أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - المغناطيس-في المزرعة-2














المزيد.....

المغناطيس-في المزرعة-2


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 14:18
المحور: الادب والفن
    


لم أعد أنتظر مفاجأة سارة. عندما مال قلبي مع النسيم، وكدت أبتسم، وأشعر بطعم الحياة تجمدت البسمة على شفتي عندما نظرت إليّ.
لا أعرف كيف تلحقنا اللعنة . من نحن؟ هو أنا فقط. لا أحد أصيب بذلك النوع من الوباء غيري.
النّاس سعداء في المزرعة. بل أقاموا أمس احتفالاً رقصوا وبأيديهم قضبان ألبسوها أقمشة مزركشة. اللعنة عليكِ يا أنا!
لماذا لا أكون مثل جميع النّاس؟
ربما لأنّني لست مثلهم، النعمة تبدو على وجوههم، وعندما يرقصون يفرحون، هم أتوا ليفرحوا. لا يعقدون المسائل مثلي. يقبلون القضيب، ومن ثم يبصقون في الخلف. دون علم أحد.
أحنّ إلى وطن؟
ماذا؟
وطن!
أصبحتِ مثقفة ثورية يا ابنة الفقر.
انظري يا ختام. سعدون يقول كلمته للجماهير.
-سعدون مناسب لهذا المكان. لقد ربته ثعلبة في الغابة .
. . .

قال لي حارس المعبد . سينتصر الخير في النّهاية، وكلّما مرّ الشّر منتصراً. قال لي وهو يسخر منّي. كلّ إنسان يفهم الخير بطريقته، فأنا الخير بنظر الحارس الأمين.
هل أنا طيبّة؟
لا يا ختام أنت لست طيبة. فقط مغفّلة. تحسبين الأمور بالمنطق، وتنصتين لما تقرئين. الحياة أيتها المغفّلة عكس ما قرأت تماماً، ما تقرئين يحصل في الخيال، أو في فيلم هندي، أو مصري. بعد أن يعيش الشّر المجد ويصبح قاب قوسين من النهاية ما قيمة إن خفّ شأنه؟
لماذا أنجبتني أمّي؟
كأنّني أنسى في هذا المكان كلّ ما يربطني بذكرى عن أمكنتي، أو عائلتي.

دروب ليلي مضاءة
يزدحم فيها القدر، ودليلي قلبي
يخفق بالحبّ ،أو بالحنين
لا أعرف ذنبه من ذنبي
أمسكه ، يبكيني، ثم يضحكني
تتراءى ظلال بعيدة
أهمس خائفة
يتمسّك بي
نضيع، ويهبط علينا الحبّ
نمارس طقوس الفرح
على أمل لقاء
تمسك بنا دوائر الزمن
تداعبنا
ندور معها
تقذفنا
وينسى الليل نفسه معي
لا أنا أنام، ولا هو ينجلي
. . .
كان لدينا أرض في قرية منسيّة
حلمت أن يعطيني أبي قدر قبّة
كنت سوف أزرعها، وبعد أن أجني المحصول
أبني شيئاً ما أسميه وطن
وعندما أصبح غنيّاً
أشتري مهراً
وعربة يجرّها حصانان
وسيارة حديثة
وعلى طرف الأرض من الناحية القبليّة
أبني كوخاً لفلاح
أمرّ عليه كلّ صباح
كي تحضّر زوجته لي الخبز الطري
على الفلاح أن تكون زوجته جميلة وفقيرة كي تدفن الجمال
لو تزوجت ثلاث نساء، وأنجبت ثلاثين طفلاً ذكراً، وأنجبوا بدورهم كل واحد ثلاثين، لأصبح المكان عامراً، وأسميت المكان باسمي" الوطن السعيد" فسعدون لا تعني بالضرورة السعدان، قد تعني السّعيد أيضاً لو تحسّن الحال.
ما رأيك يا ختام بما أقول؟
من وجهة نظري كختام أرغب أن أكون زوجتك لا مشكلة في أن أكون الأولى أو والأخيرة، أما بالنسبة لي كصوفيا فإنّني يجب أن أضعك في السّجن. لا أؤمن بالقتل، لو كنت أؤمن بالقتل لفعلتها، ترغب أن يكون لك فلاحون تبني لهم أكواخ. أنت بلا إنسانية يا سعدون، ولن يكون لك سوى وطن السّعادين.
-أحبّك ختام، ولا أحبّ صوفيا، وهل من يحكمون العالم يفكرون بطريقة أخرى؟
. . .
يطفح صدري بالغضب، لا أميّز بينه وبين الحقد. كأنّ البشريّة خلقت لتقف ضدّي.
يقولون أنّه الحظ، وأنا أسميه لعنة. يطالبونني بالحبّ، ويشيرون إلى قتلي. لم يعلّمني أحد دروس الحبّ. تعلّمت طوال عمري أربع كلمات، الشرف، والسيف، والقتلى، وبكاء الأمهات.
عندما تتحدث معي ختام، أو سعدون-وأنا لا أعرف غيرهما- بمودة. أعود إلى نفسي، وأعاتبها: كم قلبك أسود يا فاطمة! وبينما أكون قد قرّرت أن أقاطعهما. أحاول أن أنظف نفسي من الحقد، وأجاملهما، فينفثان بسموم تجعلني أتراجع إلى زاويتي، وتمتلئ نفسي بالشّر. عليّ أن أكون شرّيرة، فهذا العالم قبيح يجب تنظيفه بالشّر.
حتى لو أردت أن أكون شريرة فإنّ الشّر سوف يرتدّ عليّ. على من يكن شريراً أن يملك مفاتيح النبالة ، ومن بينها مفاتيح سيارة حديثة، وكلام معسول، ومال، وأعمال. حتى السّرقة تحتاج لأدوات.
الآن عرفت من أنا. أنا فقيرة، فأنا شريرة حسب الحالة. مباحة لمن هبّ ودب. شريرة بأصلي وفصلي، وكلّ حكاياتي.
. . .
أبدّل بعض الكلمات في صيغة الحديث، وأقفز فوق الفقر، أصبح غنّياة. أمشي مرفوعة الرّأس قبل أن أذكرني بأنّه عليّ أن أنظر إلى الأرض علّني أرى كنزاً، أو أرى لقمة زادت عن شخص.
تمسّكت بالغنى، نافست الكلاب على العظام كي أكون عزيز النفس. كم ضحكوا علينا، فغنى النفس يموت عندما تتضور جوعاً، وتقبّل قدم أوّل من يعطيك الزّكاة. موضوع الزّكاة هذا كذبة كبيرة، الأغنياء يزكون من أموالهم لرجال الأمن والموظفين. يحزنون عليهم فرواتبهم قليلة. بحثوا في القمامة كثيراً فلم يروا أفقر منهم.
هل يمكن أن تعطينا المزرعة الأمل بالخلاص؟
لكنّهم لا يوزعون علينا الأرباح
وأيامنا مسلوبة تذروها الرياح
ليالينا فارغة من الحبّ
نسينا لغة الكلام
نتعلّم لغة النّباح







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لا نازيين في مدينتنا غوتنبرغ
- هل يؤثر اللون حقا على العقل والجسم؟ أستاذ علم الألوان يوضّح ...
- هل يمكن للمرأة السّورية أن تتحدّث علانية عن الاعتداء الجنسي ...
- اللهجة الحماسية، ومصطلحات سورية
- المغناطيس-في المزرعة-1-
- لماذا تشاركون الكثير من المعلومات؟ أكثر من 80٪من الأطف ...
- المغناطيس -في المعبد-3-
- إسقاط الكتّاب قبل إسقاط الدكتاتور
- المغناطيس-في المعبد- 2-
- البطل ماكوما
- قد أخسر الأصدقاء عندما أقول الحقيقة
- خبير التّغذية:الأطباء بحاجة إلى إخبار الناس أنه يمكنهم التّخ ...
- المغناطيس-في المعبد-1-
- سوريّة بلد الدّكاترة، والمقتولين
- المغناطيس-في الدّرب-3-
- من الدّاخل: ستستمر أزمة السجن حتى نسمع قصص السّجناء
- أنا المريض المتعب من كوني متعباً
- متلازمة الانتحار- السّوريّة-
- المغناطيس-في الدّرب-2-
- عنتريات


المزيد.....




- سفير فلسطين بالرباط: لانريد أن ندخل في حرب مع إسرائيل
- صدور كتاب جديد للباحث التونسي محمد سعيد، بعنوان -أنبياء البد ...
- فيلم -الجيداي الأخير- يسجل إيرادات كبيرة حول العالم
- شاهد رد فعل ويل سميث من ذلك الموقف الكوميدي (فيديو)
- حجب جائزة -العمل المسرحي المتكامل- للدورة التاسعة عشرة
- اشتراك ممثل عالمي في فيلم مصري
- فنان عربي يدعم السينما السعودية بطريقته الخاصة
- قرطاج يحجب جائزته الكبرى ويكرّم صلاح القصب ‎تسعة ايام في ال ...
- نص(قبله لم تكتمل على جبين الفجر) أهداء الى روح الشهيده شيماء ...
- فنان عربي يدعم السعودية بطريقته الخاصة


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - المغناطيس-في المزرعة-2