أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - على عجيل منهل - قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كردستان العراق














المزيد.....

قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كردستان العراق


على عجيل منهل
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 22:49
المحور: القضية الكردية
    


المعلق في صحيفة “إندبندنت” اعتبر- الاستفتاء على مصير كردستان العراق كان سوء تقدير من القيادة الكردية، وأن الدوافع له كانت لخدمة مصالح رئيس الإقليم مسعود بارزاني لا السكان. ويقول كوكبيرن في مقاله، إن الاستفتاء الكردي كشف عن حنين للاستقلال، لكن دون وجود قوة لتنفيذه، مشيرا إلى أن البارزاني قدم لجيران العراق فرصة للتهديد والحصار، حيث منعت الحكومة العراقية الرحلات الدولية إلى إقليم مدينة أربيل عاصمة الإقليم، بشكل عزله بطريقة لم يشهدها منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في عام 2003. ويشير الكاتب إلى أن العزلة هي سياسية وجيوسياسية أيضا، حيث عارض حلفاء الأكراد، الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، الاستفتاء، فيما تحرك جيرانهم، تركيا وإيران والحكومة العراقية؛ للضغط عليهم وتركيعهم. ويقول كوكبيرن إن الاستفتاء كشف عن تطلع الأكراد، ليس في العراق فقط، بل في تركيا وإيران وسوريا أيضا، للاستقلال، مستدركا بأن النتائج كشفت عن قوة تطلعهم وضعف في القدرة للحصول عليه. ويلفت الكاتب إلى أن “حكومة إقليم كردستان نجحت في الماضي باللعب على التناقضات بين الدول، -، وأوقف الاستفتاء هذا التوازن الحساس الذي لعبه قادة الأكراد بمهارة وذكاء، وشجبت الولايات المتحدة الاستفتاء قبل عقده، بشكل جرأ تركيا وإيران والحكومة العراقية لمعاقبة الأكراد على الاستفتاء المطالب بالاستقلال”. ويقول كوكبيرن إنه “من الباكر معرفة إن نجحت مقامرة الأكراد أو فشلت، فالأقليات والقوى الصغيرة عليها أن تركل القوى الكبرى في الفم، وإلا ظلت قوى وكيلة للأبد، لكن المهارة لدى القوى الصغيرة هي ألا تدفع الثمن الكبير لأنها قررت المضي في طريقها، حيث هددت كل من تركيا وإيران والعراق باتخاذ إجراءات صارمة، والمضي في الحرب، وبعض هذه التهديدات مجرد كلام، إلا أنها تستطيع ضرب الأكراد وبقوة إن أرادت-
ويعتقد كوكبيرن أن “عملية الاستفتاء تتعلق بالسياسة الداخلية الكردية، فهي محاولة من بارزاني التفوق على منافسيه، والظهور بمظهر حامل راية القومية الكردية، وبالتأكيد سينتفع من تحديه العالم في الانتخابات، التي ستعقد في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر”. ويستدرك الكاتب بأن “الثمن سيكون باهظا، فالبارزاني ليس وحده الذي يواجه عمليه انتخابية، بل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي سيخوض انتخابات برلمانية في عام 2018، ولا يريد أن يتهم بعدم اتخاذ إجراءات متشددة ضد الأكراد، وحظر الطيران الجوي إلى أربيل يظل خطوة أقل مما يريده العراقيون منه”. ويجد كوكبيرن أن “قرار شمل المناطق المتنازع عليها جعل من الموضوع رئيسيا لدى حكومة بغداد-
أن وضع البارزاني مستقبل الإقليم للاستفتاء منح كلا من حكومة بغداد وتركيا وإيران فرصة للتهديد”. ويلفت الكاتب إلى أنه “في الوقت الذي تخشى فيه الدول الأربع المحيطة بإقليم كردستان من المشاعر الانفصالية بين الأكراد على أراضيها، إلا أنها تخشى من تحول الإقليم لفلك معاد إن حصل على استقلال كامل، فإيران تخشى من تحوله إلى قاعدة أمريكية بشكل يهدد مصالحها، أما الحكومة العراقية فتخشى من سيطرة الإقليم على مدينة كركوك الغنية بالنفط، بشكل يجعله معتمدا وبشكل كامل على تركيا في تصدير النفط-

-الاستفتاء الكردي خطأ سياسي
.
يقول كوبيرن إن الاستفتاء الذي اجراه الأكراد شمال العراق وأسفر عن اختيار الناخبين الاستقلال دفع السلطات العراقية إلى منع الرحلات الجوية الدولية إلى مطار أربيل عاصمة الإقليم.
ويوضح كوبيرن أن العزل الجاري حاليا يشمل جميع المجالات سواء جغرافيا أو اقتصاديا او حتى سياسيا حيث ان الدول الداعمة للأكراد بشكل علني مثل الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وبريطانيا كانت كلها ترفض إجراء الاستفتاء في هذا التوقيت حسب التصريحات المعلنة.
ويضيف كوبيرن أن دول الجوار المباشر للأكراد مثل إيران والعراق وتركيا يعملون على حصارهم والضغط عليهم لإجبارهم على العودة إلى الوضع السابق.
ويرى كوبيرن أن قرار الاستفتاء كان متسرعا لأسباب تتعلق بمسعود بارزاني رئيس الإقليم والذي سعى باستخدام الاستفتاء للانتصار على منافسيه في الإقليم وإعلان نفسه زعيما للهوية الوطنية الكردية.-
-
الاستفتاء حق مشروع-

ومن المفيد ان نبين ان الاستفتاء هو صنف من صنوف الانتخاب وبما انه ممارسة ديمقراطية يكفلها الدستور العراقي للمواطنين لذلك من حق الشعب الكردي في العراق ان يطلب اجراء الاستفتاء مثلما يحق له المشاركة في الانتخابات البرلمانية ، وبذلك فمن واجب الحكومة العراقية تقديم كافة التسهيلات لاجراء هذا الاستفتاء بحرية وباجواء ديمقراطية آمنة كي يعرف الشعب العراقي بعربه وجميع قومياته وشعوبه ، رغبة الشعب الكردي الصديق الذي يعيش بينهم ، وما هي البدائل التي يطلبها من اجل تحقيق حلمه في العيش الكريم الى جانب الشعب العربي العراقي ، وهل يفضل العيش معا بفيدرالية ام بكونفدرالية ام بدولة مستقلة جارة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحكومة --العليلة فى بغداد -- تواجة الشعب الكردى بأجراءات ال ...
- فوز السيدة ميركل الالمانيه - وحديث -لا يفلح قوم-- ولوا --أمر ...
- السيد نورى المالكى والاستفتاء فى كردستان العراق
- --فى-- برطلة- المسيحية - -الموصل --افتتاح مدرسة الامام الخمي ...
- خطاب الكراهيه والفرهود - ضد الكرد -- فى بغداد امر مدان واحمق ...
- مرحله جديدة ضد - الحراميه -فى بغداد ولكنها عرجاء وناقصه
- مقتدى الصدر- يرفض استقبال مبعوث خامنئي - عمل سليم يصب فى مصل ...
- التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله ...
- الشابة الكرديه ورتي بابكر علي تقود-طائرة بوينغ من طراز 737 – ...
- سحب مشروع قانون حرية التعبير- من قبل البرلمان العراقى - عمل ...
- رئيس الوقف الشيعى -يكفر المسحيين -والصابئه المندائيين -ويدعو ...
- الهجوم الارهابى على -مقر الحزب الشيوعى العراقى -قى الديوانيه ...
- تبرئة محمد حسنى مبارك - من- قتل المتظاهرين خلال أحداث ثورة 2 ...
- ما معنى نزوح الاقباط من العريش ؟
- الصحافة - مهنة المتاعب و فى العراق- مهنة الموت -ايضا
- الفساد والسرقه فى بغداد يصل الى الموارد المالية -لفلم محمد ر ...
- مواطن امريكى- رئيس جمهورية الصومال
- الاتحاد الديمقراطى الكردى فى سوريا - لماذا لايحظر جنيف ؟
- خطاب نموذجي لديكتاتور-- ترامب- من هم -اعداء الشعب ؟
- «لقد أتعبتني، يا سيادة الشيخ»الطلاق الشفوى - لماذا كيف ؟


المزيد.....




- يونيسف: أطفال الغوطة الشرقية المرضى بحاجة للإجلاء فورا
- اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. مطالبات بوقف -الانتهاكات-
- اليوم العالمي لحقوق الانسان في المغرب... إنجازات وانتقادات
- وفاة مختطف جراء تعذيب الميليشيا بصنعاء
- المئات يتظاهرون في الرباط ضد قرار ترامب حول القدس
- وزارة حقوق الإنسان: إنتهاكات الميليشيا جرائم لا تسقط بالتقاد ...
- الشرطة الإسرائيلية تعلن اعتقال الفلسطيني منفذ عملية الطعن با ...
- لجنة ادعاءات حقوق الانسان ترصد430واقعة انتهاك بحق المدنيين خ ...
- طعن حارس إسرائيلي بالقدس واعتقال المنفذ
- إصابة رجل أمن إسرائيلي في عملية طعن بالقدس واعتقال المنفذ (ف ...


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - على عجيل منهل - قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كردستان العراق