أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هذا الدعاء... هل فعلا تتقبله يا الله..؟














المزيد.....

هذا الدعاء... هل فعلا تتقبله يا الله..؟


بولس اسحق
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 10:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كثرت في صلاة المسلمين وخاصة في الاونة الاخيرة وعلى المكشوف عبر جميع وسائل الميديا الادعية التي تنضح وتقطر منها السموم ضد من يخالفهم سواء في الايمان أو الفكر... فهل من الممكن فعلا لمن يقال له الرحمن الرحيم أن يتقبل مثل هذه الادعية المليئة بالشر والكره والحقد والعنصرية ضد من يقال أنه هو خالقهم ؟
لماذا لا يكون دعاء المسلم للاخر ومن يخالفه بدلا من اللعن والشتم، هو الطلب من الله القرآني ان يفتح عيون المخالف وينير قلبه... أن يغفر له وأن يسامحه ويهديه الى الاسلام ....ألخ، اليست مثل هذه الامور والاماني هي التي تليق بنا كبشر قبل طلبها من الله نفسه لتحقيقها... ام ان السبب في هذه الادعية القذرة هو ان إله القران لا يستطيع ان يلبي الا ادعية الشر والحقد والكره تلك... فلا سلام على هكذا اله تافه حقود؟
انا اتسائل متعجبا... متى سيصحو على نفسه المسلم ويشعر بأنه مجبر في دينه على كره اخوة له في الانسانية... لدرجة بان يصل به الامر للطلب من ألهه بأدعية اقل ما يقال عنها بانها تعبر عن انحطاط اخلاقي...والا ما هو المبرر للطلب من اله بعمل وعمل وعمل وعمل كل الشرور والموبقات في حق المخالفين والكفار... ولماذا الدعاء اصلا... فهل اله القران نائم على أذانه وهي غيبوبة كاتباعه...اله لا يعرف ويجهل ماذا يفعل او ماذا يجري من حوله، واله فاشل لا يعرف كيف ينتقم لنفسه، لذلك يحتاج لنصيحة وتوجيهات واوامر من المؤمن بوجوده، لكي يتعلم كيفية التصرف مع ذلك الكافر او الملحد الذي حط من قيمته وقيمة رسوله؟
هل من المعقول بان اي انسان لو لم يكن وصل الى قمة الانحطاط والسفالة سواءا الاخلاقية او الاجتماعية والحس الانساني، ان يفرح ويرتاح عندما يرى ضرر أو مصيبة تلحق بانسان ما، ليس لانه عدوا له وانما لمجرد أختلافه معه في الفكر والدين والمعتقد ؟
والاهم من كل ذلك هو: متى سيتسائل هذا المؤمن عن فائدة هذه الادعية التي تشمئز منها النفوس السوية وحتى الحيوانية لو كانت تدرك نهيقه وعواءه... هل تسائل هذا المؤمن عن كم من الادعية تلك استجاب لها ذلك الاله... واذا كان هذا الاله لم يستجب لاي منها على الاطلاق لمدى 1450 عام فما الفائدة من تكرارها اذن... والتكرار لا يعلم الا يعفور الحمار؟
هذه مجرد نماذج من الاسئلة التي تخطر في بالي عندما اشاهد واسمع واقرأ مثل تلك الادعية الانحطاطية البعيدة عن ابسط مقومات الاخلاق والانسانية...وسأورد مجرد مثل بسيط لدعاء يجب ان يردده المسلم عن لسان الشيخ عبدالله بن عبد الرحمن ابن جبرين نموذجا والذي ربما هو اقل شدة وانحطاط بالخطابات الموجودة في المواقع الاسلامية والتي تم القاء معظمها في بيت هبل مباشرة... وانت بدورك عزيزي القارئ الكريم بامكانك ان تقيم سمو الاخلاق التي يتحلى بها كل من يقول بعد دعاء هذا الشيخ الحاقد المنحط وغيره الكثير الكثير مما لا يعد او يحصى... كلمة آمين:
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين، وانصر عبادك الموحدين، واحم حوزة الدين، اللهم انصر الدين ومن نصر الدين وأذل الكفرة والمشركين. اللهم آمنا في دورنا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعلهم هداة مهتدين يقولون بالحق وبه يعدلون، اللهم أصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعلهم قائمين بالحق منفذين له يا رب العالمين، اللهم أصلحهم ففي صلاحهم خير للإسلام والمسلمين، اللهم اجعل ولاية المسلمين فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين بشرٍ فأشغله في نفسه واردد كيده في نحره، اللهم دمر اليهود والنصارى والبوذيين والشيوعيين والمنافقين وسائر الملحدين، اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم ويتم أولادهم واشقق عليهم عصاهم، واجعلهم في قلق دائم جسماني وروحي وعقلي يا رب العالمين، اللهم أحصهم عددا وأهلكهم بددا ولا تغادر منهم أحدا، اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك، اللهم إنهم قد عثوا في الأرض فسادا، وساموا عبادك سوء العذاب وأنت على كل شيء قدير فانتقم منهم فإنك عزيز ذو انتقام، واجعلهم حصيدا خامدين يا رب العالمين، اللهم جمد الدم في عروقهم , اللهم اجعل في أيديهم شلل , اللهم اجعل في دمهم سرطان , اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم واجعل الدائرة عليهم , اللهم عليك بالكفار الصليبين , اللهم عليك بأحفاد القردة والخنازير , اللهم عليك بالملحدين والشيوعيين والعلمانيين والرافضيين والعبثين والليبراليين ( الليبراليين دخلوا في الدعاء هذه العام والعبثيين في العام الماضي )... وطبعا بعض الدعاء الأخر مثل اللهم انصر إخواننا المجاهدين في فلسطين والعراق وكشمير والبوسنة وأفغانستان( وربما ستضاف لاحقا الروهينجا)!!
ولكن الم يقل ذل شأنه عندما لم يستجب لدعاء رسوله في حادثة بئر معونة (لَيْسَ لَكَ مِنْ الْأَمْرِ شَيْءٌ إِلَى قَوْلِهِ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ)... ولماذا لم يسمع اله القران لعباده المسلمين على مدى70 سنة وحرر فلسطين على الأقل ( لن نقول يجمد الدم وما إلى ذلك فهو لا يستطيع إن يجمد دماء بعوضة حتى )... ونحن حقيقة لا نستغرب من هؤلاء المشعوذين عبدة الشيطان الرجيم... فهم فقط يطبقون التعاليم الإسلامية الشيطانية التي تحثهم على هذا، ولا حاجة لاجلب لكم الأيات والاحاديث التي تأمر بقتل ونبذ المشركين والملحدين سواء كانوا المضرين او المسالمين بدون استثناء، لانها بحكم المعروفة لدى الجميع وبكافة معتقداتهم.... فاذا كان هناك فعلا قوة واله اوجد هذا الكون وزرع الرحمة والمحبة التي نحسها بداخلنا... فهيهات ان يكون هذا هو اله الإسلام الرجيم... وبات جليا ان العالم بدون اسلام عالم بسلام!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,922,980,142
- ليس بصاحب كلمة... يكذب... يموت... ومتهم باشياء اخرى
- وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا.... لِيَعْبُدُونِ
- خفافيش الظلام... وفوبيا الابتعاد عن الاسلام
- اصحاب الگشيدة والعمامة... وهلوسات خلف گُرسي الزعامة
- مقتطفات من ... مخاطر الاسلام على اعوانه قبل أعداءه
- ألإسلام والاغتصاب
- أينَ يَكمُن الخَلَل... في الطُلابِ أم المِنهاج
- العَرَبْ والتأرِيخ... تَزوير... تَأليه...مُبالغة
- داعش والاسلام ...عملة واحدة ذات وجهان
- مَنطِق جُحا ... بين محمد صلعم والكفار
- المدرسة المحمدية...وميزان دخول الجنة الوهمية
- ذِكرى لِمَن كانَ لَهُ عَقل
- المُضِلُ المَكار... لا يَقبَل دِيناً غَيْرَ الْإِسْلَامِ
- عُذرا عَرَبُ مَكَّة... وَالكَعبَةُ الوَثَنِية
- إدفنوا موتاكم....من وحي الغراب اول المبعوثين
- لماذا يتمنون ويحلمون... بالعودة لزمن الصحابة والرسول
- آدم عليه السلام... لم يعشق جنة الاسلام
- تجليات ورسالة....في يوم القيامة
- شَجَرَتَ الزَّقُّومِ... مَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ
- في ضلال القران... خربشات في سورة الجن


المزيد.....




- دعوة مستشار الرئيس المصري السيسي للشؤون الدينية لزيارة المسج ...
- الملك عبد الله يعلن أمام المنظمات اليهودية شروط السلام بين ف ...
- رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أك ...
- هيلي: إيران تستغل الشعارات الدينية وأنشأت مركزاً بالعراق لتد ...
- وزير التعليم السعودي: مناهجنا بريئة من الفكر الإخواني... وب ...
- عمدة بإندونيسيا يأمر المسؤولين بملازمة المساجد للتواصل مع ال ...
- أكراد سوريون: ليس بوسعنا احتجاز الأسرى الأجانب من تنظيم الدو ...
- أكراد سوريون: ليس بوسعنا احتجاز الأسرى الأجانب من تنظيم الدو ...
- رئيس موريتانيا: الإخوان سبب تفاقم المآسي في عالمنا العربي
- ميسي يرد على رونالدو ويكسب معركة الروح الرياضية


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هذا الدعاء... هل فعلا تتقبله يا الله..؟