أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحاج صالح - بين العاصمة أوسلو ومدينتنا














المزيد.....

بين العاصمة أوسلو ومدينتنا


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 5660 - 2017 / 10 / 5 - 21:03
المحور: الادب والفن
    


قصة
بين العاصمة و مدينتنا
واضحٌ أنها تعيد الاتصال بالشخص نفسه، فهي تضغط ضغطة واحدة على "الموبايل". لا تنتظر كثيراً حتى تبدو عليها الخيبة، ثوانٍ مجرد ثوانٍ. وأنا صرت شبه متأكداً أن من هو على الطرف الآخر كان يقطع الاتصال، وأن احتمال أن يكون الخط مشغولاً هو احتمال بعيد، هكذا كانت تعابير جسدها تقول، وهكذا كانت تقول سبابتها المتوترة الراجفة وهي تضغط على إعادة الاتصال.
لم تكن المقاعد في الباص بأكثريتها مشغولة. والعادة هنا في النرويج أن يجلس كل مسافر في مقعد لوحده أولاً، وعندما يزيد عدد المسافرين عن عدد المقاعد تبدأ المقاعد في استقبال الراكب الثاني ليجلس جنب الأول. يحبون العزلة، ولا يحبون الحديث في السفر. وكنت أجلس في المقعد المجاور لها، و خلفها تجلس عجوز تقرأ في كتاب ويهتز رأسها في الزهايمر، و الكتاب يرتعش بين يديها.
فجأة قالت عبر الموبال بصوت مرتعش وبالانجليزية I thought I would surprise you. "فكرت أن أعمل لك مفاجأة" يبدو أنه ملّ من رنين الهاتف أو من اهتزازه. أو لعله يلعب. أو ربما هو غاضب... أسمع صوته صوت رجالي خشن، ولا يمكن تمييز ما هي الحالة التي عليها صاحبه، ولكنه وبكل تأكيد صارم وعميق. مع الوقت ومع تكرار الصبية أنها فكرت بأن تفاجئه وأنها فكرت أنهما سيقضيان عطلة ممتعة، فهمت أنها قررت مدفوعة بشوق عارم أن تسافر إليه دون أن تخبره.
هي فتاة في العشرين من عمرها لا أكثر فيما أعتقد. شقراء ذات شعر أصهب. وعيناها زرقاوتان. غير مكتنزة، لكنها ليست نحيفة. تلبس بنطالاً من الجنيز ضيقاً، وقميصاً حريرياً أخضر اللون مما تلبسه النساء الأكبر سناً، وجاكيتاً أسود وهو أيضاً اللون الذي لا تلبسه فتيات هذه البلاد إلا فيما ندر. كانت تبدو أكبر سناً وأغنى من مجالييها. كان لدي انطباعاً أنها تعمل عملاً يدر مالاً كثيرا، أو أنها من عائلة غنية من عائلات العاصمة. وما لفت نظري أكثر أن أصابع يديها طويلة نحيفة، وهو أيضاً مما لا تتمتع به نساء هذه البلاد عموماً. أصابعهن عادة قصيرة بتراء ثخينة. عرقٌ عامل خشن.
مع الوقت زال تحفظها وضاعت نبالة صوتها فراحت تجهش ببكاء مكتوم مع ترداد I thought I would surprise you "فكرت أن أعمل لك مفاجأة". ينقطع الاتصال. لا بد وأنه هو من يقطعه، وتعيد هي الاتصال مرات ومرات. ثم يستأنفان الحديث بينما هي لا تزيد إلا كلمات قليلة عن I thought I would surprise you "فكرت أن أعمل لك مفاجأة". بدأت كلماته غير المفهومة تتواتر في مقاطع طويلة مثل رشاش يطلق من فوق رابية، بينما تقلصت هي على ذاتها مرددة I thought I would surprise you "فكرت أن أعمل لك مفاجأة". واضح أنه لا يريدها أن تأتي وأنه غاضب للغاية من هذه المفاجأة التي نقضت غزلاً كان يغزله.
لم تكن من موسيقى ولا راديو ولا أحاديث جانبية بين الركاب. كان فقط صوتها الضارع الباكي يسود. وما من شك أن جميع المسافرين كانوا مشدودين إلى صوتها وإلى التفكر في حالها وحال ذاك الذي على الجانب الآخر، يبدو هذا جليَاً في لغة أجساد الجميع. سكون وتململٌ بسيط وتشتتٌ في النظر والتفاتات حذرة كما لو أنهم لا يريدون الإساءة إلى حزن وقهر هذه المرأة المخذولة.
كنت أفكر ماذا يفعل الآن ذاك الشاب أو الرجل في الطرف الآخر ولماذا يعذب هذه المرأة الرقيقة. أيكون لعوبا مزعزع الأخلاق؟ أليس وارداً أنه الآن مع "حبيبة" أخرى يلهو معها وقد باغتته حبيبته الأولى بمفاجأتها؟ أيكون قد خطط ومنّى نفسه بعطلة مع الحبيبة الجديدة فإذا بالأولى تداهم وتخرب خططه؟ والأهم لماذا هي بهذا الضعف وهي الجميلة الشابة التي يبدو عليها الغنى؟ لماذا هي متعلقة بهذا الرجل وبهذه الطريقة التي تبدو غير طبيعية بالمرة؟
كانت العجوز ومن خلف نظارات القراءة وبيديها المرتعشتين و برأسها الرقاص مثل لعبة الواجهة الأمامية في السيارات، تبدي امتعاضاً صامتاً. وفجأة عند آخر I thought I would surprise you "فكرت أن أعمل لك مفاجأة"، التي تجاوزت حتماً المائة مرة في تردادها، غرست العجوز عصاها في أرض الباص ونهضت وترنحت، ولكنها تماسكت. خطت خطوت إلى الأمام. وتحفزت أنا كي أساعدها كي لا تقع. ففي هذه البلاد يرفض الناس المساعدة بإباء إن لم يكونوا بحاجة إليها. ولن يشكروك على المساعدة مطلقاً إن لم يكونوا قد طلبوها.
مع سرعة الباص بدا أن العجوز لن تستطيع الثبات في وقفتها. بادرتُ مغامراً، ومسكتها من خصرها. وبدا جسدها راضياً ومستسلماً للمساندة. قالت للفتاة بالنرويجية كما لو أنها تصرخ Du... Nå må du slutt å klage på den måten... si til ham at han er drittsek, rasshøl og at det er slutt. vær kvinne " أنت يا هذه... توقفي عن الشكونة بهذه الطريقة... قولي له أنه فتحة طيز... كيس خراء وأنها النهاية. كوني امرأة". قالت "كوني امرأة" مثلما نقول لفتى لـيّنٍ "كن رجلاً".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,724,131
- لومٌ من بعض الأصدقاء الأكراد
- ملحمة حلب الكبرى أم هي ابراهيم اليوسف
- الساروت والعرعور. جرس إنذار عالي الصوت.
- وحدة المعارضة السورية بين الجهود والتمترس
- لماذا يُنتقد المجلسُ الوطني؟
- مقدمة لمُناقشة إشكالية العسكرة والانشقاقات العسكريّة
- لماذا سمح النظام السوري بعقد مؤتمر هيئة التنسيق الوطنية؟
- نقدُ المعارضة السورية وتجريحُها
- مهاجمو برهان غليون
- خفّة دم الانتفاضة السورية تزعجُ الأستاذ الخازن
- قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين


المزيد.....




- سفير فلسطين بالجزائر: منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد ...
- عارضة الأزياء هايلي بالدوين تؤكد زواجها من جاستين بيبر بطريق ...
- الثقافة القطرية تتألق بمنتدى سان بطرسبورغ الثقافي
- القطط السيامية
- غادة عبد الرازق بين حرب الأجهزة ونيران اللجان الإلكترونية
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. احتفاء بالفنان كريم الرسام ...
- الترجمة مهنة يجب عدم الاستخفاف بها
- مذيع بي بي سي السابق اسماعيل طه يوارى الثرى في لندن
- -تاكسي القراءة- بالبصرة.. الكتاب يصل صالونات الحلاقة والمقاه ...
- رئيس الحكومة : رؤية الاصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي تحظى ...


المزيد.....

- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحاج صالح - بين العاصمة أوسلو ومدينتنا