أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - نار زرادشت الفارسية ؛ وأصنام قريش الوهابية.















المزيد.....

نار زرادشت الفارسية ؛ وأصنام قريش الوهابية.


عساسي عبدالحميد
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 20:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدكتور عزمي بشارة سلعة الربيع العربي التي صدرتها إسرائيل لقطر ؛ هذا الفلسطيني المنحدر من الشريط الأخضر لعرب 48 كان عضوا سابقا بالكنيست الإسرائيلي؛ هو الآن يشغل منصب مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات المتواجد في العاصمة القطرية الدوحة .
.................
هناك تقارير خطيرة رفعها مدير المركز عزمي بشارة لأمير قطر منذ أربع سنوات مفادها أن النظام السعودي صار يشكل عبئا على الأمن القومي الأمريكي؛ وأن الأمريكان سيراهنون مستقبلا على إيران كحليف استراتيجي بدل حلفاؤهم التقليديين في السعودية وباقي إمارات الخليج .(...)
................
وعلى ضوء تقارير عزمي بشارة يرسم مستشارو الشيخ تميم سياسات قطر الإقليمية والدولية؛ وما أزمة الدوحة اليوم مع السعودية وثلاث دول عربية وتودد قطر لإيران؛ وهو تودد أقرب للاستجارة منه لأي شيء آخر؛ إلا دليل على أهمية تقارير عزمي بشارة لدى أمير قطر والتي تبني عليها الدوحة استراتيجياتها ومواقفها الرسمية.(...)
.................
أن يدعو الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما في مارس 2015 بمناسبة عيد النيروز الإيراني المعاهد والجامعات الإيرانية لتوقيع شراكات واتفاقيات تعاون مع نظيراتها الأمريكية؛فهو أمر لا يعدو كونه مجرد كلام نمر عليه مرور الكرام؛ ونطرحه في زاوية النسيان؛ ولا نعطيه حقه من التحليل والتمحيص؛ بل هو أمر في غاية الأهمية لدى الأمن القومي الأمريكي (...)
.....................
كانت دعوة أوباما هذه أياما قليلة قبل اتفاق فيينا 5+1؛الذي مكن إيران من وضع قدمها بثبات على عتبة النادي النووي؛ ومكنها أن تكون قبلة لزيارات مندوبي العديد من الشركات العالمية العملاقة من فرنسا وايطاليا و انجلترا وألمانيا واليابان و كوريا الجنوبية وغيرها بغية الفوز بعقود تجارية مع طهران؛ وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني محط ترحيب في العديد من عواصم العالم التي استقبلته في مطاراتها و قصورها الرئاسية بالسجاجيد الحمراء ؛ وكانت إحدى زياراته لفرنسا في صيف 2015 بدعوة من رئيسها آنذاك فرنسوا هولاند.
...................
جاءت زيارة روحاني لفرنسا متزامنة مع رحلة استجمام لملك السعودية سلمان بن عبدالعزيز في منتجع كان الساحلي؛ الشيء الذي أغضب الملك فألغى على الفور عطلته بفرنسا وتوجه للمغرب لإتمام عطلته الصيفية التي عكر صفوها دعوة رسمية تم توجيهها لحسن روحاني من طرف رئيس فرنسا. (...)
..................
لم يدعو أوباما جامعة الملك عبد العزيز السعودية للشراكة مع جامعات أمريكا ؛بل دعا العقل الإيراني مخترع الشطرنج وفنون تجارة البازار على طريق تجارة الحرير المتجه نحو الصين عبر فجاج كابل وسمرقند وحيدر أباد.
.
لم يدعو بدو الجزيرة من أكلة الضب وشاربي بول البعير سلالة قطاع الطرق و قاطعي الرؤوس؛ بل دعا من يحمل جينات زرادشت وماني والشاهنشاه ساسان والغزالي و الشيرازي والخوارزمي وابن الهيثم؛ والفردوسي صاحب الشهنامه.(...)
................

دعوة أوباما في مارس 2015 كانت مرفوقة بعبارات التهنئة الرقيقة المرشوشة بعطر شيراز وورد نهاوند بمناسبة عيد النيروز ؛ حيث أغدق على الشعب الايراني بسيل من المديح واصفا إياه بالشعب بالعظيم و صاحب حضارة عريقة ضاربة في جذور التاريخ .(...)
.................
لا تعيروا اهتماما لما يقوله دونالد ترامب بخصوص إيران ووعيده بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني ؛ وأنه على استعداد للدفاع عن مشيخات الخليج من لهيب المجوس و خنجر أبي لؤلؤة ؛ وأن إيران دولة مارقة؛ و أنها راعية للإرهاب؛ فهذا كلام تمويهي لتاجر شرس وماكر؛ وبالونات يطلقها أبيض الحاجبين في الهواء ؛ والغرض منها خداع عرب الخليج وإيقاعهم في الفخ ليس إلا ..
..................
إيران هي الحليف المستقبلي والاستراتيجي لواشنطن؛ فمقدراتها الجيوبوليتيكة الهائلة تصب في مصلحة الشركات الأمريكية الكبرى التي جاءت بدونالد ترامب لسدة الحكم؛
.................
العرب هم الحلقة الأضعف في مشروع الشرق الأوسط الجديد والذي دخل اليوم شوطا متقدما في فصوله؛ والمستهدف ليس ايران؛ بل البعير السعودي السائب الذي صار كثير الركل والرفس ؛ ولم يعد نافعا لحمل الهودج أو قيادة القافلة في رحلات الشتاء والصيف ؛ وقد حان الوقت لذبحه وتفصيله لنقانق و شرائح؛ و صنع أوتار ربابة من مصارينه كذكرى لتعليقها في متحف طهران الوطني؛ وإيران على استعداد تام لمساعدة العم سام السام لذبح البعير وسلخه وتفصيله .
.
وكما تعاونت إيران مع أمريكا سنة 2001 عندما فتحت لها أجوائها السيادية وملفات استخباراتها لدك مواقع الطالبان بأفغانستان؛ وكما قامت إيران بتشريع بوابة جنوب العراق لتمكين القوات الأمريكية من التوجه لبغداد و تفكيك البعث وإلقاء القبض على صدام حسين وذبحه ليلة عيد الأضحى سنة 2006...هكذا ستفعل مع البعير السعودي السائب ؛ فلن تتأخر ايران من مساعدة العم سام؛ فأبو لؤلؤة المجوسي هو من سيمسك بالحبل والمنشفة وطست الماء عندما يقوم أبيض الحاجبين دونالد ترامب بشحذ سكاكينه و تجهيز المسلخ لجر البعير السعودي.
......
من ثامن المستحيلات أن تقوم واشنطن بتوجيه ضربة لايران كما يضن الكثيرون ؛وكما يتمناها مشايخ نفطستان؛ و في مقدمتهم النظام السعودي ؛ لأن الإقدام على مغامرة غير محسوبة من طرف أمريكا سيدمر الأمن القومي الأمريكي بالكامل في المنطقة؛ قد تكون مغامرة ضرب كوريا الشمالية التي تمتلك صواريخ نووية أقل وطئا وتكلفة من ضرب إيران.(...)
..................
إيران صفيح زلزالي قاتل ؛والعبث به يعرض العالم كل للخطر والشركات العالمية للإفلاس ؛أمريكا تعي جيدا أن قواعدها العسكرية وبوارجها على مرمى حجر من صواريخ ايران؛ وتعلم أن مضيق هرمز بوابة الخليج التي يخرج منها النفط لمصانع العالم على عتبة باب أبي لؤلؤة المجوسي ؛ و تدرك أن صواريخ إيران التي دكت منذ شهور مواقع داعش بدير الزور قاطعة 700 كلم قادرة أن تتساقط على إسرائيل ؛ وايران لن تتوانى من ضرب محطات تحلية المياه بالخليج والتي هي المصدر الرئيس للماء الشروب ببلدان الخليج ليموت الناس عطشا في صحراء الملح.(...)
.................
التحالف الأمريكي الإيراني قادم حتى ولو دفعت السعودية الجزية أضعافا مضاعفة لأبيض الحاجبين وابنته ايفانكا التي دوخت شباب و أمراء السعودية فألصقوا صورتها على موبايلاتهم الذكية للاستئناس بها بعد صلاة العشاء.(...)
.................

و في الأخير لا يسعنا الا أن نقول : لا يصح الا الصحيح ؛ والبقاء للأصلح؛ و الأصلح لأمريكا في الخليج هو إيران.(...)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نبوءة القذافي ومصير قطر .
- الأكراد ولعنة الجغرافيا.
- هلال أبي لؤلؤة المجوسي.
- ((رفح – العريش ))؛الجيب الملعون.
- ميانمار؛ مقصلة الموت
- شيخ الأزهر الروهينغي .
- أقباط حكماء كالحيات؛ ودعاء كالبلابل .
- سلفيو السعودية واخوانيو قطر.
- مدهسة برشلونة .
- ماذا بعد انهيار سد النهضة الإثيوبي ؟
- ضباع الخليج؛ والشاطر دونالد ترامب.
- رقصة ملك السعودية بالدوحة...أما بعد.
- أقباط في طور الانقراض.
- اثيوبيا؛ سد أبرهة الحبشي..
- السيسي؛ البهلوان التائه.
- قمة الموت العربية على ضفاف البحر الميت ...
- جولات الملك الإفريقية؛وإمبراطورية مراكش القادمة .
- رغيف المصريين في عهد مبارك والسيسي
- السعودية؛ مهلكة الشر الرهيبة
- عمر عبد الرحمان ؛جنازة رجل


المزيد.....




- بالفيديو: هيفاء وهبي بملابس حربية.. هل ستقاتل معها أو ضدها؟ ...
- تقارير عراقية: قوات البيشمركة تنسحب من مناطق واسعة شمال العر ...
- خامنئي : واشنطن غاضبة لإفشالنا خططها في المنطقة
- مع نتنياهو .. ظريف ليس ظريفا !
- رئيس هيئة أركان الجيش السوري: واشنطن تحاول إعاقة تقدمنا في ع ...
- خبير: الإنسان الآلي سيصبح حقيقة واقعة!
- دي ميستورا إلى موسكو للقاء لافروف وشويغو
- الأمن المصري يضبط 17 طائرة معدة للتجسس
- سيئول وواشنطن وطوكيو: مستعدون لحل دبلوماسي للمشكلة الكورية
- مصادر إعلامية: مقتل اللواء عصام زهر الدين قائد قوات السورية ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عساسي عبدالحميد - نار زرادشت الفارسية ؛ وأصنام قريش الوهابية.