أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - داود سلمان الكعبي - المرأة السعودية تتنفس الصعداء














المزيد.....

المرأة السعودية تتنفس الصعداء


داود سلمان الكعبي
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 18:14
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


من الواضح إن الزيارة التي قام بها الرئيس الامريكي دولاند ترامب الى السعودية يوم السبت (20 أيار/مايو 2017)، قد أتت أكُلها. ففي هذه الزيارة، والتي اعتبرها العديد من المحللين السياسيين زيارة تاريخية. ظهرت قضايا كثيرة يجب أن تظهر على الساحة السياسية من خلال وسائل الاعلام المختلفة، واخرى تعتبر خصوصية لا يجب اخبار الاعلام بها على كل مستوياته.
ومن ثمار هذه الزيارة، على ما يبدو، وهو ما استنتجناه ونشير اليه في هذا المقال؛ الا وهو (الافراج) عن المرأة السعودية من سجنها الذي تقبع به منذ امد بعيد. أو هو بالأحرى فسحة من الحرية تستحقها المرأة السعودية بجدارة.
لكن النظرة الرجعية للمرأة من قبل الاسلامويون بشكل عام والسعوديون منهم بشكل خاص، جعل منها مقيدة الحرية ويُنظر اليها على انها عورة لا يجب أن تظهر في الشارع وتذهب الى العمل الا برفقة محرم. ما جعل من المرأة هذه تعيش العبودية والتسلط من قبل الرجل ردحاً طويلاً من الزمن، ولا تزال كذلك.
ومن هذه الحقوق المسلوبة للمرأة السعودية، هي سلبها ابسط حق من حقوقها المشروعة، الا وهو قيادتها السيارة، حيث تعتبر السعودية هذا الامر لا يليق بها كمرأة، او تعده من باب (الحرام) لا يسمح به الشرع الاسلامي على حد زعمها. واللافت للنظر أن السعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع المرأة من قيادة السيارات بمبررات دينية لا تستند الى المنطق ويرفضها معظم علماء المسلمين ما عدى السعوديين.
وبعد زيارة ترامب تغيرت هذه النظرة للمرأة على حين غرة؛ فقد رفعت الحكومة السعودية حظر قيادة المرأة للسيارة واعطتها الحق في ذلك. وقد أعلن الملك سلمان بن عبد العزيز أن القرار الذي الغت بموجه هذا الحظر وسيدخل حيز التنفيذ في يونيو/ حزيران 2018.
وليس هذا فحسب، بل نقلت العديد من وسائل الاعلام المختلفة خبراً مفاده: أول امرأة سعودية تصبح متحدثة باسم سفارة المملكة في واشنطن.
الخبر يقول: قررت وزارة خارجية المملكة العربية السعودية تعيين السيدة فاطمة سالم باعشن متحدثة باسم سفارة المملكة في العاصمة الأمريكية واشنطن، لتصبح بذلك أول مرأة سعودية تشغل ذلك المنصب.
ويضيف الخبر إن فاطمة باعشن ولدت في الولايات المتحدة الأمريكية وحصلت على درجة الماجستير من جامعة شيكاغو، وعملت في منطقة الخليج لمدة 7 سنوات، وتحديدًا مدينة الرياض التي شهدت إنجازات عديدة لها، بحسب معلومات واردة على صفحتها الشخصية على موقع "لينكد إن". وباعشن هذه – بحسب الخبر- حققت العديد من الإنجازات على صعيد الإصلاحات الاقتصادية، وحقوق الإنسان وتنمية القطاع الخاص، وشغلت العديد من المناصب القيادية، من بينها مديرة في مؤسسة الجزيرة العربية في واشنطن، كما عملت مع وزارة العمل والاقتصاد والتخطيط بين عامَي 2014 و2017.
وهذا دليل آخر نرى من خلاله إن هذا التغيير هو في الاصل ما قررته الولايات المتحدة الامريكية، بل وفرضته فرضا، ولولا ترامب لما جرى هذا التغيير الذي نعده يصب في مصلحة المرأة السعودية.
وننتظر في الايام المقبلة قرارات كثيرة قد ترفع من معاناة المرأة السعودية، والتي عانت ما عانت من امور جعلتها لا تشعرها بإنسانيتها وحقها الطبيعي في الحياة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- استفتاء الإقليم وتبعاته
- خرافة أسمها الحسد
- الثورة الروسية الكبرى هل حققت اهدافها؟
- الزواج قداسة .. أم تعاسة؟
- أعلن الحاده فقتلوه!
- ملك أحمد يغتصب زوجة ولده
- فتاة النادي- قصة قصيرة
- أنا وهابي!
- مقال في العبادة
- مقالٌ عن الألم
- نحن و(الحمير الذين يحملون اسفاراً)!
- سؤال نشأة الخلق
- (الانسان مقياس كل شيء)
- حين كنتُ متطرفاً !
- -الطمع فسّد الدين-
- ما هو العرفان؟
- سلمان الفارسي (المعلم الثاني)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم(4)
- الاوائل في الفلسفة والعلوم (3)
- اللاأدرية (الفصل الثالث) والاخير


المزيد.....




- الضغط والإجهاد يعرضان حياة النساء للخطر!
- أوكرانيا.. حادث مروري مروع -بطلته- امرأة
- لماذا النساء أقل أنانية من الرجال؟
- نساء لـ (الزمان): جرأة الفتاة شجاعة لا وقاحة
- عندما تدفع الناجية الثمن مرتين
- Me too
- الفتيات أيضا يحبن الأسلحة
- موريتانيا: -معيلات الأسر- ترصد حالة اغتصاب داخل مدرسة
- #MeToo: حمّى التحرش الجنسي التي بدأت بواينشتاين
- مدن الجحيم على النساء


المزيد.....

- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - داود سلمان الكعبي - المرأة السعودية تتنفس الصعداء