أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم خليل - عجز دولي لمواجهة التمدد الإيراني في الشرق الأوسط














المزيد.....

عجز دولي لمواجهة التمدد الإيراني في الشرق الأوسط


كرم خليل
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 17:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ست سنوات من الثورة السورية لعبت ايران دوراً أساسياً في دعم نظام الأسد ومع بداية عام 2013 و سيطرة الجيش الحر بما يزيد عن 70 بالمئة من أراضي سوريا و تدخلت ايران بشكل واضح وصريح وجندت عشرات الميليشيات الشيعية المرتبطة بشكل مباشر بالحرس الثوري الإيراني منها ميليشيات أبو الفضل العباس ، فاطميّون ، زينبيّون ، لواء الرضا والخ .من المسميات الطائفية بحجة حربهم المقدسة ودفاعهم عن المقدسات وكما أن مهدي الطائي رجل دين ايراني صرح على وسائل إعلام إيرانية في تاريخ 15/2/2013 قائلاً : " سوريا هي المحامظة ال35 من ايران وتعد محافظة استراتيجية لنا . فإذا هاجمنا العدو بغية إحتلال سوريا أو خوزستان, الأولى بنا ان نحتفظ بسوريا."
تخبط واضح في الموقف العربي أدى إلى تنامي الدور الإيراني في المنطقة ، فالحشد الشعبي استطاع السيطرة على مساحة كبيرة في العراق بحجة مواجه داعش ، وخلق الحوثيين بلبلة في اليمين بعد غياب موقف عربي واضح وانقسام دول الخليج الى محورين:
المحور الأول شمل السعودية والإمارات بالإضافة الى مصر ولم يستطع هذا المحور تقديم أي إجراء في مواجهة التمدد الشيعي في المنطقة بل على العكس ساعدت سياسة السعودية المتقلبة من تمكين حزب الله "ذراع الإيرانيّ في اللبنان" الذي أعلن تدخله بشكل واضح لمحاربة المعارضة السورية كما قال " نصر الله " في العاشر من تموز عام 2015 "الطريق إلى تحرير القدس يمر بمناطق سورية عديدة أبرزها القلمون ، السويداء ، والزبداني ، والحسكة ".
وفي الوقت ذاته لم تستطع تقديم مساعدات كافية للمعارضة السورية تمكنها من صناعة النصر وتثبت المناطق التي استطاعت السيطرة عليها .
وفي حوار أجراه الرئيس المصري المحسوب على المحور السعودي الإماراتي مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية في 27/2/2015 موضحاً موقفه الحقيقي ليس من الثورة السورية فحسب بل من بقاء الأسد في السلطة بعد ان شرد الملايين من السوريين ، وهذا مايعتبر تمكيناً للإيرانيين في سوريا.اما المحور الثاني الممثل بقطر فأغلب المراقبين يرون وجود موافقة قطرية على التدخل الإيراني في المنطقة بينما يعتقد البعض أنها شريك في هذا التدخل .
خلقت الحرب السورية تفاوت كبير في السياسة الدولية فمن طرف محاربة فكر القاعدة والإرهاب ومن طرف الهيمنة الإيرانية ، لذلك جاءت أغلب التصريحات متفاوتة فالموقف الأمريكي الذي لم يتغير بشكل واضح بعد وصول ترامب للرئاسة ومازال متفاوتاً فهو حليف نظرياً للمعارضة السورية بينما أعماله تدل على عكس ذلك ، من خلال تقديم التسهيلات والمعدات اللازمة لقوات تقودها ايران على الحدود السورية العراقية وتتعاظم نفوذها والمساحات التي تسيطر عليها تباعاً بل أنها باتت تحظى بمساندة برية وجوية روسية في السنة الأخيرة .
ومن خلال الأحداث الماضية برزت ايران كمنتصر واستطاعت فرض نظرتها السياسية مستغلة انشغال المجتمع الدولي بحربه مع داعش ،بينما اكتفت إسرائيل بالسعي لحماية حدودها واضعةً الهيمنة الإيرانية خارج حساباتها السياسية .
فتحت الحرب في سوريا باب للهجرة واللجوء إلى أوربا والولايات المتحدة إلا أن أغلب اللاجئيين المناض بهم توضيح الصورة للرأي العام في المناطق التي لجؤوا إليها وصرحو أنهم فارين من وحشية داعش والإرهاب ،وساهمو بتأكيد الأفكار التي سعى النظام من خلال وسائل إعلامه بإظهار الأسد محارب للإرهاب ، واتجه غالبية اللاجئون المحسوبون على المعارضة لرعاية مصالحهم الشخصية ولم يستطيعوا الوصول إلى تكتل يمثل مظلة سياسية للمعارضين في الداخل يستطيع إيصال صوتها للمحافل الدولية ويوضح أن السبب الرئيسي من القاعدة في المنطقة هو الفشل السياسي للمجتمع العربي والدولي ،ولايمكن ان ينتهي هذا الصراع الدولي بدون استخدام قوة عسكرية وطنية حقيقية التي تأمن بسوريا الوطن سوريا المساواة بقيادة أبناء هذه الوطن الذي اصبح على حافة الهاوية بسبب غباء الاصدقاء قبل الاعداء،و بدعم دولي أمريكي مطلق بقيادة ترامب أو من حينها ستتفم روسيا ذلك ، وبعد الحرب سيكون هناك استقرار جديد في المنطقة .
يجلس اللاجئ السوري في بلاد غربته خلف شاشة هاتفه ويتابع حرب بلده متناسياً الحمل الذي يقع على عاتقه لإيصال الصورة المناسبة التي تخدم بلده ويوضح للجميع إن السياسة الإيرانية لاتختلف عن ممارسات داعش والنصرة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أستراتيجيات دول المشرق العربي بين الغباء والتواطئ
- هل يعود المسيح من بوابة السيطرة اليهودية على أوروبا
- راديكالية الجماعات الإسلامية وأساطيرها الجهادية
- الاسلاميون وحقوق الأنسان
- الشيوعية والصهيونية: الولادة من خاصرة اليهودية
- الحل السياسي في سوريا بين الممكن والمستحيل
- فن صناعة وتسويق الإرهاب كظاهرة عالمية
- هؤلاء المرتزقة العبيد
- استراتيجية داعش وغباء المعارضة .
- داعش من ظاهرة الى حقيقة .
- الاسلام السياسي لايزال وفيا لطبائع الاستبداد .
- النظام السوري مدرسة في أرتكاب الجرائم
- الكيدية الأجتماعية وانعكاساتها على الواقع السياسي
- محطات في مسارات عملية السلام بين سورية وإسرائيل
- لماذا ثار الشعب السوري : حقوق الإنسان في سورية صورة متفاوتة ...
- لماذا ثار الشعب السوري: شعار الفقر في سورية من يبحث عن الفقر ...
- لماذا ثار الشعب السوري : تدهور السياسة السورية في عهد بشار ا ...
- لماذا ثار الشعب السوري : الفساد في سورية يطول الجميع ولا عزا ...
- لماذا ثار الشعب السوري : قانون الطوارئ في سوريا قاعدة وليس ا ...
- لماذا ثار الشعب السوري : الحياة الحزبية ازدهرت في بداية القر ...


المزيد.....




- الرئاسة الفلسطينية ترد على إدارة ترامب: لن نقبل بأي تغيير عل ...
- قادة اليمين الأوروبي يجتمعون في براغ لتنسيق سياستهم ضد الهجر ...
- مستشارة الأسد: الحقائق تتكشف ونعيش مفصلا تاريخيا
- -RT- تكشف عن تفاصيل إطلاق قمر صناعي مصري جديد من روسيا
- أطرف صور الحياة البرية لعام 2017
- الحكومة الأرجنتينية تقيل قائد قواتها البحرية على خلفية كارثة ...
- بغداد: التحالف الدولي لن يقيم قواعد دائمة في أراضينا
- قوات هادي تسيطر على أحد آخر معاقل الحوثيين جنوب اليمن
- يلدريم: قنصليتنا في القدس تضطلع بمهام سفارة لدى فلسطين
- الناتو يشن هجوما هاتفيا على روسيا


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم خليل - عجز دولي لمواجهة التمدد الإيراني في الشرق الأوسط