أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - صفقة القرن وتفتيت المنطقة














المزيد.....

صفقة القرن وتفتيت المنطقة


عدنان جواد
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 16:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صفقة القرن وتفتيت المنطقة
وصف ترامب في احد خطاباته بأنه سوف يقوم بصفقة كبيرة في الشرق الاوسط وصفها بصفقة القرن ، تتضمن المصالحة بين العرب وإسرائيل وحل الدولتين، بدأت بوادر تلك الصفقة واضحة بالمصالحة بين حماس وحركة فتح، بتحرك مصري ودعم امريكي ، فمصر تحافظ على حدودها من دخول الإرهابيين من قطاع غزة وتحصل على ما تريد من الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج من دعم مالي.
وهي من شروط أمريكا على دول الخليج وبالخصوص السعودية والإمارات التي تطلب من واشنطن ضرب إيران، ففي المقابل الولايات المتحدة تطلب قبل ضرب إيران التطبيع مع إسرائيل، ويتم من خلال إخضاع حماس وتجريدها من السلاح والاعتراف باسرائيل، وبالتالي توحيد الجهود العربية الإسرائيلية ضد ايران، في هذه الإثناء تقوم الولايات المتحدة الأمريكية برفع الفيتو عن القضية الفلسطينية وإقناع قادة اسرائيل بالقبول بوجود ودولة فلسطينية، بالإضافة الى ذلك تقوم الولايات المتحدة بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران.
فصفقة القرن كما سماها ترامب مشروع فرقة وتفتيت في المنطقة، فهناك دول تقف مع ايران ودول تقف مع اسرائيل، وما حدث من استفتاء في إقليم كردستان الذي دعمته اسرائيل بقوة، هو من ضمن المخطط بإنشاء خاصرة ضاربة لايران وتركيا، فواشنطن داعمة للاستفتاء عمليا وتلعنه بالإعلام ، وهي تستغل الأكراد وحلمهم القومي في تنفيذ أجنداتها ومشروعها يساندها حلفائها العرب في العراق من أتباع السعودية والإمارات والأردن ، تبدأ العملية بضرب ايران وبعدها الانقضاض على حزب الله، وبوجود إقليم كردستان الدولة الحليفة التي تستخدم أراضيها لضرب ايران وتحريك الاكراد في ايران وحتى تركيا للمطالبة بالدولة الكردية والعودة لمعاهدة 1920.
فالحرب القادمة بين محور المقاومة ومحور اسرائيل وامريكا وبعض الدول العربية، لذلك سارعت روسيا بهندسة علاقة إيرانية تركية ومنح تركيا صواريخ اس 400 المتطورة وبسرعة كبيرة، فالأكراد مطية التفتيت في الفترة القادمة في المنطقة والعائق حزب الله الذي امتلك خبرة قتالية كبيرة في حروبه ضد داعش بمساعدة الروس وايران، والحركات المقاومة كحماس التي سوف يتم تحييدها وتجميد دورها، ولهذا السبب حذر السيد حسن نصر الله اليهود في إسرائيل من ما يقوم به نتينياهو من مخطط لشن حرب، وإنهم عليهم مغادرة إسرائيل قبل شن الحرب لأنهم سوف يكونوا وقودها وان الصواريخ سوف تطالهم في اي مكان في فلسطين وعليهم العودة للدول التي اتو منها، وهذا الخطاب يدل على وجود مخطط واضح يمتلك السيد حسن نصر الله معلومات عنه.
فالمفترض وعلى الإطراف المستهدفة كالفلسطينيين الحذر من هذا المخطط وان لا يكون على حسابهم، وعلى الإخوة الأكراد الانتباه مما يحاك لهم وان لا تغرهم الوعود الكاذبة ، وان العيش وسط بلدان وقوميات تحترمهم أفضل من ان تعاديهم ويصبحون مثل اسرائيل تبحث عن الأمان فلا تجده بسبب استيلائها على ارض غيرها و استخدامها القوة والقهر ضد شعب فلسطين، وعلى العرب العودة الى شعوبهم قبل إحراق المنطقة برمتها بنار سوف تطال بلدانهم هذه المرة وليس مثل كل مرة يشعلونها ويتفرجون على حريقها وضحاياها كما حدث في حرب العراق وإيران وحرب الكويت ، والربيع العربي ، والقاعدة وداعش ، وعندها لاينفع الندم ولا يستطيعون الرجوع إلى الوراء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماذا بعد الاستفتاء استقلال ام عناء
- الانفتاح على الخارج بروح وطنية
- سيناريوات الاستفتاء وما بعده
- الانتخابات شعارها وطني وقانونها دولي
- الكل يريد حماية والحامي عاجز!
- هل ستعود داعش بعد تحرير الموصل؟
- فتوى وتضحيات كبيرة وساسة لازالت مستهترة
- النهب وانعدام الامن الغذائي
- السلطة وبياعي الكلام
- دولة داعش فانية وتتبدد
- الاسلام والمعارك السياسية
- رصاص طائش والسلطات تتطارش
- ماذا بعد زيارة العبادي لواشنطن
- مادام الفساد موجود فداعش سوف يعود
- السياسة الامريكية في زمن ترامب مع ايران والارهاب في المنطقة
- الدولة العصرية واحترام القانون
- كسب العقول والقلوب اهم من كسب الاموال والاصول
- هل ينتهي داعش في العراق بعد تحرير الموصل
- فوز ترامب والدول غير المستقلة
- في بلادي الولاء لغير الوطن


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يقصف مواقع لحماس في غزة
- العلماء يكشفون علاقة نقص النوم بالإدمان على الكحول
- واشنطن تندد بمنع المعارضة الفنزويلية من المشاركة في الانتخاب ...
- هل خسر مورينيو النزال أمام غوراديولا في الدوري الإنجليزي؟
- بالفيديو...مرض قاتل يتطلب شرب 20 لتر مياه يوميا
- الخارجية الصينية: وانغ يي ولافروف يبحثان مشكلة شبه الجزيرة ا ...
- -سانغ يونغ- تطلق شاحنة مميزة للطرق الوعرة
- بعد سخرية زملائه منه.. طفل أميركي يحظى بتعاطف المشاهير
- أمريكا تدين اعتزام مادورو منع المعارضة من الانتخابات الرئاسي ...
- ترامب يطلب من ناسا استئناف إرسال رواد فضاء إلى القمر


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان جواد - صفقة القرن وتفتيت المنطقة