أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الأمير - صندوق ورنيش_ ديوان محمد عطوه















المزيد.....

صندوق ورنيش_ ديوان محمد عطوه


سمير الأمير
الحوار المتمدن-العدد: 5658 - 2017 / 10 / 3 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


" صندوق ورنيش" ديوان الشاعر محمد عطوه

بين اكتمال المعنى والإفراط فى التعبير
بقلم/ سمير الأمير

يبدو عنوان ديوان محمد عطوة الصادر عن سلسلة كتاب الرواد دالا بشكل مباشر على كونه تفاعلا مع واقع البسطاء وانفعالا به ومساءلة لنمط الحياة فى مصر فى هذا الزمن تحديدا وإن أطلت بعض الإحالات التاريخية فى بعض القصائد ولكنها جاءت كمعمق أو كمكثف لرؤية الشاعر لواقعه أو للواقع كما يشتبك معه،
فى القصيدة التى يعنونها الشاعر ب " مفتتح" يقول محمد عطوه ( مسجون كلامى خلف قضبان التردد من زمن/ نفس الحروف المستكينة لكل تشكيلة سكون/ ماعرفش ليه عقلى انتبه / فبقيت ممل ومرتهن/ رفضت ذاتى ونمت ليلي مرتجف حد الجنون) وأعترف أننى فى قراءتى الأولى لهذا المفتتح كنت عجولا فى الحكم عليه ظنا منى بأن مفردة الجنون استخدمت بمعناها السلبى ولكن المتأمل فى المفتتح يرى أنه يشكل عتبة وعى منذ السطر الأول إذ يدرك الشاعر أن التردد هو الذى سجن الكلام وربما سجن الفعل أيضا وظنى أنه هنا يحيلنا على هاملت وتردده الذى كان سببا لعجزه وهو أمر طبيعى إذ يتوافر "محمد عطوه" على إطلاع واسع فى الأدب يجعل حروفه البسيطة حاملة لإشارات بالغة الأهمية، ويصاحب يقظة العقل الإحساس بالملل الناجم عن رفض هذا السياق الموحى بالعجز فيرفض الشاعر ذاته الخانعة ويدخل فى رعشة تصل إلى " الجنون" والمعنى هنا إيجابى تماما بعكس ما ذهبت إليه أنا فى إحدى الندوات والمفتتح برمته يشير إلى قدرة العامية على تجاوز المضامين الشعبية الى قضايا الفلسفة والموقف من الذات والعالم برمته، ومن المدهش أيضا قدرة الشاعر على تناول القهر الطبقى والإحساس بالغبن تجاه تمييز معاملة الأجنبى ففى مربع يبدو بسيطا وطفوليا ولكنه يكتنز دلالات متعددة ومهمة يقول "محمد عطوه" ( يا مشيلانى كل أوزار الكبار/ ومحددانى تعويذة ودع/ النسكافيه فى المج للزوار وأنا طعم شايك لسه فى حلقى وجع) وليس مهما أن يكون هؤلاء غرباء طبقيين باعتبارهم من " الكبار" أو يكونوا أجانب وهو ما يميز المربع بتعدد الدلالات وفتح أفق للقارىء ليرى ما يرى.

إن "محمد عطوه" -وهو يشكل تلك الرؤية فى ظل رؤيته للحياة وخبرته وإحساسه وليس فى ظل الجدل الذى قد يقيمه( كُّتاب الشعر ) مع نصوص أغلبها لمجايليهم، "-محمد عطوه" يطالبنا بعدم الاكتفاء بظاهر الأشياء وبالتعمق فى الرؤية وفى تفسير المجريات فيقول فى قصيدة " سيرك"( فى اللوحة الوجه بيضحك جدا بس مداه فى الرؤية حزين/ طفلين على كتف الأم بيبكوا ما تعرف ليه/ يمكن ما ناموش من بعد ما عرفوا بمحض الصدفة أبوهم مات)
من الواضح إذن أن تأمل الحياة يشيع قدرا من السماحة فيشركك الشاعر فى هذا التأمل أو يدعوك إليه و ينأى بنفسه عن أن يفرض عليك هو تفسيره لما يشاهده ولا سيما حين يستخدم مفردة ( يمكن)، وبالرغم من شيوع ما يدل على العجز وقلة الحيلة فى مجمل الديوان إلا أن العين لا تخطيء بعض الإشارات الدالة على الأمل و مقاومة العجز، يقول الشاعر فى قصيدة صغيرة بعنوان " إصرار" ( مسنود على كتافك مهما الحمول تتقل/احلف برب الكون لا يموتو خوانك/ الضربة دى ف الجون والجاية ف المقتل) ويقول فى قصيدة " نهار" ( الفجر طالل من عيون الشمس بيصبح/ يكنس رصيف الليل ويوزع ساعاته نهار/ ويولف حدود القدرة على الأدوار) وهى قصيدة على بساطة لغتها تحتوى على وعى بأهمية معرفة الإمكانيات الواقعية لمجابهة الظلم والقبح ثم توزيع الأدوار على المقاومين بحسب قدراتهم وإمكانياتهم وهو الأمر الذى شكل عدم إدراكه خيبة الانتفاضات الجماهيرية التى بدأت بطاقة العفوية ودمدمت فى الخلاء و انتهت إلى عودة كل المشاهد التى سببت رفضنا و ثورتنا، ولعل قصيدة " شنط الهموم" فى هذا السياق المقاوم شاهدة على الوعى الذى يريد أن ينقله الشاعر لقارئه إذ تبدأ بتحديد الأزمة ( القطر وقف ف المحطة بدون سبب/ السكة تاهت بين غروب الفكر وشروق الدفا) ثم تصل فى منتصفها تقريبا لقول الشاعر ( الحلم دبلان ع الوشوش/ ما تصبروش بالنجمة والوعد الغبى) مرورا بتفاصيل ومفردات تصنع موقفا جديدا وقادرا على تحريك قطار الحلم فى اتجاه التحقق ليختتم الشاعر قصيدته بقوله( يام العواجز لملمى / حلمى النبيل من ع القهاوى وطبطبى/ يمكن يموت وشم السكوت على سكتى)، وفى قصيدة " صندوق ورنيش" التى حمل الديوان عنوانها يستخدم الشاعر غنوة الأطفال الشعبية " يابو الريش ان شالله تعيش " ويحملها بعدا طبقيا إذ يصبح " ابو الريش" هذا الغنى المستغل " المتريش" بالتعبير الشعبى،
ويعدد الشاعر مفردات الاستغلال والقهر ليصرخ " يابو الريش ان شالله ما عشت" إذ يرى أن عيشته تعنى استمرار الفقر والقهر وبهتان كل الصور إلا هذا " الأبو الريش"، غير أن قدرا من السماحة يخفف من ثورية الشاعر ويدفع بالنهاية إلى التعبير عن منهجه " الإصلاحى" الذى يتبناه إيثارا لتقليل خسائر الصدام فينهى قصيدته قائلا ( يابو الريش ان شا الله تحس وتعرينا من الأحزان)، وهى سماحة لا يستحقها " ابو الريش" فى واقع الأمر.
إن ديوان " صندوق ورنيش" هو إضافة لشعر العامية المصرية فى مجمله, وإن اعترته بعض مظاهر الإفراط فى التعبير بعد وضوح واكتمال المعنى كما فى المقطع الأخير من قصيدة " الزير شراقى" التى اكتمل معناها عند ( لسه ف إيديك احتمال/ شدنى لحدود مهارتك/ ننحت الصبح المحال)، أو تعقد بعض الصور وصعوبة إعادة إنتاجها فى مخيلة القارىء ومثال على ذلك قصيدة " علاقة عشق" إذ يصعب تصور علاقة " التأويل" بورقة الطلاق أو وصف إذاعة خبر الطلاق بأنه " مش محكم التنزيل" وربما كانت الرغبة فى " التقفية " وراء ما ذهبت إليه حول صعوبة تخيل العلاقة، وكذا قصيدة " ضل" حين يقول ( وانت واقفه عنيكي سارحة جوه منى بلون عتابك)، وأيضا كان هناك ميل عام فى الديوان لاستخدام ألفاظ " متثاقفة" مثل " كائن عبقرى" فى قصيدة " عشم" أو " المقابر" فى قصيدة " سكاتك" أو ( نزلت فى شرع الأحبة من نبي لدرجة مراسل بامتياز)
بكل حال يأتى ديوان الشاعر محمد عطوه " صندوق ورنيش" دليلا على استمرار نهر العامية المصرية الهادر القادر على التفاعل مع واقع البسطاء وأحلامهم وعلى دعوة الناس كل الناس لاستكمال سعيهم ونضالهم من أجل إنقاذ إنسانيتهم من براثن الجوع والفقر والمرض والعجز والجهل والتردد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- -شال أحمر يحمل خطيئة -نصوص لا نسوية--
- حرية سليمان ورواية - أسود دانتيل--
- وداعا عم سيد ندا أقدم عمال النسيج فى مصر
- الطالع لوش النشيد
- الثورة والواقع والقصيدة
- فاروق شوشه
- الأدب بين الانعزال والمشاركة المجتمعية
- الذئبة الحمراء.... كيف ننظر إلى -الداخلية- و منظومة العدل
- الأدب الشعبى وبناء الشخصية
- بياض ساخن
- شعر العامية فى المنصورة - فصاحة التمرد-
- اغتيال النائب العام
- سيدة المطار وسيد القرار
- استشهاد شيماء الصباغ ( الاغتيال المادى والمعنوى للمناضلين من ...
- ليس تعليقا على الحكم ولكن على آراء القاضى
- آه يا وطن الأركان الأزلية
- ليس دفاعا عن الأحزاب ( الكرتونية) ولكن بحثا عن الحقيقة
- الشباب والمشاركة السياسية
- اليسار وانتخابات الرئاسة
- الانتخابات الرئاسية .... خنادق القتل المعنوى على الهوية


المزيد.....




- ستون فيلماً عربياً وأجنبياً في مهرجان رام الله السينمائي
- مسرح -بيلسان-.. بصيص نور لأطفال صبرا وشاتيلا
- محمد سعيد ناود .. سيرة لن تغيب!
- الناقد إسماعيل إبراهيم عبد ودراسة عن الرواية
- -عائلة سورية- يدشن مهرجان الواحة السينمائي ببلجيكا
- عيد اسطفانوس: المحطة المهجورة
- دعوات لإدراج اللغة الأمازيغية في المناهج الدراسية بالمغرب
- انطلاق النسخة 22 من -المهرجان الدولي للآلات الوترية- بالرباط ...
- كاتب فرنسي للشباب: انفضوا غبار الواقع الافتراضي بالقراءة
- مشروع قانون المالية 2018 .. تخصيص أزيد من 4 آلاف منصب شغل لق ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير الأمير - صندوق ورنيش_ ديوان محمد عطوه