أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - حسن الجعجع الناشط الدولي في الحريات وكرامة الشعوب : هكذا شاركنا بإفشال عقد المؤتمر الآفرو – إسرائيلي في توغو.














المزيد.....

حسن الجعجع الناشط الدولي في الحريات وكرامة الشعوب : هكذا شاركنا بإفشال عقد المؤتمر الآفرو – إسرائيلي في توغو.


أسعد العزوني
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 16:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



قال الناشط الدولي في مجال الحريات وكرامة الشعوب / العضو المؤسس للجمعية العربية لحماية الطبيعة والشبكة العربية للسيادة على الغذاء السيد حسن الجعجع ،أن تضافر الجهود الرسمية العربية ومنظمات المجتمع المدني ،مكنهم من إفشال عقد مؤتمر توغو الآفرو-إسرائيلي في توغو يوم الثالث والعشرين من الشهر المقبل.
وأضاف أن مؤتمر بريتوريا الذي نظمه مركز الدراسات الآفرو-شرق أوسطي حشد جموعا من الدبلوماسيين والمسؤولين ومنظمات المجتمع المدني الإفريقية في بريتوريا ،وأجمع الحضور على المطالبة بإلغاء مؤتمر توغو الآفرو-إسرائيلي.
وإلى نص الحوار:
لماذا ألغي مؤتمر توغو الآفرو-إسرائيلي؟
مكننا تضافر الجهود العربية والإفريقية على مستوى الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والأهلي، من إلغاء المؤتمر الآفرو – اسرائيلي الذي كان مزمعاً عقده في لومي عاصمة توغو في الثالث والعشرين من الشهر المقبل.
حدثنا عن مؤتمر بريتوريا الذي ألغى مؤتمر توغو الآفرو-إسرائيلي؟
نجحت الجمعية العربية لحماية الطبيعة والشبكة العربية للسيادة على الغذاء ،نجحتا بتحقيق إختراق دولي عبر التشبيك مع تحالفات عالمية تقارع الامبريالية في كل مكان،وتم الإتصال مع مركز الدراسات الآفرو – شرق أوسطي ومقره جوهانسبرغ ،وطلبنا منه التحرك للتواصل مع الحكومات الإفريقية ومنظمات المجتمع المدني والأهلي الإفريقي لمنع عقد مؤتمر توغو الآفرو – اسرائيلي.
وجه المركزالدعوات للدبلوماسيين الأفارقة وللعديد من المسؤولين الحكوميين والأكاديميين والناشطين الأفارقة، وعقد ورشة عمل في بريتوريا عاصمة جنوب إفريقيا في الثلاثين من الشهر الماضي، وكان من المفترض أن يشارك فيه إبن السيد نيلسون مانديلا (السيد ماندلا مانديلا) النائب في البرلمان، إلا أنه اعتذر وأصدر لاحقاً بياناً شديداً ضد اسرائيل والصهيونية العنصريتين وطالب بإلغاء المؤتمر، والوقوف بحزم إلى جانب الشعب الفلسطيني المكافح الذي كان حليفاً للشعب الإفريقي في نضاله لإسقاط نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا.
ما هي أهداف مؤتمر توغو؟
كان المؤتمر الذي إعتبره نتنياهو أهم إنجاز دبلوماسي هذا العام ، يهدف لنيل الشرعية الإسرائيلية في إفريقيا وعقد تحالف استراتيجي مع اسرائيل وتطبيع العلاقات ،وصولاً إلى قيام الدول الإفريقية بالتصويت لصالح إسرائيل في الجمعية العمومية للأمم المتحدة ،ووعدتهم بمنحهم مليار دولار في السنوات الأربع المقبلة من أجل النهوض بالقطاع الزراعي.
حدثنا عن المشاركة العربية في جهود إلغاء مؤتمر توغو؟
كثيراً من الجهات العربية بذلت مجهوداً كبيراً وفي مقدمتها الجامعة العربية والسلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة بالبعثات الدبلوماسية في إفريقيا، التي عملت بفعالية متميزة لإلغاء المؤتمر، وكان أيضاً ملفتاً نشاط البعثات الدبلوماسية اللبنانية التي تحركت بنشاط ملحوظ وفق خطة تفصيلية وضعتها وزارة الخارجية اللبنانية وأشركت فيها الجاليات اللبنانية في إفريقيا والتي لها وزن إجتماعي وإقتصادي وسياسي كبير وقديم في إفريقيا.
إضافة لهذه الأطراف، فقد قام المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج، والذي ثبت بصمته في الشتات، بنشاط ملحوظ دفاعاً عن الحق الفلسطيني في كافة أماكن تواجده وأصدر بياناً تم تسليمه لمختلف البعثات الدبلوماسية العربية والإفريقية.
تحدثت في كلمتك امام المؤتمر عن أسباب إلغاء مؤتمر توغو..ما هي هذه الأسباب؟
ركزت في كلمتي على الخبث الإسرائيلي بإدعاء مساعدة الشعوب الإفريقية في القطاع الزراعي، وذكرتهم بدور إسرائيل بإستخدام كافة أذرعها لتأجيج الحروب الداخلية الإفريقية، في رواندا وسيراليون وساحل العاج والسودان وغيرها، وبيعها للسلاح لتسعير المذابح الداخلية، وللحصول على الألماس بأبخس الأثمان وذلك حسب تقارير رسمية للأمم المتحدة ،كما أشرت أيضاً إلى التحالف الإستراتيجي والتاريخي الذي كان قائماً بين نظامي الأبارتهايد والفصل العنصري وبين الدولة الصهيونية ونظام جنوب إفريقيا.
وإستعرضت في كلمتي تاريخ الإعتداءات الصهيونية على الشعب اللبناني المسالم منذ عام 1969 مروراً بعام 1972 ثم 1978 ثم 1994 ثم إحتلال لبنان عام 1982 لغاية التحرير عام 2000 ثم حرب 2006 والتي تمكن فيها الشعب اللبناني البطل من الإنتصار على العدوان الصهيوني.
كما أشرت إلى أن تاريخ اسرائيل مليء بالمذابح والإعتداءات على المدنيين وإستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ،وسرقة الموارد من مياه وتربة زراعية وآثار وغاز ونفط ومعادن وغيرها كما أشار إلى قيام العدو الصهيوني بإقتلاع أكثر من 3.5 مليون شجرة من فلسطين منذ عام 2000 لغاية الآن بهدف إقتلاع الشعب الفلسطيني من بلاده.
وأعدت إلى الأذهان قيام الدولة العنصرية الاسرائيلية برمي الدم الذي تبرع به اليهود الفلاشا الأفارقة، الذين يعاملون كيهود من الدرجة الرابعة في الدولة الصهيونية، للجيش الإسرائيلي في حرب عام 2006 رافضين أن يختلط مع الدم الصهيوني، وكذلك قيام إسرائيل بإبعاد اللاجئين الأفارقة الذين هربوا إليها وعدم استقبالهم في موقف عنصري ينسجم مع دولة الأبرتهايد.
وطالبت بوجوب العمل على قيام الحكومات والشعوب الإفريقية بالسيادة على غذائها وتحقيق أمنها وسيطرتها على مواردها ،بدلاً من البحث عن الحلول من كيانات غاصبة كإسرائيل التي تستخدم المساعدات الوهمية حسب سياسة العصا والجزرة.
كلام الصورة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رزان زعيتر الناشطة العربية والدولية في مجال الحريات وكرامة ا ...
- شباب الأردن ..نحن بخير ولكن
- يهود عاشوا أبهى مراحلهم في ظل الحكم العربي- الإسلامي
- سوريا المستقبل ....كونفدرالية
- دلالات الهجمات الإسرائيلية على سوريا وصمت النظام
- الإستفتاء الكردي والدفع الإسرائيلي
- دلالات التطبيع الرسمي مع مستدمرة إسرائيل
- داعش ..القصة الكاملة
- المصالحة الفلسطينية الأخيرة ..مؤامرة كبرى على القضية
- صواريخ كوريا الشمالية ..مرة أخرى
- تضافر الجهود العربية يلغي المؤتمر الآفرو – إسرائيلي في توغو
- زيارة محمد بن سلمان لإسرائيل... التهويد قبل التتويج
- شماعة المشروع الإيراني
- صواريخ كوريا الشمالية ..ليست بريئة
- إخدمني وأنا سيدك
- تخبط السياسة السعودية ... إيران نموذجا
- تبريد جبهة سوريا ...وتسخين جبهة السعودية
- عودة أمريكا إلى العراق
- -إسرائيل -لا تريد سلاما ..بل إستسلاما
- السودان في عين الخطر الصهيوني


المزيد.....




- نجيب ساويرس: الحل بسرعة نشر الحقيقة وليس نقد التسريبات
- شاهد.. الأكراد يحتجون على أمريكا وسط نزاع كركوك
- جهود RT تتوج بإعادة طفل روسي إلى جده بعد معاناة مع -داعش- في ...
- رياض المالكي: سنقاضي بريطانيا
- سليماني وضع حلا للمشكلة الكردية في العراق
- بالفيديو: لماذا يعانق رجل أسود البشرة احد المنتمين للنازيين ...
- كارتر يبدي استعداده للذهاب إلى كوريا الشمالية
- قوات سورية الديموقراطية تعلن سيطرتها على حقل العمر النفطي في ...
- بالفيديو: لماذا يعانق رجل أسود البشرة احد المنتمين للنازيين ...
- الملف الكردي يشكل تحديا للسياسة الأميركية


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - حسن الجعجع الناشط الدولي في الحريات وكرامة الشعوب : هكذا شاركنا بإفشال عقد المؤتمر الآفرو – إسرائيلي في توغو.