أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - شبه الجزيرة الكورية والمصالح الأمريكية!














المزيد.....

شبه الجزيرة الكورية والمصالح الأمريكية!


فهد المضحكي
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 14:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشهد شبه الجزيرة الكورية توترًا متزايدًا على خلفية إطلاق كوريا الشمالية صواريخ باليستيه وهو ما حذر منه المجتمع الدولي وأدانه الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش في بيان دعا فيه كوريا الشمالية الى وقف اية اختبارات اخرى والامتثال الى قرارات مجلس الامن الدولي، وإتاحه المجال لاستئناف الحوار الجاد حول نزع السلاح النووي.
كما أشار الامين العام الى رغبة مجلس الأمن الدولي في التوصل الى حل سلمي وسياسي ودبلوماسي للوضع المرتبط بكوريا الشمالية، ودعواته الى العمل لتخفيف حدة التوترات.
وفي نفس الوقت هدد الرئيس الامريكي دونالد ترامب قائلاً: «اني مستعد لخوض حرب لتدمير كوريا الشمالية، ولن أسمح لها بتطوير وإطلاق صواريخ باليستية طويلة المدى قادرة على حمل رؤوس نووية» في هذه الظروف الحرجة ليس هناك من مهمة اكثر إلحاحًا من الحوار لنزع فتيل الأزمة وما تحمله من مخاطر حرب نووية في شبه الجزيرة الكورية وجنوب شرق آسيا – منطقة الباسيفيكي وهو ما تسعى اليه روسيا والصين.
في حين ان التصريح الذي أعلنه ترامب بتدمير كوريا الشمالية والتواجد العسكري الامريكي هناك وما يرافقه من تهديدات واستفزازات مسلحة واستعراض للعضلات لا يساعد على تسوية الازمة، ولا يلبي المصالح الوطنية لشعوب المنطقة، بل يؤجج الصراع الذي قد يؤدي الى كارثة ودمار شامل وهو ما يتناقض مع الجهود الدولية لاحتواء الأزمة.
ومن هنا على واشنطن ان تقدم إسهامًا ملموسًا في الالتزام بموقف الامم المتحدة حيال هذه المسألة خاصة، وبميثاقها عامة الذي من اولوياته معالجة التهديدات للسلام والامن الدولي ولالتزام كافة البلدان، وبخاصة الاعضاء الدائمين لمجلس الامن، بالتعاون من اجل هذا الهدف. وربما ادى ضعف هذا الالتزام اكثر من اي عامل آخر الى الشلل الجزئي للامم المتحدة كحارس للسلام والامن الدولي.
وهنا نود ان نشير الى ان نواقص الامم المتحدة لا تكمن فقط في البيروقراطية كما شخّصها ترامب وإنما أيضًا في تجاوزات قراراتها كما تفعل بعض الدول وفي مقدمتها الولايات المتحدة وإسرائيل!
في ثمانيات القرن الماضي وفي ردّه على سؤال إنك من مواطني امريكا اللاتينية. فكيف تقيّمون بوصفكم سكرتيرًا عامًا للأمم المتحدة، آفاق تسوية المشاكل في امريكا اللاتينية؟
اجاب «جافيير بيريز ديكويلار» وهو من مواطني بيرو ان مشاكل امريكا اللاتينية ينبغي تسويتها بواسطة مواطني امريكا اللاتينية انفسهم، وأي حل يجب ان يستبعد التدخل الخارجي - التدخل سواء من جانب الاوروبيين او امريكا الشمالية. فكلاهما لاعلاقة له بالمشاكل التي تدخل تمامًا في اختصاص امريكا الوسطى. وهذه المشاكل مستوطنة، وفي كلمات اخرى، محلية، وتنبع من اسباب اجتماعية واقتصادية خاصة. ولا يمكن حلها بالأسحلة والاموال - والانقلابات والتحريض على الانظمة الوطنية وهو ما تفعله واشنطن اليوم - والطريق الوحيد هو من خلال تطور امريكا الوسطى التدريجي على اساس مفهوم واضح للعدالة الاجتماعية الحقة.
ولا يختلف الأمر مع اسرائيل التي لم تلتزم بقرارات مهمة للغاية بشأن القضية الفلسطينية أصدرتها الامم المتحدة. ولم يكن لواشنطن أي اعتراض على ذلك بل لم تغيّر سياستها اتجاه الكيان الصهيوني العنصري الذي ارتكب مجازر وحشية بحق الشعب الفلسطيني الذي من حقه إقامة دولته المستقلة. يظل تجنّب الحرب النووية التحدي الفريد لعصرنا، اذ ان مثل هذه الحرب ستكون النفي النهائي لكل جهد بشري ومفتاح هذا الحل وقف سباق التسلح النووي، في المحل الاول، ومنع استخدام الاسلحة النووية، وتوجيه القدرة النووية المتراكمة نحو البناء ولخير البشرية وللأغراض السلمية.
ومن هنا تأتي اهمية الانفراج في الوضع الخطير في شبه الجزيرة الكورية التي تخضع لصراع مصالح اقتصادية إقليمية ودولية واقتسام الأسواق من جديد.
ولهذا السبب ليس من قبيل الصدفة - كما اشار تحليل سياسي يوناني تقدمي مهم لما يدور في هذه المنطقة - قيام ادارة ترامب الجديدة، ومنذ البداية بتركيز انتباهها على هذه المنطقة المحددة الواقعة في البطن الرخوه للصين وروسيا والتي تعتبر من قبل الصين منطقة حيوية تمامًا مثل مناطق اخرى في آسيا، واقعة على «طريق الحرير» مع هدف إعادة التفاوض بشأن اتفاقات رئيسية مثل اتفاق التعاون التجاري والاستثماري عبر المحيط الهادئ (TPP)، حيث يؤثر كل هذا، وبالاضافة الى واقع العجز التجاري الكبير للولايات المتحدة اتجاه الصين، في رسم سياسة عدوانية للدفاع عن الاحتكارات الامريكية. هذا ما يفسّر التواجد العسكري الامريكي في المنطقة، إذ بلغ 28 ألف جندي، وبيع الأسلحة الحديثة الى اليابان وكوريا الجنوبية التي تتواجد فيها قواعد عسكرية أمريكية تقوم بمناورات عسكرية، واستفزازات لكوريا الشمالية وروسيا والصين!
ولا يغيب عن نظر المتابع السياسي ان الادارة الامريكية تستغل الحدث لمصالحها الجيوستراتيجية في المنطقة منذ عقود كان ولا يزال هدف هذه الادارة الاستراتيجي ليس نزع السلاح ولا حتى الرقابة على الاسلحة، وإنما على العكس تصعيد سباق التسلح على طول الخط لكي تؤكد بالقوة هيمنة رأس المال الامريكي في السياسة العالمية. كل ذلك يجري للحفاظ على مصالح الاحتكارات الامريكية التي تحرك البناء الشامل لترسانة المواد السامة وتطوير الاسلحة النووية!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تحديات اقتصادية وسياسية!
- حرية تداول المعلومات!
- ربع قرن على اغتيال فرج فودة
- الطبيب الروبوت
- الدول العربية.. والآثار السلبية للدين العام!
- فاطمة أحمد إبراهيم
- القوى المتأسلمة والمصالح السياسية!
- التبعية التكنولوجية!
- الجامعات العربية والحرية الأكاديمية!
- الفساد يعرقل التنمية!
- سلامة موسى
- الثقافة العربية والتحديث!
- حديث حول الدّيْن العام
- الولايات المتحدة واستراتيجية القوة!
- القيمة المضافة وتباين الآراء!
- أحداث مؤلمة!
- في ذكرى اغتيال المفكر مهدي عامل
- الإمارات الدولة النموذجية في استطلاع الرأي
- حديث حول المواطنة!
- نزيهة الدليمي.. حياة مليئة بالكفاح ونكران الذات!


المزيد.....




- وزير الداخلية: تم الافراج عن المتهم باستدارج فتاة قاصر بالضم ...
- الداخلية: قرار رئاسي وشيك لترحيل (450) ألف لاجئ جنوبي من الخ ...
- ممثل إقليم كردستان بلندن: هل هكذا يُكافأ الأكراد لقتال داعش؟ ...
- فلسطينية تُتوج بلقب بطل "تحدي القراءة" العربي
- العثور على المعبد المفقود في مصر
- الجيش الإسرائيلي يخنق الإعلام في فلسطين
- قوات الحشد الشعبي تسيطر على مدينة باطنيا في نينوى بعد انسحاب ...
- أمير قطر: مستعدون لحوار يحترم سيادتنا -لايوجد رابح من هذه ال ...
- قوات سوريا الديمقراطية: حملتنا ضد -داعش- في شرق البلاد ستتسا ...
- تسريبات عن جيب رانغلر قبل رفع الستار عنها


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فهد المضحكي - شبه الجزيرة الكورية والمصالح الأمريكية!