أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - جريس الهامس - تتمة 1حكم العسكر -- حرب حزيران والخيانة الأسدية - على جدار الثورة - رقم 175














المزيد.....

تتمة 1حكم العسكر -- حرب حزيران والخيانة الأسدية - على جدار الثورة - رقم 175


جريس الهامس
الحوار المتمدن-العدد: 5659 - 2017 / 10 / 4 - 02:09
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


تتمة 1
بعد تسليم الجولان للعدو الصهيوني دون قتال.وأمر الجيش بألإنسحاب الكيفي من الخطوط الأمامية للجبهة الحصينة ..وإعلان سقوط القنيطرة بالبلاغ رقم 66 ...قبل سقوطها بأكثر من 24 ساعة ..
أعلن بائع الجولان ونظامه في دمشق . أنهم إنتصروا لأن العدو الصهيوني لم يستطع إسقاط نظامهم الإشتراكي التقدمي في دمشق ..بينما كانت حكومتهم برئاسة يوسف زعين قد فرّت إلى حمص .ومعها أموال المصرف المركزي بدمشق .
...بقيت الجبهة السورية سليمة حتى صبيحة العاشر من حزيران حيث لم تتعرض لأي هجوم مباشر من الإسرائيليين على الأرض أمام شبه إستحالة إختراقها من قوات العدو البرية ,بإعتراف جميع الخبراء العسكريين الغربيين والعرب الذين يعرفون موقعها وتحصيناتها , ومعنويات جنودنا العالية ..
حتى إن قائد جيش العدو( موشي دايان ) صرّح لصحيفة معاريف الإسرائلية بعد إحتلال هضبة الجولان بقوله : ( لم أكن أفكر بتاتاً بإقتحام الجبهة السورية , لولا توفرالظروف الملائمة لإحتلالها بأقل الخسائر .)
فماهي هذه الظروف الملائمة التي توفرت للعدو ؟ ومن وفرها له ؟ سنرى ..
مع وزير الإعلام السيد ( محمد الزعبي ) الصديق المقيم في ألمانيا حالياً ..الذي تعرفت عليه منزل المناضل الصادق ( زاهي القائد ) قبل عشرات السنين ..وقصّ علينا ماجرى معه وهو على رأس عمله صبيحة التاسع من حزيران 67, بما يلي :
( إتصل بي وزير الدفاع حافظ الأسد من غرفة العمليات ..ليعلمني بسقوط مدينة القنيطرة - مركز هضبة الجولان ..وطلب مني إذاعة البلاغ العسكري رقم 66- الذي يعلن سقوط مدينة القنيطرة بيد العدو الإسرائيلي ... وقال : ترددت في إذاعة هذا البلاغ ..لكن حافظ الأسد أعاد الإتصال ثانية ..وأكد ضرورة إذاعته ...كما إتصلت قيادة سياسية ( لم يفصح عن إسمها ) وطلبت مني إذاعة البلاغ . فأمرت بإذاعته ..
وبعد ساعة فقط إتصل بي حافظ الأسد نفسه قائلاً حرفياً : بتعرف يا محمد .. كانت إذاعة البلاغ 66 خطأ ...قلت له : أنت وزير الدفاع من أخبرك بسقوط القنيطرة حتى أمرتنا بإذاعة سقوطها؟؟ فأجاب : والله أخبرني أحد الملازمين ...وإنتهت المكالمة .. طبعاً إنها خيانة سافرة من حافظ الأسد إذا كان البلاغ 66 خطأ ..لماذا لم يصدر البلاغ 67 ويصحح الخطأ ويعتذر من الشعب ؟؟ بالإضافة لذلك فقائد الجيش اللواء أحمد السويداني ومساعده اللواء عواد باغ في غرفة عمليات الجبهة في القنيطرة إتصلا بحافظ وإستنكرا إذاعة البلاغ ومثلهم وزير الصحة السيد الطبيب " عبد الرحمن الأكتع " الذي كان في مستشفى القنيطرة وعلى إتصال مستمر مع الفرق الطبية على طول الجبهة وعرضها لمن يحدث فيها أي خرق فكيف يعلن سقط القنيطرة وراء خط الجبهة أكثر من 20 كيلومتراًإتصل بحافظ مستنكراً وعندماعاد إل دمشق قال لحافظ في إجتماع القيادة إذاعة هذا البيان خيانة وطنية ..فإعتدى عليه الخائن حافظ بالضرب في الإجتماع ..فما كان من الوزير الوطني - الأكتع - سوى الإستقالة فوراً ومغادرة سورية إلى ألمانيا ..
وصدر أمر للجيش في الخطوط الأمامية بالإنسحاب الكيفي ركب ضباط الحزب القائد سياراتهم وفروامن الجبهة تاركين الجنود تائهين لايعلمون أين يتجهون ولم يبق سوى ثلاثة ضباط وطنيين رفضوا الإنسحاب إستشهدمنهم إثنان هما رفيقنا المحامي والملازم أول إحتياط الشهيد رفيق سكاف الذي زارنا في منزلنا بدمشق في طريقه إلى الجبهة وكان قائد سرية م /ط إستخدمها ضد المشاة وكبد العدوخسائر كبيرة أمام موقع تل الفرس في الجبهة ..وصمد معه - الشهيد النقيب محمد سعيد يونس بطل المنصورة قائد سرية دبابات رفض الإنسحاب أيضاً وقاتل حتى إستشهد مع جنوده .....
,الشهيد الثالث الحي النقيب أسعد بدران الذي نجا من الموت مع جندي واحد من جنوده وهو يزحف جريحاً بعد أن كبد العدو خسائر كبيرة . ثم أحاله المجرم حافظ الأسد إلى المحكمة العسكرية بتهمة رفض أمر الإنسحاب الكيفي ..
... وكانت الخسائر النهائية في جبهة الجولان التي سلمت للعدو دون قتال لا تتجاوز ال 150 شهيداً ...يتبع - 3 / 10





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تتمة 6 حكم العسكر - حرب حزيران والخيانة الأسدية - على جدار ا ...
- حكم العسكر- سيوف خشبية وطواحين هواء- على جدار الثورة .رقم- 1 ...
- حكم العسكر وتنفيذ المؤامرة الكبرى - على جدار الثورة .رقم - 1 ...
- حكم العسكر - على مشارف خيانة حزيران 67 - على جدار الثورة رقم ...
- حكم العسكر - الطفولة اليسارية والتصفيات - على جدار الثورة . ...
- حكم العسكر- 23 شباط 66 - الإنقلاب العسكري الثامن - على جدار ...
- حكم العسكر- الماركسية والإنقلابات العسكرية -على جدار الثورة ...
- حكم العسكر- إنقلاب 23 شباط 1966- على جدار الثورة . رقم - 167
- حكم العسكر - تنفيذ مخططات الإستعمار وإسرائيل - على جدار الثو ...
- حكم العسكر والنفط . وتطور النضال الوطني الديمقراطي - على جدا ...
- حكم العسكر وإعدام العقل وإغتيال الوطن - على جدار الثورة . رق ...
- حكم العسكر - التخريب والقمع وقضية كوهين .- على جدار الثورة . ...
- حكم العسكر- القمع , وتحويل الأردن - على جدار الثورة السورية ...
- من المذكرات : مع الشهيد عدنان المالكي. 2 - على جدار الثورة . ...
- من المذكرات : مع الشهيد عدنان المالكي - على جدار الثورة . رق ...
- حكم العسكروإلغاء العقل والرأي الآخر - على جدار الثورة .رقم - ...
- حكم العسكر وإعدام العقل والرأي الآخر - على جدار الثورة رقم - ...
- حكم العسكر وإعدام العقل والرأي الآخر - على جدار الثورة .رقم ...
- تابع 2- زواج المتعة بين الإنقلابيين العسكريين ونهايته - على ...
- ج1 إنقلاب الثامن من اّذار الكارثي - على جدار الثورة رقم - 15 ...


المزيد.....




- النبض بأنّ فلسطين
- وقفة تضامنية مع #فلسطين وبمشاركة الحزب الشيوعي اللبناني في م ...
- في بيتنا الثقافي .. الشيوعي يحتفي بالباحث ناجح المعموري وبمن ...
- الشيوعي العراقي يبارك للعراقيين المنجز الوطني: ليكن الانتصا ...
- الاحزاب الماوية والشيوعية تفوز بغالبية مقاعد برلمان نيبال
- بلاغ إخباري بانعقاد اجتماع اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي
- بلاغ صحفي للمكتب السياسي بخصوص زيارة من ادعى تمثيل البحرين ف ...
- المنظمات الشبابية اليسارية اللبنانية والفلسطينية تدين التصرف ...
- مواجهات بين الأمن اللبناني ومتظاهرين قرب السفارة الأميركية
- أحمد بيان//في ذكرى الشهيدة سعيدة المنبهي: مسار الشهداء يعري ...


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - جريس الهامس - تتمة 1حكم العسكر -- حرب حزيران والخيانة الأسدية - على جدار الثورة - رقم 175