أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن المنصوري - 3- التضخم والحالة المعشية قبل وبعد 2003 وكيف نعالجه














المزيد.....

3- التضخم والحالة المعشية قبل وبعد 2003 وكيف نعالجه


حسن المنصوري
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 09:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتطلب إصلاح أسباب التضخم وإصلاح الاقتصاد وتحقيق ميزانية توازن الواردات وترسمها وفق ما في اليد والتمعن فيها والعمل وفق مضامين الدستور والاسس والقياسات للمكلف وعدم الخروج عنها ؛ والنظر بالأولوية لمصلحة المواطن مالك الثروةواهب شرعية الدستور والسلطة التي كلفها إدارة شؤونه نواب سلطة تنفيذية وتشريعية وقضائية التوجه لميزانية دستورية ؛ والمقصود بميزانية دستورية تحقيق منافع المالك ؛ وتوازنها العمل بما في اليد لاتتعدى ذلك ؛ وذلك بإعادة النظر في الخطأ الكبير في إعداد الميزانيات ومنذ ميزانية 2006 بعد المصادقة على الدستور؛ حيث أهملت حقوق مالك الثروة المواطن ؛ وقدمت منافع من يعمل لخدمته الموظف والمكلف لخدمته ) والإهتمام قضايا المجتمع ذات الأولوية المستعجلة منفعة المالك
حسن المنصوري في الواقع حدث إنقلابا على الدستور وشرعيته بعد 2003 وبدايةً على ما جاء به مجلس الحكم بديلا عن الدستور النافذ وإستمرار أ على دستور 2005 ؛ زمام القرار اصبح بيد سلطة التنفيذ (بوقف العمل بالقوانين النافذة والدستور وعدم تنفيذ قرارات القضاء وباطل الاجراءالاداري أخذ به التشريع فألحق ظلما على الشرائح الثلاث مواطن – موظف – متقاعد وأحدث تمايزا طبقيا في تشريعات الرواتب والتعينات للمقربين ورواتب خلافا للقياس ؛ ومنها اصبح السبب الرئيسي لعجز الميزانيات ؛ وهناك أسباب توازيها لانتطرق لها هنا ؛ والخلل طال الجميع ؛ ومن هنا فالاصلاح يجب أن يكون بالأولوية إعادة النظر في تشريعات الرواتب وتحقيق ميزانية سليمة تشرع للمواطن المالك منافع ملكيته للثروة وما جاء بالدستور ونركز هنا على مسألة تحقيق ميزانية دستورية إنطلاقا من ميزانية 2018 للمواد (111-27-23 ) المادتين ( 25-26 ) والمادة (28 ) ومواد منفعة المالك 29-لغاية 36 وملخصها [ على الدولة – أمر شديد - لاحظ الصياغة نكررها على الدولة تحقيق كرامة عيش المواطن بتحقيق العمل والسكن والضمان الإجتماعي والصحي ومجانية التعليم والشيخوخة وغيرها الخ... ] نحن هنا لاندخل بإيضاحات المستوى المعيشي ومقارنة لإمور يعايشها الجميع ؛ بقدرما نشير لأهمية الاصلاح ومن اين نبدأ ؛ لايمكن أن تحققه السلطتين التنفيذية والتشريعية من منظورها فلا بد للمجتمع وقواه الرئيسية وكوادر الجامعة وطرح النقاش لقضايا المجتمع والعلاجات بجب أن نعيد الشرعية والعمل وفق الأعراف القانونية والقضائية وفقا للأسس والقياسات والغاية في عرضنا بالفقرات الثلاث دعوة للإصلاح تبدأ بالرواتب وتشريع ميزانية سليمة : التشريع لمنافع المالك الواطن وقد أهملت جميع الميزانيات المواطن مالك الثروة لصالح العاملين لديه ؛ وقد خرج صفر اليدين ؛ وعليه تسديد أخطاء السلطة وتكبيله المديونية . نختتم ما تفضل به الاستاذ فارس العجرش علينا إدراكه ونحن نتجه جميعا وننادي بالاصلاح يقال إن الحقائق نسبية..! بمعنى إنها تتأثر بظروف المكان والزمان؟ فالعدالة حقيقة جوهرية لا يتغير جوهرها عبر الزمن لكن تطبيقاتها تتأثر بظروف الزمان والمكان فالعدالة هي حمل النفس على ايتاء كل ذي حق حقه.. لكن مايعد حقاً او لا يعد يتأثر بظروف الزمان والمكان.. ومن الحقائق النسبية مفهوم الحياد. فمن شهد صراعاً بين فردين او دولتين ووقف بينهما موقف الحياد فقد يعد ذلك من الحكمة وبعد النطر. ومن تعرض وطنه للخطر ووقف موقف الحياد عد ذلك خيانة ومن رأى صراعاً بين الحق والباطل ووقف موقفاً محايداً عد ذلك من الإنتهازية، وهكذا تتأثر المفاهيم بظروف الزمان والمكان





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- 2- التضخم والحالة المعشية كيف نتعامل معها دستوريا
- 1- التضخم والحالة المعشية وشروط البنك الدولي
- الأكراد واردات النفط الميزانية الدستور ( 1-2 )
- رأي :وجوب العمل بقانونية تقاعد 33 لسنة 1966
- 1- تفاعل ووجهة نظر (تجميع وحشد الطاقات الكبيرة لقوى اليسار و ...
- 5. ما هو رأيك بمدى فاعلية النشاطات المشتركة إن كان في الوطن ...
- ضياع التسكين المكتسب وفق الشهادة والمدة والتقاعد مكتسب مدى ا ...
- وجهة نظر لنداء أهمية وضرورة وحدة قوى اليسار العراقي في الظرو ...
- الى متى قبول العمل المخالف للمشروعية والضحية المتقاعد
- تقرير مفصل للرواتب والتجاوز على المشروعية
- سياسة الرواتب ومخالفة القياس والدستور
- الى متى التجاوز على إستحقاق المتقاعد المقرر بالتجاوز عليه تش ...
- أهمية الصناديق السيادية لضمان المجتمع والتنمية كما جاء بالاع ...
- 1 - ماذا يحتاج العطالون عن العمل لمساعدة أنفسهم
- نقاش مكافحة البطالة والتخفيف عن الفقر وفق الدستور وتجارب الش ...
- وقف العمل بأحكام القوانين وقرارات القضاء سببت كارثة عجز المي ...
- ميزانيات باطلة وغير دستورية تتجاوز حقوق المالكين للمستخدمين ...
- عدم مشروعية إجراء السلم الحالي فهو صادر من جهة التنفيذ ولاغي ...
- الميزانية ومنفعة المالك ولا تأويل بالنص
- الى متى تعبث هيئة التقاعد بحياة المتقاعدين وتوقف رواتبهم وتت ...


المزيد.....




- الحكومة الأفغانية: مقتل 15 شخصا وإصابة 4 آخرين في هجوم استهد ...
- راخوي: قررنا إقالة حكومة كتالونيا بسبب تجاوزها للقانون والدس ...
- جلسة حوارية بين بوتين والطلبة على هامش فعاليات المهرجان العا ...
- مصادر: القوات المصرية تعرضت لكمين في الواحات وهناك رهائن
- الجيش السوري يستعيد مدينة القريتين من داعش
- إسرائيل تقصف المدفعية السورية في الجولان
- -الحشيش- يتسبب بأزمة دبلوماسية جديدة بين المغرب والجزائر
- نجل رونالدو.. من شابه أباه فما ظلم
- إجراءات أمنية إسرائيلية جديدة على حدود مصر وغزة
- مقتل 12 جنديا نيجريا بهجوم قرب مالي


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن المنصوري - 3- التضخم والحالة المعشية قبل وبعد 2003 وكيف نعالجه