أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد سامي داخل - انا ومام جلال انطباعات عن قرب














المزيد.....

انا ومام جلال انطباعات عن قرب


احمد سامي داخل
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مام جلال وانا انطباعات عن قرب ...........المحامي احمد سامي داخل
فقد الوسط السياسي في العراق في الايام الاخيرة شخصيتين مهمتين وتاريخيتين بكل ماللكلمة من معنا سواء اتفقنا مع اطروحتي هما ام كان لنا رأي اخر متباين .
الأول من حيث الاهمية هو جلال الطلباني الزعيم التاريخي للأتحاد الوطني الكورد ستاني ورئيس الجمهورية الأسبق و المحاميقي السابق والمناظل التاريخي والمثقف العميق الثافة المنفتح على جميع المكونات العراقية سياسآ واجتماعيآ وثقافيآ
(انطباعاتي عن جلال الطلباني عن قرب)
في يوم من الايام كنت عضوآ في اللجنة المركزية في الحزب الوطني الديمقراطي بزعامة الاستاذ نصير كامل الجادرجي ولكوننا حزب ذي ميول يسار وسط وقريب من اللبرالية وننشط في مدن جنوب ووسط العراق اي المنطقة الشيعية والسنية وبغداد فقد تم الاعداد الى لقاء بين القوى الديمقراطية وسيادة رئيس الجمهورية جلال الطلباني كونة هو وحزبة ايضآ يصنف ضمن القوى الديمقراطية ورئيس الاشتراكية الدولية للحزاب التي تتبنى فكر يسار الوسط .
على اية حال اجتمعنا كوفد في البداية في مقر الحزب الوطني الديمقراطي وضم الوفد كل من الاساتذة نصير الجادرجي هاشم الشبلي (وزير العدل ) رؤوف ال ديبس رحمة الله الاستاذ عبد فيصل السهلاني عضو برلمان عراقي السيدة عبير السهلاني (ابنة عبد فيصل عضو لاحق في البرلمان السويدي والاوربي) كامل نصير الجادرجي وكيل وزير البلديات وزوجتة والدكتور عامرالفياض عميد كلية العلوم السياسية والشاعر كاظم الحجاج ودكتور جوادالديوان ودكتور خالد السراي والاخ ابو غدير عبد الحسين وكامل امين هنين واخرين لايسع المجال لذكرهم .
انطلقنا الى حيث مقر القصر الرئاسي في الجادرية ا ستقبلنا الحرس عند البوابة وكانوا في غاية الادب والاحترام ثم وعلى بوابة مدخل القصر شاهدنا آجلال الطلباني واقفآ ينتظر فسلمنا علية بكل احترام ورحب بنا فردآ فردآ . كا ن هذا هو الانطباع الاول عن قرب الذي تركة عندي جلال الطلباني واثار اعجابي حيث عبر عن تواضع رائع رجل كبير في السن والمنصب يقف ليسلم على اعضاء الوفد الزائر بدون تكلف ويرحب بالجميع ويحدثهم لحظتها اعجبت بة جدآ .لحظات ودخلنا الى القسصر الجمهوري ليستقبلنا مدير مكتبة على باب غرفة الاجتماع كنت اتوقع ان يستقبلنا احد قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني ولكن هنا كانت المفاجئة الحقيقية من كان يستقبلنا لم اتوقع ان اراة في حياتي في هذا المكان انة مؤلف كتاب حطام البوابة الشرقية الجنرال وفيق السامرائي مدير الاستخبارات العسكرية في عهد صدام الذي انشق عن نظام صدام حسين كاثنت هذة لفتة ذكية حيث رئاسة الجمهورية تمثل كل الاطياف بما فيها وفيق السامرائي كانت انطباعي وانا اسلم على وفيق السامرائي هي مفاجئة فأنا قراءت كتابة حطام البوابة الشرقية واعرف انة كان ذراع من اذرع صدام وانة مدير سابق للأستخبارات العسكرية وانة بحكم منصبة مسؤول عن اعدامات للجنود العراقين المساكين وانة يتردد حديث
عن مشاركتة في اعمال قمع في الجنوب وكردستان قبل ان ينشق ويصبح معارض فعال للنظام بداءنا الاجتماع مع الاستاد جلال الطلباني وتبادلنا الحديث والانطباع لدي بعد الجلسة الاولى وهي جلسة طويلة لم تنهها سوى وجبة غداء مع الرئيس ان السيد جلال رحمة الله كان يتمتع بذهن حاد ومتمكن من ادارة الجلسة والاجابة على جميع الاسئلة وبالمناسبة فأنة من النوع اللبق جدآ ومتحدث بارع لاتمل عن الاستماع لة ولو استرسل بالحديث عدة ساعات ثم جائت فترة الغداء فجلس معنا للغداء بدون اي تكبر او تكلف وهو مرح جدآ ويتحدث بطلاقة اثناء الغداء ثم جائت فترة الشاي والحلويات في فترة الشاي وهي فترة استراحة جلسنا نتحدث كان يجلس بقربي اللواء نجيب الصالحي رئيس حركة الضباط والمدنين الاحرار وكان يكن الاحترام الكبير للمام جلال والرجل يحترمني واحترمة ايضآ االجنرال الصالحي .
بعدها عدنا الى الاجتماع وقال جلال نكتة واننا بعد الطعام اصبحت لدينا طاقة لمواصلة الاجتماع واستمر معنا في الحديث وبنفس الطاقة التي بداءنا بها الاجتماع
الى نهاية الاجتماع الذي انتهى بصور متعددة كل مع فخامة الرئيس رحمة الله .الرئيس طلباني ايضآ صاحب نكتة بشك ل مميز ويجد سعادة في طرح النكت .اما مادار في الاجتماع فهذا مالايقال لأنة اجتماع لقوى سياسية يجب على من حظرة ان لايصرح بما دار فية من باب حفظ الامانة او الاذن بالتصريح او توثيق للتاريخ بعد ان يصبح الموضوع تاريخآ يكتب للأجيال .لكن وللأمانة فأن جلال الطلباني كان ملمآ وعارفآ بالوضع العراقي بعمق ورجل جمع الثقافة المنفتحة مع الخبرة السياسية وانة يعطي انطباع انة للجميع مع اعتزازة بتجربة كردستان فأنة ليس معزولآ عن مايجري في العراق رحم الله جلال الطلباني

احمد سامي داخل الطائي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مفاهيم قانونية كلام في ((دعاوى منع المعارضة ))
- غرامشي بين النجف وساحة التحرير
- الفكر اليساري العراقي الى اين
- التاريخ الفكري للمنظمة السرية الدعوجية الاسلامية
- المشروبات الروحية بين الدستور وذهنية التحريم
- القضاء المستعجل في العراق وتطبيقات المادة 250 من القانون الم ...
- مدد الطعن في قانون المرافعات المدنية رقم 83 لسنة 1969
- اقالة الجبوري قراءة قانونية
- على حافة الهاوية
- حزب البعث الشيعي
- على تخوم الخضراء


المزيد.....




- استطلاع: أغلبية البريطانيين يرغبون البقاء في الاتحاد الأوروب ...
- أسلحة بزة -جندي المستقبل- تجتاز الاختبارات (فيديو)
- وفد وزاري عربي للتصدي للقرار الأمريكي بشأن القدس
- مصر.. رفع الحالة الأمنية إلى الدرجة القصوى في فترة الأعياد
- اليمن .. قتلى بغارات جوية بينهم 10 نساء
- حفتر يعلن انتهاء -الاتفاق السياسي- في ليبيا ويحذر من استخدام ...
- داعش يتبنى الهجوم على كنيسة في باكستان
- المبادرة المصرية تطالب الحكومة بالإفصاح وباحترام الدستور في ...
- هجوم يستهدف كنيسة في باكستان
- #مبس_يشتري_قصرا_بمليار_ريال: هل اشترى ولي العهد السعودي -أ ...


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد سامي داخل - انا ومام جلال انطباعات عن قرب