أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - براز الشيطان














المزيد.....

براز الشيطان


جعفر المظفر
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 20:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أنت إختلفت مع صدام حسين حول قمعية نظامه المفرطة التي تناولت الجميع ضمن سياق لم يفرق ابدا بين الفئات التي كانت تعادي سلطته, لكن ذلك الإختلاف كان ينبغي ان لا يُصَرَّف بطريقة تتقاطع مع مصلحة الوطن العراقي. بمعنى أن لا تقف مثلا مع أمريكا أو مع إسرائيل أو إيران لأنهما معاديان لصدام حسين فالنظام شيء والدولة شيء آخر, أما الوطن فقيمة عليا أعظم من أن تبلغها القيمتان.
القول أن السياسي مضطر للتعامل مع الشيطان حينما يضطره خصمه السياسي إلى ذلك يحمل مغالطة كبرى لأن الشيطان سيتغلب بعد ذلك على الجميع. النظام السياسي الطائفي العراقي الحالي هو نتيجة لقاعدة أباحة التعامل مع الشيطان ضد الخصم, والنتيجة أن الشيطان قد ربح في النهاية.
الأزمة مع سياسي الكرد العراقيين بما وصلت إليه, من حيث الأسباب والنتائج ومأزق المعالجات, ليست بمعزل عن حقيقة أن النظام السياسي الطائفي المكوناتي العراقي يتحرك في ذات المستنقع الذي خلقه (براز الشيطان) وسيكون عاجزا عن تقديم حل إستراتيجي للمأزق الحالي بما يتناسب مع مفهوم الوطنية العراقية التي من شأن المحافظة عليها التخطيط لإلغاء كل مقومات (الكونفدرالية) الكردية التي سوف تبقي المشروع الإنفصالي قائما ومهيأ للتفعيل, ثم الشروع فورا ببناء وطن يتساوى فيه الجميع ولا يفرق به أحد عن أحد إلا بمستوى الإيمان به والعمل على تقدمه ونصرته.
ليس عيبا أن تستثمر الدولة علاقتها الإقليمية مع دول الجوار لمساعدتها في حل أزمة مستعصية على أن لا يكون النظام نفسه مأزوما. ذلك يجعلنا بحاجة إلى توفير عوامل المنعة الذاتية التي تجعل الدولة قادرة على الدخول كطرف قوي في لعبة (الهات وخذ) الإقليمية.
على الصعيد العربي هناك إشارات تتكاثر عن وجود أيادي سعودية وإماراتية تتعاطف مع المشروع الإنفصالي الكردي. هذا التعاطف بطبيعة الحال لا يتأسس على إيمان بحقوق الأكراد وإنما هو جزء من عملية المواجهة مع المشروع الإيراني الإقليمي ومع موضوعة النفوذ التركي في المنطقة.
ولقد أدى التقاطع وخارطة الطريق السعودية إلى تطوير صيغ المهادنة وحتى التعاطف, وربما إلى بعض صيغ التنسيق المرشحة للتصاعد, مع الدولة الصهيونية, وصار من ضمن المتوقع له أن يتصاعد بإتجاهات مربكة من ضمنها الإنسياق لتاييد قيام دولة كردية يكون لها شأن التاثير الضاغط على كل من تركيا وإيران, لما يجره قيامها على صعيد إثارة الداخل الكردي الإيراني والتركي.
دخول السعودية في مستنقع براز الشيطان يجعلها عاجزة عن إدراك أن تجزئة العراق سيكون من ضمن تداعياتها السريعة والمباشرة إندماج ما تبقى من العراق في المشروع الإيراني مع توقع إمتداد التأثير للداخل السعودي بالإتجاه الذي يهدد وحدة أراضيها وأمنها بعد أن تتكرس بشكل قوي مشاريع الكيانات الطائفية ويكون لها الغلبة على المشاريع الوطنية.
على السعودية والإمارات أن تضع خطط المواجهة مع النفوذ التركي والإيراني بعيدا عن الوقوع في مستنقع براز الشيطان, فكما مع تركيا وإيران فإن الإنفصال الكردي ستكون له تداعيات المباشرة المدمرة على صعيد الداخل السعودي, فالشيعة هناك ليسوا بمعزل عن تأثير المد الطائفي المتصاعد في المنطقة.
وأحسب أن السعودية يجب أن تسبق تركيا وإيران في الموقف المضاد لإنفصال الشمال العراقي لآنها ستكون الدولة الأكثر ضررا من هذا الأنفصال نتيجة لتداعياته التي ستقود حتما إلى تكريس ولاء الشيعة السياسيين لإيران, وحتى مشاريع إلتحاقهم إستراتيجيا بالمخطط الإيراني الذي يسعى بدوره إلى تنشيط فكرة الدولة الإسلامية الواحدة التي ستشمل المناطق السعودية ذات الغالبية الشيعية التي تتركز فيها حقول النفط.
وإن من بين أبرز تداعيات الإنفصال هو بقاء السنة السياسيين العراقيين لوحدهم في مواجهة الأغلبية السياسية الشيعية حيث سيجعلهم ذلك في مواجهة أمرين كلاهما مُر, الأول هو إلتحاق البعض منهم في ما يسمى بدولة كردستان ذات الشعارات القومية الطاغية التي ستجعل مشاركتهم في الحياة السياسية للدولة القومية الكردية مجرد مكيجة وتزويق لصورة هذه الدولة .
أما باقي السنة السياسيين فلن يكون أمامهم سوى أن يتحولوا إلى أقلية ثانوية خافتة الصوت والصورة ومتراجعة التاثير أمام الأغلبية السياسية لطائفي الشيعة.
نصيحتنا للسعودية والإمارات, إبحثوا عن مواقع مواجهاتكم لإيران وتركيا خارج مستنقع براز الشيطان, ففي هذا المستنقع ليس من رابح سوى الشيطان نفسه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- طشاري .. ما بعد الدولة الكردية
- عين على الدولة الكردية أم على الدولة السنية
- كيف أضاع صدام العراق وضيَعّه .. الأثرة والجزع
- هل إحتل العراق الأكراد كما يدعي دعاة الدولة الكردية
- الأكراد .. عرب !
- العراقيون وإسرائيل
- مسعود لن يشق لكم البحر بل سيغرقكم فيه
- بيت بلا أسوار
- الإستفتاء وإعلان الدولة الكوردية المستقلة هل سيكونا كويت الب ...
- علي الأديب وفقه التبعية والعمالة
- الحرب العراقية الإيرانية .. من كان البادئ لها (2)
- الحرب العراقية الإيرانية .. من كان البادئ لها
- تجارة الدولة المدنية وسوق الأغلبيات السياسية في العراق
- أغلبية المالكي السياسية
- من يجرؤ على الكلام
- الإستفتاء الكردي .. العودة إلى ما قبل سايكس بيكو
- كيف ساهمت الأحزاب بتدمير الوعي السياسي العراقي قبل الإحتلال
- إشكالية الدين والدولة الوطنية .. (4)
- عيدية
- إشكالية الدين والدولة الوطنية .. في مصر أولا والعراق ثانيا ( ...


المزيد.....




- ترامب يعلن الاستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأمريكي
- إيران تهاجم الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن وتدعو لمنع تنفيذ ق ...
- الأسد: نرحب بأي دور أممي لا يمس سيادتنا
- نيكي هايلي: التصويت على القدس إهانة لن ننساها
- مدينة أمريكية تجلس فوق قنبلة بركانية
- تركيا تفرج عن صحفية ألمانية بشروط
- هل نحن قروسطيون؟
- رونالدو وسواريز يستعيدان التألق في توقيت مثالي
- مطالب في ألمانيا بوقف تصدير السلاح للسعودية
- انتخاب رامافوسا رئيسا للحزب الحاكم بجنوب أفريقيا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - براز الشيطان