أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - حتى في وفاته وضع الطالباني اللبنة الاولى للدولة الكوردستانية














المزيد.....

حتى في وفاته وضع الطالباني اللبنة الاولى للدولة الكوردستانية


عماد علي
الحوار المتمدن-العدد: 5661 - 2017 / 10 / 6 - 18:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شاهدنا جميعا المراسيم الخاص الذي اجري لتشييع القائد جلال الطالباني, بحضور الشخصيات المعتبرة في العراق و المنطقة و سارت الحفل بمنهج جميل و تاريخي اعطي به درس جميل للعالم و اوضح عمليا و على الارض بان كوردستان ليست باقل من الاخرين في تاسيس دولتها، و انها محقة في مطالبها مهما اعترض المعادون .
1-لف جثمان الطالباني بعلمه المقدس و الذي طالما اعتز و افتخر به و في كتباته و ايمانه بحق تقرير المصير للشعب الكوردستاني و كان جل نضاله من اجل تحقيق ذلك و كان ياخذ بنظر الاعتبار التوافق و الاتفاق على تحقيق ذلك من اجل عدم الافراط بدم المواطنين نعم انه كان يحمل علم كوردستان الذي طالما حمله في فكره و عقيدته .
2- نعم اثبتت كوردستان اليوم انها دولة و لا ينقصها شيء سواء من المقومات الاساسية التاريخية او الوسائل المطلوبة لبناء الكيان الذاتي لها .
3- كانت اجمل رسالة الى العراق و المنطقة و العالم من كوردستان و هي تعيش في واقع و زمن اجمع بعض المتعصبين على ان يتكالبوا و ينقضوا عليها لمجرد انها اعلنت بهدفها و ما ناضل من اجله وما ادلى به ابناءه من صوتهم في الاستفتاء من اجل انبثاق دولة مستقلة تحترم الاخر و تكون عامل خير في المنطقة و نموذجا في الحرية و الديموقراطية التي يمكن ان يحتذى به .
4- انه جمع الشعب الكوردي بجميع اطيافه و وحد القوى و اعاد مام جلال حتى بوفاته اللحمة الى الشعب الكوردستاني و قرب الجميع و اوضح التشييع بان البنية التحتية و المقومات الاساسية لبناء الدولة موجودة و على الجميع احترامها .
نعم عاش الطالباني من اجل شعبه و ناضل منذ نعومة اظافره لخير امته و استبسل و اثبت للجيمع بان الكورد له القادة التي يمكن ان يديروا البلد، و عندما اصر في حياته السياسية على بناء الارضية اللازمة لبناء الكيان فانه في مماته وضع اللبنة الاولى لبناء الدولة و رسخ الوضع الاجتماعي السياسي لما بعد الاستفتاء الذي طالبت فيه الاكثرية الساحقة من الشعب الكوردستاني الاستقلال لكوردستان .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,203,673
- فقدنا قائدا لن يتكرر
- الكوردوفوبيا لدى بعض العراقيين
- يجب التعامل مع مرحلة مابعد لحظة الحقيقة في كوردستان
- كانت الموافقة علی الدستور العراقی بطلب من الق ...
- على العبادي ان يفكر عراقيا عصريا
- ليس لدى احد القوة القانونية لالغاء نتائج الاستفتاء في كوردست ...
- هذه المرة سوف يخسرون اكثر من النصف الاخر للشط العرب
- هل المصلحة تنقض الديموقراطية و حق تقرير المصير؟
- اية دولة كوردستان نريد ؟
- لماذا يعارضون مساعي كوردستان الى الاستقلال ؟
- لماذا كل هذا التهجم على الكورد ؟
- این كانت الجامعة العربية عندما قُصفت كوردستان بالاسلحة ...
- هل يمكن ابطال مفعول قرار البرلمان العراقي حول استفتاء كوردست ...
- حان دور العقلاء ليؤدوا دورهم التاريخي في العراق
- ليس بذنبه ان لم يحس بانه وطنه
- دولة كوردستان بعيدا عن توريث الفوضى الحالية
- يتحججون بحجج وهمية باسم ( جماعة لاء) لعرقلة الاستفتاء
- حين يبلغ السيل الزبى
- كيف نفند حجج جماعة كلا للاستفتاء
- اصبحت الشعبوية آفة الشعب الكوردستاني


المزيد.....




- فرنسا الأولى أوروبيا في النفقات الاجتماعية بسبب الشيخوخة وال ...
- مباشر: منتخب فرنسا يواجه البيرو لضمان تأشيرة المرور إلى ثمن ...
- تعرف إلى قصة نورا حسين بكلماتها
- مقتل 4 من قوات حفتر بهجوم انتحاري شرقي ليبيا
- علماء الفلك يرصدون توهجا شمسيا جديدا
- دمشق: السعودية تحرم السوريين من الحج للسنة السابعة
- كردستان الغربي لن يتحقق.. الولايات المتحدة حفارة قبر -روجآفا ...
- كيف تتغير أفكارنا خلال اليوم الواحد؟
- السيرك الروسي هو السبب.. أمر ملكي سعودي بإعفاء رئيس هيئة الت ...
- شركة روسية تنتج محركات كهربائية للروبوتات


المزيد.....

- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - حتى في وفاته وضع الطالباني اللبنة الاولى للدولة الكوردستانية