أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - قصيدة إلى كاوا














المزيد.....

قصيدة إلى كاوا


اسحق قومي

الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


عشتار الفصول:10641
قصيدة إلى كاوا.
شعر: الشاعر السوري اسحق قومي.
كاوا سأجيءُ إليكَ ، قريباً سأجيءْ
أحملُ معي معطفاً ثبوتاً يقيكَ من البرد.
أعلم أنّ جسدك يأكله الزمهرير.وأنتَ في أعالي الجبال.
لقد اشتريتُ لك شبابةً جميلة ً
لأنّ شبابتكَ العتيقة ،قد شاختْ.
هي ملونة بألوان قوس قُزح
اخترتها بعناية لك ..
وسأجلب معي بابونج جمعتهُ لي جدتي من سهولنا .
كاوا ياصديقي
دعك من كلّ الصراخ من حولك.
زبدٌ كلّ ماتسمع
استمر في توحيد صفوف شعبكَ.
لكني أخبرك أنّ شعبي الآشوري الكلداني السرياني
صاحب التاريخ والأرض يتمزق، ويموت غربة وهجرة
من أفعال بعض أبناء شعبك وشعوب جاءت أرضنا
ألا يكفي ياكاوا؟!!
تعالَ أريد أن أجلس معكَ ،ونتقاسم الهموم.
نرسم لوحة الحياة لا الموت،
تعال، نرسم أبجدية الفرح للشرق كله .
الأرض حبلى، وسهل نينوى يصرخ، ويئن، ياكاوا
كفى شعبي يتعذب!!!
كاوا أريد منكَ أن تُحضر ليّ وردة بيضاء لو كنتَ صديقي
وسنقسمُ على العهد أنا وأنتَ لأجيالنا اللاحقة.
أريدُ أن تعزف على شبابتك ونجتمع إخوة
نبني الأرض فهي تسع لجميعنا.
أليسَ لك قلبا كما قلبي؟!!
أليسَ ليّ حقاً كما أنتَ؟!!
سأكتبُ لك َ قريباً أخبرك عن جميع ما يفيض به النهر.
أريدُك أن تصرخ كما أنا.
وسنلتقي قريباً
أنا صديقكَ يا كاوا فهل تتخلى عني ؟!!
اسحق قومي
شاعر وكاتب وباحث سوري مستقل يُقيم في ألمانيا
2/10/2017م
ملاحظة: كُتبت للترجمة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,160,158,191
- كما قرأنا الحدث التاريخي ، انتخاب رئيس مجلس الشعب السوري الج ...
- اللغات القومية للأمة السّورية .
- بشأن قضية الاستفتاء في كردستان العراق
- الاستفتاء في إقليم كردستان العراق والحقوق المشروعة للمكوّنات ...
- مشروع رؤية لكتابة مناهج تعليمية وتربوية في الدولة السّورية
- رسالة من مواطن سوري إلى الرئيس السّوري الدكتور بشار حافظ الأ ...
- بعدها لم نلتق ِ
- كيف نكتب تعليقاً أو نقداً على نص ٍ ما؟!!! خصائص النقد الأدبي ...
- مؤتمر سلام عالمي ،خاص بقضايا الشرق الأوسط ،وحل مسألة حقوق ال ...
- محكمة العدل الدولية لاهاي هولندا.
- إعصار إيرما ..وكيفية قراءة الأحداث الطبيعية من قبل المشرقيين ...
- الخطاب الديني بين الواقعية، والتدمير
- الأديبُ التشكيلي السّوري صبري يوسف .ضيافة ومكارم .
- قصيدة بعنوان:ليس أنتِ، ليس أنا
- التواصل بين أبناء الأسرة الواحدة ،على ضوء الأحداث المأساوية ...
- كيف نقرأ مقولة المجتمعات المتحضرة، والمجتمعات المتخلفة.؟!!
- رحلة مع الصديق التشكيلي والشاعر كابي سارة
- قصيدة بعنوان:ياجدول الضّرب
- الأمراض الاجتماعية في المجتمعات المشرقية
- المعوقات الواقعية في عمل الروابط ،والنوادي، الثقافية في المه ...


المزيد.....




- صدر حديثًا رواية -الضحية- للكاتب نزار السيسي
- نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات
- فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد -وبالأمس أعطوكم الدول ...
- وجه فنانة لبنانية على بيضة... والممثلة: كرتونة البيض تصير بـ ...
- السينما العربية تشهد اول فلم مصري باللغة الهندية
- -والت ديزني- تحيي فيلم -أحدب نوتردام- من جديد
- لطفي بوشناق: تلقيت عروضا مغرية من إسرائيل لكني رفضتها
- انخفاض التمثيل في قمة بيروت الاقتصادية
- العثماني : الحكومة تقوم بالزيارات الجهوية بنية صادقة وليس لأ ...
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - قصيدة إلى كاوا