أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - لا بديل عن وحدة الحركه النقابيه الفلسطينيه















المزيد.....

لا بديل عن وحدة الحركه النقابيه الفلسطينيه


محمود خليفه
الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 09:35
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


عانت الحركه العماليه الفلسطينية داخل الوطن ،في الضفة الفلسطينية ،وفي غزه كثيرا من التباينات البرنامجية التنظيمية والنقابية والسياسية والاجتماعية بسبب حداثة تكوينها بعد الاحتلال الذي وقع عام 1967.وبحكم الحالة التعددية السياسية والتنظيمية وما يترتب عليها من تباينات في المواقف وفي الرؤى واحيانا في السياسة والممارسة .تشكل في الضفة بما فيها القدس عددا من الاطر العماليه بجهود القوى والفصائل الرئيسية لمنظمة التحرير منذ منتصف السبعينيات .وتنافست في ميدان تنظيم العمال وضمهم الى النقابات الفرعية العديده التي تشكلت في مواقع العمل او السكن المختلفة واحيانا جرى تشكيل اكثر من نقابة فرعية للمهنة الواحدة او في مكان العمل الواحد واحيانا اكثر من مقر لاكثر من نقابة في ذات الموقع السكني في القرية او في المخيم وبذات الاسم العمالي النقابي ويجري التمييز بالتعارف بين الناس بتبعية هذه التشكيلة النقابية لهذا الاطار العمالي او ذاك او لهذا الاطار السياسي او غيره واحيانا باسم المسؤول النقابي المحلي او الاعلى مستوى .كما ترتب على حالة التنافس والفوضى المنظمة هذه درجة من تدني وتجاوز الاساليب النظامية والديمقراطية في العمل النقابي والتغاضي عن معايير واسس لازمه وضرورية للبناء النقابي الهيكلي الملائم والسليم والقابل للحياة العمالية والكفاحية النقابية الاجتماعية من اجل الدفاع عن المصالح العمالية وانتزاع حقوقهم ووقف الانتهاكات ضدهم .والنضالية من اجل الانخراط في النضال الوطني المحتدم ضد الاحتلال ومن اجل كنسه والاستقلال والتحرر.فتعددت النقابات الفرعية وتكرر وازدوج بعضها وتدنت معايير واسس بنائها وتشكيلها ووهنت هيئاتها الادارية واحيانا غابت الهيكلية وتحول بعض هذه الاطر والتشكيلات الى واجهات بلا مضامين نضاليه نقابية او اجتماعيه
استمر هذا الواقع العمالي الاقرب الى التشكيلات السياسية والحزبية منها الى التشكيلات النقابية .وترافق مع حملة واسعه من العدوانية الاحتلالية الاسرائيلية ضد العمال وضد نقاباتهم وتشكيلاتهم السياسية والنقابية واندفع الاحتلال بالاعتقال وبالابعاد وبالتجريم والتحريم على النقابات وعلى المنظمات العمالية .وبهذا تصلب عود الحركة العمالية في معمعان النضال الوطني والتحرري ومن اجل الاستقلال .كما ترافق هذا الوضع بسياسات واجراءات وتدابير احتلاليه اقتصاديه واجتماعيه ادت الى التحاق اعداد وجماهير واسعه بسوق العمل الاسرائيلي مما وسع وزاد في اعداد العاملين لدرجة المضاعفة ولاكثر من مره .وبدخول مرحلة الانتفاضة الكبرى لعبت الحركة العمالية الدور القيادي البارز والهام في فعاليات ونشاطات الانتفاضة المختلفة ودفعت بالكثير من قوامها الى الواجهه الكفاحية .وتبلورفي الضفة ثلاثة اتحادات عامه .الى جانب الاتحاد الرابع الذي كان قائما قبل الاحتلال 1967 والذي يضم عددا من النقابات العامه التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال الاردن للعاملين في البناء والمصارف والبنوك وغيرها من النقابات والمهن .
توحدت هذه التشكيلات المتنافسة بعد حوارات متعدده بين ممثلي هذه الاطر ومع مرجعياتها وعلى قاعدة توقيع ما عرف باتفاق عمان التوحيدي .وما تضمنه من اشتراطات وتفاهمات محدده ومؤقته .وكان هذا الاتفاق هو شهادة الميلاد الاولى لما عرف بالاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين وبامانته العامه ولجنته التنفيذية المتوافق عليه بين القوى الاربعه :الجبهتين الديمقراطية والشعبية وبحركة فتح وحزب الشعب وبمحاصصة المسؤوليات القيادية في النقابات الوطنية وبما يشبه التمثيل النسبي والحجوم .. نص الاتفاق على مسؤولية كتلة الوحدة العمالية عن ثلاثة نقابات وطنيه وهي الزراعه والسياحه والبتروكيماويات كما حدد للاخرين ما يجب ان يتابعوا بناءه وتشكيله .واعتبر الاتفاق ان هذا التشكيل هو مؤقت ولحين اجراء انتخابات ديمقراطيه شامله ومن ادنى الى اعلى وخلال فترة زمنية محدده .
للاسف لم تجر هذه الانتخابات ولم تمارس الديمقراطية او التفاهمات وصار المؤقت دائما ولا زال . واستفحلت البيروقراطية ووسادت نزعة الهيمنة والتفرد والسلبطة والاستحواذ..بديلا للدمقرطة وللمشاركة وللبناء الهيكلي ...وبقي الامين العام المعين بالتوافق امينا عاما ولا زال حتى اليوم ومنذ ربع قرن تقريبا وسادت السلطة المطلقه وعمت المفسدة المطلقه
وبعد قيام السلطة الفلسطينية واتفاقات اوسلو الانتقالية ،نشات ظروف جديده احاطت بالحركة العمالية والشعبية الفلسطينية كلها .فالانقسام والتباين والتعارض والخلافات السياسية والتنظيمية .واشكال التنافس ونزعات الهيمنة والاستئثار بين ابناء التنظيم الواحد .وافتعال المشكلات والخلافات الذاتية والنزعات الجهوية بين داخل وخارج وبين عائد ومقيم ..وبروز نزعة استئثار بعض النقابيين للوظائف الحكومية المدنية وغير المدنية العليا كوكيل وزارة مثلا وقائدا نقابيا .....عدا عن بروز المفاهيم الخاطئة والضارة عند بعض القيادات النقابية وخلل النظرة الى الحركه العمالية في الخارج وبلدان المهاجر في الشتات وما عبر عن نفسه بانكار وجود نصف المجتمع الفلسطيني في الخارج . واقتراح ان يدار بدائرة ملحقة بالامانةالعامة للاتحاد العام لنقابات العمال في الداخل
لقد ادت التناقضات الذاتية وتعارض المصالح الخاصه الناشئه الجديده والمرتبطة بالاحتلال واتفاقات اوسلو بين القيادات النقابية العائدة من الخارج نفسها .اضافة الى تناقضاتها مع مصالح ونزعات القيادات العاملة في الداخل قبل اوسلو وما بينها من تباينات وتعارضات قائمه اصلا . الى تعميق الانقسام وزيادة الشرذمة والى مزيد من الاضعاف والتغييب للحركة العمالية وبرنامجها ودورها الكفاحي الاجتماعي والوطني .
لقد زاد الانقسام وتعمق بدخول الهستدروت الاسرائيلي على خط استغلال الخلافات الداخلية والتعارضات الداخلية. وتعمق الانقسام بالخلاف على الاستقطاعات التي جباها الهستدروت الاسرائيلي من العاملين في السوق الاسرائيليه. والتي استحوذ عليها احد الطرفين استحواذا وتبديدا وفسادا .وحرم الطرف الثاني منها .وما ترتب على ذلك من احتراب واتهامات وافتعال الخلافات والنفخ فيها وانعكاس ذلك على المستويات الوطنية والاقليمية والدولية وفي جميع المجالات .وصارت الحركة النقابية الفلسطينية مثارا للتندر والاستهزاء .واصبحت معزولة عن جمهورها العمالي نتيجة لعدم الثقة وبلا وزن في تحالفاتها وعلااتها العربية والدولية ولا يحسب لها اي حساب . وعبر الانقسام عن نفسه وتعمق بانفراد الطرفين العماليين المنقسمين بعلاقات عربية ودولية ذاتية تقوم على المصالح الذاتية والخاصه على حساب المصالح الوطنية والقومية. وعلى حساب المبادئ والدور التاريخي للحركة العمالية الفلسطينية .لدرجة اسهام احد الطرفين العماليين الفلسطينيين بالمشاركة في انقسام الحركه العمالية العربية والانضمام الى الاتحاد العربي على حساب الاتحاد الدولي والعضوية الفلسطينية التاريخية فيه
فنشا اتحادان على الانقسام وبنيا مصالحهما الفئوية والشخصية والخاصة على الشرذمة وحولا الحركة العمالية الى واجهة مفرغة وخاويه يختبئون خلفها
هؤلاء لا يمكن ان يكونوا اداة التوحيد للحركة العمالية فهم منتفعون من الانقسام على امتداد الربع قرن الماضي ....وهم متضررون من الوحدة لانها نقيض مصالحهم الخاصه... والوحدة طريق مسائلتهم ومحاسبتهم وتقييم تجربتهم فلن يكونوا معها
محمود خليفه -عضو المجلس الاعلى للاتحاد العام لعمال فلسطين
رام الله





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحد الادنى للاجور في فلسطين :بوقف المزايده والمناقصه وبالار ...
- التنظيم النقابي المستقل عن الحكومة وعن اصحاب العمل حق للعامل ...
- ادوات وحدة الحركه العماليه الفلسطينيه ،هم غير ادوات التمزيق ...
- الحركه النقابيه العماليه في فلسطين :بين مطرقة الاحتراب على ا ...
- عيد العمال العالمي عيد النضال الفلسطيني
- الاول من ايار ،عيد العمال العالمي ،عيد العامل الفلسطيني
- ازمة الحكومه والنقابات العماليه في فلسطين
- يوم العامل الفلسطيني
- وحدة الحركه العماليه الفلسطينيه قاعده لتنظيم المؤتمر الوطني ...
- النقابات العماليه اطر للكفاح من اجل حياة افضل للمجتمع ،وليست ...
- العمال الفلسطينيون :بين تحدي البطالة والفقر وبين تحدي الانقس ...
- الحركه العماليه الفلسطينية :بين الواقع والدور المنتظر (3-3)
- الحركه العماليه الفلسطينية :بين الواقع والدور المنتظر (2-3)
- الحركه العماليه الفلسطينية :بين الواقع والدور المنتظر (1-3)
- النقابات العمالية أداة لتصحيح السياسات الاقتصادية


المزيد.....




- الاتحاد العام يدين الحادث الإرهابى بالواحات وينعى شهداء الوط ...
- اتحاد نقابات العمال والمستخدمين جنوبا: لاستمرار التنسيق في ق ...
- العثور على جثة مواطن قتل بطريقة بشعة وسجناء اثيوبيين يضربون ...
- نقابة العاملين بالصحافة: ندعم الجيش والشرطة في مواجهة الإرها ...
- إضراب لمعتقلين بسجن تشرف عليه الإمارات بعدن
- نائب يدعو لعدم التعامل مع حكومة اربيل ويطالب بحل مشكلة رواتب ...
- ممثلون عن ملايين العمال العرب:نساند مصر في مواجهة الإرهاب..و ...
- عبدالوهاب خضر يكتب من شرم الشيخ:المؤتمر العربي لعمال البتروك ...
- زهدي الشامي : الغلاء المنفلت أداة للإستغلال لصالح المحاسيب و ...
- موظفو النفط العراقيون يعودون إلى كركوك


المزيد.....

- الاحزاب السياسية و المنظمات الجماهيرية أي واقع ؟ .. واية آفا ... / محمد الحنفي
- الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بين المحافظة على التقدمية وا ... / محمد الحنفي
- هل العمل النقابي وسيلة لتحقيق تطلعات المسؤولين النقابيين الط ... / محمد الحنفي
- آفاق مبدئية النقابة بين قيادة الطبقة العاملة و قيادة إحدى ال ... / محمد الحنفي
- الأوراش الكونفيدرالية و ضرورة تقديم النقد الذاتي إلى الشغيل ... / محمد الحنفي
- العلاقة المتبادلة ما بين الأحزاب السياسية، والمنظمات النقابي ... / محمد الحنفي
- تخريب النقابة … تخريب السياسة … أية علاقة / محمد الحنفي
- غباب القراءة العلمية لواقع الك. د. ش. وتفاقم أزمة العمل النق ... / محمد الحنفي
- الحركة النقابية المغربية والنضال الشعبي عامة، وبالريف خاصة / مصطفى البحري
- الاحتجاجات الاجتماعية في مصر 2001 - 2017 / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - لا بديل عن وحدة الحركه النقابيه الفلسطينيه