أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الحركات الانفصالية : الريف ، كتالونيا ، كردستان














المزيد.....

الحركات الانفصالية : الريف ، كتالونيا ، كردستان


سعيد الوجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5660 - 2017 / 10 / 5 - 21:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عند اندلاع حراك كتالونيا المطالب بالانفصال عن الدولة الاسبانية ، وحراك الأكراد المطالب بالانفصال عن الدولة العراقية ، شرعت العديد من الأقلام تضرب أخماسا في أسداس ، في موضوع معالجة حراك الريف ، بمعزل عمّا يجري في مناطق من العالم ، وبعضها حاولت رسم صورة تقريبية بين حراك الريف ، وحراك كتالونيا ، وحراك كردستان .
لكن من خلال تحليل ظروف إشعال حراك الريف ، وكتالونيا ، وكردستان ، نستطيع ان نستخلص ، ان السبب في كل هذه الحراكات ، هو اثني صرف ، مع وجود بعض الاختلاف في التضرع بأسباب ، كالاقتصادي ، والاجتماعي بالنسبة للريف ، وكتالونيا ، وكردستان .
ومن خلال الرجوع إلى القواسم المشتركة ، سنجد ان أهم ما يشترك فيه الريف مع كاتالونيا وكردستان :
1 ) إجماع كل الحراكات في هبّاتها ، برفع رايات غير الراية الوطنية الرسمية . فالكتالونيين كانوا يرفعون الراية الكاتالونية ، ولم يرفعوا الراية الاسبانية ، وفي كردستان كانوا ولا يزالوا يرفعون الراية الكردية ، وليس راية الجمهورية العراقية ، وفي الريف وبعد المطالب الاقتصادية والاجتماعية ، ودخول حركة 18 سبتمبر على الخط ، تم رفع الراية الريفية ، ولم يرفعوا الراية المغربية الوطنية ، بل وبخلاف ما حصل بكتالونيا وبكردستان ، تم إحراق الراية المغربية ، وتم الدّوْسُ بالأحذية عليها نكاية في الوحدة ، ونكاية في العنصر العربي الذي وصفوه بالاستعمار .
2 ) إضافة الى رفع راية جمهورية الريف ، فان الحراكيين رفعوا راية تمزغا ، كإعلان عن التمييز بين العنصر البربري والعنصر العروبي ، وهكذا يكون حراك الريف قد عزل نفسه ، ورسم تخندقه المباشر ، باختلاف الهوية والتاريخ ، منذ القرن الحادي عشر الميلادي ، تاريخ هجرة العروبيين الى شمال إفريقيا .
3 ) إقليم كتالونيا يقع ضمن الاتحاد الاسباني ، وإقليم كردستان يقع ضمن دولة العراق التي تعترف بحكومة أرْبيل ، لكن إقليم الريف يقع ضمن الدولة الواحدية ، لا الدولة الاتحادية او العراقية .
لذا ، إذا كان يمكن تفهُّم مطالب الأكراد والكتالونيين بالاستقلال ، فان الأمر يضحى محرجا بالنسبة للريف . لان الريف كان ولا يزال ضمن الدولة الواحدية ، ولم يكن قد ضمن دولة اتحادية ، او كان إقليما منفصلا ومستقلا ، وتم احتلاله من بعد من قبل ما ساموه بالاستعمار العروبي .
ان جمهورية الريف التي أنشأها عبدالكريم الخطابي ، لم تكن كذلك قبل الاستعمار الاسباني للمنطقة ، ومن فان حدود الجمهورية كانت تشمل الريف وليس كل المغرب .
وهنا فان رفع راية الجمهورية الريفية ، ليس له من معنى غير العودة الى حدود جمهورية الريف ، اي الانفصال عن المغرب وتأسيس جمهورية ريفية بشماله .
4 ) ومثل كاتالونيا وكردستان اللذان خاضا حروب انفصال عن الدولة الاتحادية الاسبانية ، والجمهورية العراقية ، فان حرب الريف في عشرينات القرن الماضي ، كانت ضد اسبانيا وفرنسا التي كانت تلك الجمهورية تهديدا لهما كخيار إيديولوجي ، ولقيت تلك الحرب مساندة من قبل النظام المغربي لِما كانت تلك الجمهورية تشكله من خطر على وحدة المغرب ، ولِما كانت تشكله من خطر على النظام المركزي .
لذا لا غرابة ان يصف الحراك الريفي العرب بالاستعمار ، ويصف الكتالونيون الأسبان بالفرنكونيين . أمّا الأكراد فقد خاضوا حروبا مع نظام صدام حسين بدعم ان أمريكا وشاه إيران للمطالبة بالحكم الذاتي ، لكن لم يسبق ان وصفوا العراق بالمحتل ، وركزوا في مطالبهم على فك الارتباط بين أرْبيل وبين بغداد ، بسبب هيمنة العاصمة السنية على المحيطات من شيعة وأكراد .
5 ) وبخلاف الكتالونيين الذين ركزوا على الاقتصاد والقومية للدعوة الى الانفصال ، وبخلاف الأكراد الذين طفحوا كيلا بإفراغ الحكم الذاتي الذي تمتعوا به منذ 1991 من مضامينه ، فان حراك الريف أشاد بالاستعمار الاسباني الذي ضربهم بالغازات ، عندما اعتبروه أرحما لهم ممّا سموه بالاستعمار العربي .
وبينما تغيب كل مظاهر العنف في خطابات الكتالونيين والأكراد إزاء مدريد وبغداد ، فان رفع راية الجمهورية الريفية وراية تمزغا ، وإحراق الراية الوطنية ، والدّوْس عليها بالأحذية ، وإحراقها ، وترديد عبارات عنصرية من قبيل ( عرْبوش ) ( عْريبّوش ) ( الاستعمار العربي ) ، هي دعوة الى تحرير بلاد تمزغا من العروبيين ، وبخلاف الأكراد والكتالونيين ، الذين رددوا شعارات السلمية ، فان دعوة حركة 18 سبتمبر ومتطرفي الحراك ، تبقى دعوة الى التخريب والدمار .
إقليم كتالونيا لن ينفصل ، وإقليم كردستان قد يتحول الى كنفدرالية ، لكن الريف سيبقى مغربيا مثل ان الصحراء ستبقى مغربية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,919,973,735
- كردستان العراق ، كتالونية ، الصحراء : من الحكم الذاتي الى ال ...
- لا تلُم ْالكافر عن كفره ، فالفقر والجوع أب الكفار
- رسالة الى الاستاذ عبدالرحيم المرنيسي -- مملكة السويد الديمقر ...
- هل يمكن تغيير النظام في المغرب .... وان كان الامر ممكنا .. ك ...
- هل فشل حراك الريف ؟
- شهر نوفمبر سيكون عصيبا على المغرب ، ومصداقية ما يسمى بأصداقه ...
- بخصوص ما جرى بعاصمة الموزنبيق موبوتو
- من يعارض مغربية الصحراء ؟
- جبهة البوليساريو ترحب وتطبل لتعيين رئيس ألمانيا السابق ممثلا ...
- رحلت فابتعدت ..... أنت .. أنت ..... وحدك . من أغبالة آيت شخم ...
- تباً لهذا الزمن المُتعفن . تباً لهذا الزمن الموبوء
- هل تستطيع العصابة المجرمة التي أجرمت في حقي ، منعي من مغادرة ...
- عنوان الخطاب الملكي - الملك ينتصر لصديقه فؤاد الهمة -
- الملك يعفي مجموعة من الوزراء
- بخصوص الدعوة الى مسيرة 30 يوليو
- إستمراء كل الشقاوات والعذابات في انتظار اليوم الموعود
- واخيرا تأكد ما توقعناه باعتقال وسجن المدون حسام تيمور -- بين ...
- بين تصريحات سعيد شعو للقضاء الهولندي وجريمة سحل وتشويه الزفز ...
- إسْحلْ اتشويه ابناء الشعب -- في المغرب الجميل
- ملك المغرب محمد السادس جد قلق وجد منزعج


المزيد.....




- سكاي نيوز: بريطانيا تعتزم زيادة قدراتها على شن حروب إلكتروني ...
- الإعلام في ليبيا.. لماذا تدق أجراس الإنذار؟
- النقاط العشر للاتفاق التركي-الروسي حول إدلب... هل هي قابلة ل ...
- الطائرة الماليزية المفقودة موجودة في كمبوديا ؟
- إيران تجري مناورات قرب مضيق هرمز
- مدير -أف بي آي-: ندعم الجيش اللبناني
- حملة لمقاطعة أغاني سعد لمجرد في المغرب و حكاية -المنقبة التي ...
- اتحاد الشغل في تونس.. قوة نقابية بتأثير سياسي
- النقاط العشر للاتفاق التركي-الروسي حول إدلب... هل هي قابلة ل ...
- الطائرة الماليزية المفقودة موجودة في كمبوديا ؟


المزيد.....

- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الحركات الانفصالية : الريف ، كتالونيا ، كردستان