أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - لکي يتم القضاء على بٶرة التطرف و الارهاب الى الابد














المزيد.....

لکي يتم القضاء على بٶرة التطرف و الارهاب الى الابد


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 17:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تعرض نظام الملالي(بٶرة تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب في العالم)، الى الکثير من المواقف و الاوضاع الخطيرة التي کادت أن تجعله في خبر کان، خصوصا عملية"الضياء الساطع"لجيش التحرير الوطني الايراني و الذي حرر مساحات شاسعة من إيران بحيث وصع النظام نفسه في حالة إنذار قصوى و إستنفر کافة إمکانياته من أجل وقف ذلك الزحف الثوري، کما إن إنتفاضة عام 2009، کانت أيضا من الامور التي کانت ستردي بالنظام لو کان هناك موقفا دوليا مساندا و مٶيدا لها، لکن العالم ولاسيما الاولايات المتحدة الامريکية قد خذلت الشعب الايراني يومها، وقد تصور النظام الذي يشعر حالة خوف و قلق و ترقب من المستقبل، بأنه قد حسم الامر لصالحه، لکن الرياح لم تجري بالاتجاه الذي کان يرغبه نظام الملالي، ولذلك فإنه يواجه حاليا حالة و موقفا لم يکن قد واجهه طوال العقود الاربعة الماضية، وهو وضع فريد من نوعه إذ أشبه مايکون بحفر الارض تحت أسسه و رکائزه رويدا رويدا، ونقصد بذلك حرکة المقاضاة التي تقودها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة منذ سنة و اسفرت عن نتائج کانت جميعها مٶلمة للنظام و تثير ذعره.
هذه الحرکة التي قادت الى جعل مجزرة صيف عام 1988، الى قضية مطروحة أمام منظمة الامم المتحدة و تنتظر إدراجها ضمن القرار المنتظر للجنة الثالثة لهذه المنظمة، وهو مطلب ليس بوسع أية دولة التشکيك في حقيقته من جهة و في حقانيته من جهة أخرى، ناهيك عن إنه يمثل إنصافا و دعما للنضال المشروع الذي يخوضه الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية و الديمقراطية و التغيير منذ 4 عقود.
دول و شعوب المنطقة التي إکتوت و تکتوي بنيران التدخلات السافرة لهذا النظام و بدوره المشبوه و الخبيث الذي يزعزع السلام و الامن و الاستقرار في دول المنطقة، هي الان في وضع خاص و مميز حيال المشهد الايراني بإمکانها الاستفادة منه لصالح أمنها و إستقرارها و مصلحة شعوبها وهو قبل کل شئ يخدم مصلحة الشعب الايراني الذي ذاق الامرين على يد هذا النظام، ذلك إن سعي هذه الدول بالصورة المطلوبة و المناسبة من أجل إدراج مجزرة صيف 1988، ضمن القرار المنتظر للجنة الثالثة للأمم المتحدة و المعنية بحقوق الانسان، سوف يدفع بقضية نضال الشعب الايراني و المقاومة الايرانية من أجل الحرية ليس خطوة وانما قفزة نوعية للأمام، وإن هذا السعي هو قبل کل شئ سعي مشروع و حقاني لإنه وفي خطه العام يمهد لتخليص و إنقاذ شعب من جور نظام قمعي إستبدادي قرووسطائي فريد في وحشيته و بربريته، مثلما إنه السبيل و الطريق الاکثر من مناسب للقضاء على بٶرة تصدير التطرف الاسلامي و الارهاب الى الابد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الى السيدة نيکي هيلي مع أطيب التمنيات
- طريق مريم رجوي
- الائتلاف الذي يجب تشکيله بوجه ملالي إيران
- خارطة طريق مثالية لإيقاف ملالي إيران عند حدهم
- وهل فهم الملالي لغة غير لغة الحزم و الصرامة؟
- ماکنة الملالي الدموية مستمرة في جرائمها
- عن التهديدات الاخيرة لملالي إيران
- الارهاب اولا
- خطاب ترامب..تصحيح لابد منه لموقف أمريکي خاطئ
- يوم الحساب العسير بإنتظار ملالي إيران
- حرکة المقاضاة..حرکة من أجل السلام و الامن و الاستقرار
- ورطة الملالي الکبرى
- عار على الامم المتحدة حضور جلاد في إجتماعاتها
- مجاهدي خلق مدرسة نضال الشعب الايراني
- أهم فرصة لإسقاط نظام الملالي
- سوط العدالة يلهب ظهر ملالي إيران
- وإقتربت ساعة محاسبة نظام الملالي
- زهراء مريخي التلميذة و الاستاذة في مدرسة مجاهدي خلق
- النظام الزومبي
- مجاهدي خلق..نبراس الشعب الايراني


المزيد.....




- بعد الاجتماعات العربية والإسلامية...القدس إلى أين؟
- إيقاف شخص في بطرسبورغ لتحضيره متفجرات للهجوم على -الكاتدرائي ...
- الكشف عن لغز عمره 500 عام في الفاتيكان
- المرجعية الدينية تشدد على حصر السلاح بيد الدولة ومحاربة جدية ...
- امتزاج الوان قاعة الواسطي تبعث الروح مجدداً في عرض مميز للأز ...
- القمة الإسلامية والمستنقع السوري بالصحافة البريطانية
- قرقاش: شراكتنا مع السعودية وجودية ومبدأية وأمانا فرصة باليمن ...
- في الديلي تليغراف: ثلث أسلحة تنظيم الدولة الإسلامية مصنعة في ...
- قرقاش: حزب الإصلاح اليمني أعلن فك ارتباطه بـ-الإخوان-
- رئيس جامعة القاهرة: لن نحاسب الإخوان على النوايا


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح هادي الجنابي - لکي يتم القضاء على بٶرة التطرف و الارهاب الى الابد