس لَبروليتاريا و لعمال زِّراعيّين
و طَّلبة و لـفـلاحين و لمثقفّين ثَّوْريين
تحت رَّاية لحمرا لحزب ماركس و لينين
لٍيوم وَلاَّو ورا لِحتجاجات لـمطلبية لَبسيطة
ف شُّغل و تَّطبيب و طريق و لما و ضُّو بـفاكتورات معقولة
متوارين و من لمخزن خايفن
و ورا تبريرات واهية مَتمَترسيـن
كايشوفو فكل حراك يِدِّين صَهيونية
ما كاين لا حتِجاجات سلمية وَلا ثورة شعبية
كل ما فلأمر دول كُبْرى باغة تخلق لـفَـتنة و كِيّانات طائفية
هنا و هناك فلمنطقة لي كايسموها بلـعربية
اي شَّرق لأوسط و شمال أفريقية
صحراء لَعرب و لَهــلال لَخصب و لْأرض لأمازيغية
نْساو لـمـبادئ و كُلهم خَلعة
ولاو كايشوفو تحث كُل حجرة لَفعة
و شِعارهم شوف و سكت
ما تهضر على حراك وَلا تحتج ما تكتب ما تنَكت
و هاذ شّي هو لي كايألَّمنا فهاذ لوَقت

هاذ شي را غير بسباب غيرتنا على ليسار (**)
لي ناسو نـساو تـضحيات سعيدة و رحال و عمر
و شْهادة زروال و اشباضة و التهاني(***) و جميع لأحرار
بــغيــنا يــسار حقيقي شُجاع و قــوي
و صَـوتو وسط لـكادحين عالي يدوي
لاخوف من لمخزن وَلا حــنيــشاتو
وَلا من زَّرواطو وَلا من حـباساتو...

_________________

(*) عنوان مستعار من أُغنية للفنان المغربي سليم الهلالي
(**) ليسار لي كايصنف راسو ماركسي ثوري او جدري. هنا لا يهمنا "اليسار" لمخزني و الانتهازي
(***) شهداء الحركة الماركسية سعيدة المنبهي، رحال جبيهة، عبد اللطيف زروال، عبد الحق اشباضة، أمين التهاني وبلهواري مصطفى، بوبكر الدريدي.... وآخرون.....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بالواضح حول اليسار وحراك الريف
- عن -خذوا المناصب واعطونا الوطن-
- أنا الله
- سفر جالوت


المزيد.....




- صفقة صواريخ إس-400: إجراء اللمسات النهائية بين أنقرة وموسكو. ...
- ترامب يدعو الكونغرس لإصلاح قانون الهجرة بعد هجوم نيويورك
- نصف الأيزيدين المخطوفين ما زالوا بقبضة داعش
- تقدير موقف: قرار ترمب بشأن القدس الدوافع والمعاني والآفاق
- لندن تطالب الإمارات برفع الحصار عن اليمن
- بالصور... العثور على أقدم كائن حي يعيش على كوكب الأرض
- بيان أمني هام من السفارة الأمريكية في مصر
- بلومبيرغ: السعودية ترفع أسار الوقود 80% خلال أيام
- ترامب يدعو إلى تشديد إجراءات الهجرة بعد تفجير منهاتن
- لافروف يلتقي نظيره الليبي في موسكو


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عبدو رالب - ما بين لبارح و ليوم