أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - يمكن للمعبر أن يكون شوطاً من بكاء














المزيد.....

يمكن للمعبر أن يكون شوطاً من بكاء


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 14:24
المحور: الادب والفن
    


يمكن للمعبر أن يكون شوطاً من بكاء

عندما كنت تقولين لا شيء، وأنت تنظرين إلى لا مكان
كان هذا يعني أن كل الأشياء السيئة تحدث
في داخلك، وإنك غاضبة، أو حانقة على جهة ما
أو ثمة ما يتكسر فينا - جميعنا - بلا طائل وبلا سبب
كنت ترين وجهي مهشماً أو مفتتاً،
فكنت تهربين إلى وجوه العابرين من أمام شباك المطبخ
لتتحدثي، بصوت مرتفع، عن تبدد وجوههم
وعن ظلمة الغياب التي تلف أجساد النساء
هل هكذا يجب أن تكون الأمور، كنت تتساءلين...؟
كنت تلصقين وجهك بالنافذة لتقولي:
الشاعرات لا يستطعن الحديث مع أي كان من الرجال
تحتاج الشاعرة لروح تنطوي على كور حداد
لتتفاعل مع تطرفها... وهشاشتها
التي تشبه هشاشة إجاصة ناضجة
ولهذا تحرص الشاعرة على أن لا تكون في يد
كي لا تسحق وتتفتت.
في كل هذه العتمة فقط، كنت أراكِ
كنت أرقب إرتعاش جسدك من الخلف وأنت تدمدمين
فأعرف أنك بحاجة لأن تقطعي صوتك
وأن يتوقف كل ما هو تافه عن الحدوث،
من مثل قوانين ودورات الحياة المستهلكة...
وأن يحل فصل ربيع مباغت...
لتمر أسراب طيور مهاجرة، واطئة وقريبة
لتمسح زجاج النافذة بحفيف أجنحتها...
وأن أكف أنا عن دحرجة قلبي..
لحظتها كنت تغصين بدموعك قبل أن تقولي:
علينا أن نفعل شيئاً كبيراً أو غبياً
كأن نعدم قلوبنا البلهاء
أنا أخاف مني، وعليّ أن أختبئ منها،
ولو بأن أغطي وجهي بشال أسود
لذا علينا أن نصنع المزيد من الفراغ البارد
الذي تمر فيه الطيور المفتونة بقدرها
وكنت أعشق طريقتك في الحب هذه
لأنها كانت تنتهي بالبكاء...
هل علينا أن نبكي لنعبر... ولو إلى الموت؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,724,319
- مكافآت الغرب الثقافية
- الحب... كإعلان أخير
- الهلاك الأمين... بلا خوف
- العنف الأزرق كوجه سماء
- الطقوس الكورالية للرواية
- الدخول من باب إله البحر
- دم هوليود
- الحب كبراغيث داجنة
- حين يتعقل بوكوفسكي اللعين
- خزانة رعاة البقر
- بلاهة ميتافيزيقية أو أرضية
- في ظهر المدن
- بعض ما يسقط كأسرار
- البعيد... حلم شاهق
- لا وقت للبغايا لسذاجة الدموع
- هذيانات كلبية
- بائعة هوى لم أفهم لغتها
- كغيمة، زيت المرأة العابرة
- آلهة ذاكرتنا الأولى
- العالم عبر نافذة القلب


المزيد.....




- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...
- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - يمكن للمعبر أن يكون شوطاً من بكاء