أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - اوقفوا الحقد القومي المدمّر !!















المزيد.....

اوقفوا الحقد القومي المدمّر !!


مهند البراك
الحوار المتمدن-العدد: 5660 - 2017 / 10 / 5 - 12:59
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


انتهى الإستفتاء في كردستان بنجاح و لم تكن نتائجه مفاجئة، فمعروف طموح الشعب الكردي العادل بتكوين دولته بعد ان قدّم طيلة عقود انواع التضحيات جنباً الى جنب مع ابناء الأقليات القومية و الدينية في كردستان العراق من اجل الحرية و الديمقراطية، و ناضل مع شقيقه العربي من اجل الديمقراطية لعموم العراق و بلور معه صيغة الهدف الجامع (على صخرة الأخوة العربية الكردية تتحطم المؤامرات).
في وقت لعبت فيه السلطات العراقية المتعاقبة ادواراً قومية شوفينية وصلت حد التهجير و القتل الجماعي و محاولات الإبادة ضد الشعب الكردي، كما حصل باستخدام السلاح الكيمياوي في نكبة حلبجة و عمليات الأنفال سيئة الصيت. و لعبت بسياساتها الخرقاء تلك و بحروبها و اعلامها في تشكيل الفكر و الخوف و الحذر في الجانب الكردستاني، و تشكيل الغرور القومي و الاعتقاد بين عرب العراق و كأن العراق مُلك للعرب العراقيين فقط، و قد لعبت فيها سياسات التعريب ادواراً كبيرة.
من جانب آخر لعبت كردستان العراق ادواراً كبيرة في احتضان كل المناضلين العراقيين باختلاف قومياتهم و اديانهم و اصولهم، في النضال من اجل الديمقراطية و التقدم و الإجتماعي لكل البلاد، و لعب المناضلون الكردستانيون و جماهير كردستان ادواراً بارزة في النضال ضد الظلم الإجتماعي و الديني و ضد الدكتاتوريات العسكرية التي حكمت العراق، حتى سقوط دكتاتورية صدام و بداية حقبة جديدة في مسيرة البلاد، رُسم لها بناء دولة دستورية مؤسساتية على اساس اشاعة الديمقراطية و التساوي العرقي و الديني و الطائفي، وفق دستور اقرّ بالتصويت الشعبي عليه و على تعديل فقرات منه.
حتىّ تحوّل الحكم الى حكم طائفي قائم على اساس محاصصة طائفية عرقية، ان صحّت كبداية و كخطوط عريضة للم الشمل الوطني لمواجهة التمزّق و الإرهاب الذي اندلع بفعل عصابات فلول صدام تحت راية (الإسلام و الطائفة المنصورة) المدعومة اقليمياً و دولياً . . الاّ ان الاستمرار على المحاصصة و تعميقها و تركّز الحكم بيد كيانات طائفية اشاعت بسلوكها و صفقاتها غير المعلنة بين قادة العملية السياسية شيعة و سنة و كرد، و استهانتها بالدستور و تزايد اعتمادها على دول الجوار بشعارات الطائفة و القومية وخروجها حتى عن تعاليم الإسلام الداعي الى (اكرمكم عند الله اتقاكم) و (لا فرق بين عربي و لا اعجمي الاّ بالتقوى) . .
تسبب بشيوع الفساد الإداري و السرقات الكبيرة من قوت الشعب تحت اغطية مسميات متنوعة ، ادّت الى اندلاع الاحتجاجات الشعبية ضدها من الأطراف و الشخصيات المدنية و من كل مكونات الطيف العراقي، و تصاعدت بشعار " بإسم الدين باكونا الحرامية " داعية الى انهاء الإرهاب و نزع سلاح الميليشيات الطائفية و محاربة الفساد، و الى الخبز و الحرية و الدولة المدنية . . التي واجهتها سلطات المالكي بالرصاص الحي بداية، لتزداد توسّعاً و حدة و لتشمل كل محافظات البلاد مدعومة بدعاوي و فتاوي المرجعية العليا للسيد السيستاني و باطراف من العملية السياسية . . حتى ادّت الى فشل المالكي في الحصول على دورة ثالثة لحكمه . .
في وقت دخل الصراع فيه على كعكعة الحكم و الإمتيازات الى بيت المحاصصة الحاكمة ذاته، و وصل الى بدء تصدّع التحالف الشيعي ثم التحالف الشيعي ـ الكردي، حين تحوّل الحكم الى حكم طائفي مؤسف . . رغم انواع الإعتراضات و تواصل النشاطات الداخلية و الإقليمية و الدولية المنادية بالدستور و بالديمقراطية و بالحكم المدني.
و فيما تواصلت الإختلافات و النزاعات بين حكومة اقليم كردستان و الحكومة الإتحادية، و تواصل استمرار الحكومة الإتحادية بالتسويف في وضع حلول للمشاكل و لما اتفق عليه في الدستور و بسبب التفاسير المتباينة لفقرات الدستور من الطرفين او السكوت عنها و تأجيل تطبيقها . . اتفق الطرفان على مواجهة داعش الإجرامية بالقتال معاً و سالت دماء الجنود و الحشد و البيشمركة في خندق واحد، حتى حققوا معاً بمعارك دامية نصراً عسكرياً كبيراً باقصاء دولة الإرهاب داعش . .
و يشير مراقبون محايدون الى ان تكرار احتكاكات و مشاكل وحدات الحشد الشعبي التابعة لولاية الفقيه الإيراني مع البيشمركة اثناء العمليات ضد داعش و برايات ولاية الفقيه، قد صعّد روح الحساسية القومية (التي تكوّنت بفعل العقود السابقة كما مرّ) بين الطرفين، زاد منها تمييز الحكم الإتحادي في حقوق افراد وحدات الحشد الشعبي لولاية الفقيه (*) و افراد البيشمركة في صرف الرواتب و حقوق الشهداء و سنّ ذلك في قوانين ، في وقت انتظر فيه تسريح افراد الحشد و عودتهم الى اعمالهم بعد استيعاب الصالح منهم للجيش و للقوات الأمنية.
الأمر الذي، اضافة الى المشاكل العالقة التي تركت بلا حلول . . اشاع روح الحذر اكثر في الجانب الكردستاني العراقي و التجربة الكردستانية الإيرانية ماثلة امامه، حين دكّت قوات الباسدار الإيراني مدن و قرى كردستان الإيرانية المطالبة بحقوقها القومية بعيد الثورة الإيرانية و سقوط الشاه، دكّتها برايات (دولة الإسلام و شعبها واحد)، حيث شاع الحذر من تفرّغ وحدات الحشد تلك، للهجوم على وحدات البيشمركة كما جرى سابقاً في مواجهة الصحوات و في صولة الفرسان . .
و فيما يشير مطّلعون الى انه رغم ماقيل و يقال عن الإستفتاء، فإنه لم يخرج عن الدستور و روحه و انه ممكن ان يبقى كعلامة من علامات المطالبة بالحقوق القومية بنبرة عكست واقعاً و امنية حيّة، خاصة و ان رئاسة و حكومة اقليم كردستان تطالب بالعودة الى المفاوضات التي تدعو لها الدول الكبرى و المجتمع الدولي . .
و من اجل القيام بعملية اصلاح كبرى تلغي المحاصصة و ترسي الحكم على اساس المواطنة و ارساء مؤسسات الحكم الدستورية و مكافحة الفساد الإداري في العراق بضمنه كردستان، من اجل تلبية المطالب المشروعة للشعب العراقي بعربه و كرده و سائر مكوّناته، بالعيش الكريم، من اجل التطبيق الخلاّق للدولة الفدرالية و استكمال تطبيق بنود الدستور فيها صعوداً نحو تطويرها . .
الاّ ان تصعيد العداء الكردي ـ العربي و الإستعدادات العسكرية السريعة لدول الجوار و لغات التهديد و التخويف، لا تشجّع الاّ الاوساط القومية الأكثر تطرفاً في الجانبين، و تسهّل الانسياق الى تحويل النضال، من النضال المتصاعد ضد المحاصصة و الفساد و من اجل الحكم المدني و تلبية حاجات الغالبية الساحقة من ابناء الشعبين المهددة حياتهم بسبب الفقر و البطالة، تحويله الى صراع قومي يراهن على العواطف الاكثر تطرفاً، يستر مايجري و يزيد من التوجه الطائفي للحكم.
و هو ماتريده جهات حاكمة اقليمية اكثر شوفينية و مؤسسات اشعال الحروب و تجارة السلاح الاقليمية و الدولية، اضافة الى داعش الاجرامية التي اشاعت بتكوينها دولتها الارهابية التي سقطت، افكاراً تتبنى تقسيم المنطقة و تحويلها الى دويلات صغيرة يسهل بناؤها و بالتالي ابتلاعها من اساطين المال و السوق السوداء، بتقدير سياسيين و خبراء.

5 / 10 / 2017 ، مهند البراك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) بعيداً عن وحدات الحشد المقاتلة التي لاتتفق معها .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- عن حواضن داعش و مخاطرها اللاحقة . . 2 2
- عن حواضن داعش و مخاطرها اللاحقة . . (12)
- من الذي يقسّم البلاد ؟
- الآن . . الدور الهام للجيش !
- نحو الإستكمال العاجل للانتصار !
- بين حكومة المركز و الإستفتاء !
- وداعاً عزيز محمد القائد و الانسان 2
- وداعاً عزيز محمد القائد و الانسان 1
- عن اعادة تقسيم دول المنطقة
- العصابات و دولة المؤسسات ؟؟
- هل بدأ خريف الإسلام السياسي ؟؟
- الجيش حامي العراق الفدرالي الموحد
- اوروبا و سياسة أردوغان ! 3
- اوروبا و سياسة أردوغان ! 2
- اوروبا و سياسة أردوغان ! 1
- لمن يخدم ضرب المتظاهرين بالرصاص ؟
- شئ عن مغزى اجراءات ترامب !!
- انكسار داعش و التسوية الوطنية 3
- انكسار داعش و التسوية الوطنية 2
- انكسار داعش و التسوية الوطنية 1


المزيد.....




- حماس تتوعد إسرائيل: موعد السداد قد اقترب.. والقدس ستظل فلسطي ...
- سيئول تجري تدريبات عسكرية ناجحة
- شاهد بالفيديو.. القبة الحديدية تعترض صاروخين أطلقا من غزة عل ...
- مقتل شخصين جراء انهيار عمارتين بالقاهرة
- دي ميستورا: سوريا معرضة للتفكك في حال لم يتم التوصل للسلام
- المؤبد لأفراد مليشيا مسلحة في الكونغو تغتصب رضيعات!
- بقع مضيئة غريبة تثبت أن كوكب سيريس لم -يمت-
- صحيفة تكشف تفاصيل جديدة عن الحملة الانتخابية لترامب في 2016 ...
- موسكو قد تطرح موضوع توريد الأسلحة إلى أوكرانيا في مجلس الأمن ...
- وزير خارجية ليبيا لـRT: تدفق السلاح سيؤدي إلى حرب أهلية


المزيد.....

- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - مهند البراك - اوقفوا الحقد القومي المدمّر !!