أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحمّار - هل الدين حقا مسألة شخصية؟














المزيد.....

هل الدين حقا مسألة شخصية؟


محمد الحمّار
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 20:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد لا أبالغ حين أشدد على أنّ مقولة "الدين مسألة شخصية" هي من أخطر المقولات، وذلك لِما قد تفرزه من جدل عقيم ومن مشادات إيديولوجية مضرّة بالصحة الثقافية والمجتمعية والسياسية في المجتمع المسلم. فالاعتقاد في الدين في نظري يُعتبر دون أدنى شك مسألة شخصية ("فَمَنْ شَاءَ فَليُؤمِن وَمَنْ شَاءَ فَليَكْفُرْ"). لكن في المقابل فاعتماد الدين كمصدرٍ للإلهام وللأفكار وللأخلاق إلى جانب المعارف والعلوم إنما هو مسألة عمومية بالدرجة الأولى. وإلا، ألسنا بحاجة إلى إلهام وأفكار وأخلاق لتطوير العباد والبلاد؟ لكن، هل المسألة متعلقة بالاختيار ببن خصخصة الدين أو تعميمه، أم أنها من صنف آخر؟

أرى أن العبادات في الإسلام من شهادتين و صلاة و زكاة و صيام وحج هي الثابتة بينما مضمونها متحرك ومتحوّل. وهذا التوجه التحويلي هو ما يجعل الثبات ثباتَ حركة لا ثباتَ جمود. ذلك أنّ التحوّل يتم نحو هدف سامٍ موضوعُه المستقبل ومنتهاهُ لقاء الله ("يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ") لا جذبا إلى الوراء (" تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ"). بينما معاينة الواقع المعاصر ستكشف لنا أنّ المجتمع التونسي وسائر المجتمعات المسلمة تعيش حالة من الركود أكثر من عيشها حالة من الحركة المستبطنة لبذور التحوّل نحو الأفضل.

فالغائب عن وجود المسلمين إذن ليس الدين بحد ذاته، إيمانًا و شعائرَ وشريعةً وتعاليمَ وأخلاقًا، وإنما الغائب هو تنمية الملكات العقلية بما يسمح بتبديل النظرة إلى الإسلام حتى يكون الدين عامل قوة حضارية لا عامل تقهقر وانحطاط مثلما كان عبرَ قرون خَلَت ولا يزال. وهو غيابٌ من الصنف الفيزيائي طالما أنّ النظرة المنشودة تتطلب إعادة التمَوقع التاريخي مما يستوجب إتّباع القوانين والسننَ الفيزيائية من بين قوانينَ وسُنن أخرى.

ثمّ من الأدلة على الثبات و الركود في السلوك نلاحظ مثلا تعمُّدَ سائقي العربات الميكانيكية عدم استخدام الإشارات القيادية المنصوص عليها في قانون السير والتي تنظم الأولويات والعمليات وتحتّم القرارات، مع اعتقادهم (الخاطئ) أنّ فعل الإشارة أضحى "معلوما من طرف الجميع" (أي حسب مقاربتنا "جامدا في الوعي") وأن لا فائدة من تكراره (فتكرار الفعل يُقدّرُ من طرف هؤلاء بأنه "غير ضروري" أي غير منتجٍ للحركة وعلى الأخص الحركة الجماعية؛ ويعود هذا التقدير الخاطئ في الحقيقة لا إلى خلوِّ الفعل من دوافعِ للحركة وإنما إلى عدم استشفاف الشخص المُقدِّر لأية دوافع للحركة، أو بالأحرى يعود ذلك إلى عدم الإيمان لا بأنّ للحركة دوافع ولا بأنّ الحركة جماعية إلى جانب كونها فردية ولا بالحركة أصلا). وهذا مما يُفضي إلى مشهد خطير: ينتهج قائد العربة سلوكا مبنيّ على اعترافه بحركته هو دون سواه ولا يكترث بالآخر بصفته شريكا. هذا مما يعني في آخر تحليل أنّ العقيدة المسيطرة على "القائد" مفادها أن ليس هنالك حركة سوى حركة العربة وبالتالي فليس هنالك فرقٌ بين القول إنّه يسيرُ بشكل أناني مَقيت والقول إنّ العربة هي التي تقود "قائدها" وليس العكس كما هو منشود.

نخلص إلى أنّه لو جرّبْنا المشهد الذي في المثال في مشاهد أخرى مختلفة منتقاة من المشهد المعيشي العمومي في المجتمع المسلم، سيُفضي ذلك إلى استقراء القاعدة الخطيرة المستشرية داخل وعي المسلم مفادها التمادي في الاعتقاد بأنّ "الدين مسألة شخصية مهما كلفني ذلك من تحملٍ للاتهام بالجمود وبالتواكل وبالتالي فمشكلتنا (الجماعية) ليست في ضرورة النظر إلى الدين من زاويته الحركية (الطبيعية) وإنما في ضرورة الابتعاد عن الدين والتعبّد بالعلم"، ناسيا أنّ مجرّد تقويم النظر إلى الدين الحنيف إنما هو في الآن ذاته تقويمٌ للعقل وبالتالي ضمانة لولوج حلبة الحركة والتغيير نحو الأفضل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ما وراء حديث الميراث وزواج المسلمة بغير المسلم
- الليبرالية بين حُروبهم الناعمة وعقولنا النائمة
- حديث -البْرِيكَة- أم الهَبْطة اللغوية الوشيكة؟!
- ما بَعدَ العلمانية لسَترِ العَورَة التونسية
- هل مدرستنا تحذق القراءة؟
- بعد برلين، إلى أين سيُهَجّرنا الإعلام التونسي؟
- تونس بين مؤتمر الاستثمار ومدرسة الاستهتار
- هل القرآن بحاجة إلى تفسير جديد؟
- مخالفة القانون: أين الداء وما الدواء؟
- حتى تنهانا الصلاة عن الفحشاء والمنكر...
- الضحكة التي تكاد تهزم التونسيين
- تونس: خسرنا الدنيا فهل ربحنا الدين؟
- كيف أكون عربيا إسلاميا مستقبلا؟
- لا نداءَ ولا نهضةَ بلا اجتهاد، لكن أيّ اجتهاد؟
- الكدح إلى الله والكدح التاريخي
- اللهجة العامية عربيةٌ فما الذي يزعج دعاة التعريب؟
- هل فهِمنا الإسلام وطوَّرنا اللغة العربية؟
- تونس، بلد عربي؟
- كفى استخفافا بالتونسيين
- لو أصبحت تونس بلدا ديمقراطيا، لَما انتحر أرسطو وقدم ساركوزي


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى مجددا
- السعودي عبد الحميد الحكيم...القدس المحتلة رمزا دينيا لليهود ...
- السعودي عبد الحميد الحكيم...القدس المحتلة رمزا دينيا لليهود ...
- نجاة داعية سعودي بارز من محاولة اعتداء في المسجد
- قرقاش: -الإصلاح- اليمني يبتعد عن الإخوان
- سعودي يطالب بالاعتراف بيهودية القدس
- نيجيريا.. الجيش يأسر 167 مسلحا في عملية ضد -بوكو حرام-
- ماذا تعرف عن المسجد الأقصى؟
- إصابة محتجين مسيحيين برصاص الحشد بنينوى
- ملك الأردن يبحث ملف القدس بالفاتيكان وباريس الثلاثاء


المزيد.....

- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد الحمّار - هل الدين حقا مسألة شخصية؟