أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) بالاعداء (البعثيين)














المزيد.....

المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) بالاعداء (البعثيين)


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 13:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الخطأ بمكان أن تكون القرارات السياسية الكوردية في علاقاتها مع الشعوب و الطوائف على أساس تصرفات حكامها، فرأي الحاكم و خاصة في الشرق الأوسط لا يعبر في أغلب الأحيان عن رأي الشعوب بل أن رأي الشعوب في الكثير من الأحيان مناقض تماما لرأي الحاكم. و اية قيادة سياسية حكيمة و متوازنه يجب أن تعرف هذه البديهية و تتصرف على أساسها.
القيادة الكوردية و منذ عصر سيادة نوري المالكي و حاكميتة للعراق بعد سقوط صدام، بدأت تغير رأيها حول حلفاء و أصداقاء طالما ناضلوا معا و تعرضوا لنفس المظالم بيد الحكومات العراقية الصدامية على الأخص.
المالكي و بسبب سياساته الخطائة و العدائية لحقوق الكورد تحول الى سبب في أن تقع القيادة السياسية الكوردية في خطأ لم تستيطع فيها الحفاظ على علاقات متوازنه و صداقة مع الشيعة في العراق بغض النظر عن تصرفات المالكي لأنه ليس الممثل الحيقيقي لصوت الشيعة لا في العراق و لا في أية بقعة من العالم.
الشيعة في العراق و على المستوى الشعبي لا يزالون يحترمون الكورد و يعتبرونهم أصدقاء و لا يتعاملون مع الكورد كأعداء، و الآراء الشخصية هنا و هناك لا تعبر أبدا عن رأي الشيعة كجماعة.

خطأ القيادة الكوردية يتمثل في خطوتين:
أولها التضيحة بالعلاقة الكوردية الشيعية العميقة في العراق بسبب نوري المالكي الذي لا يمثل الشيعة.
و الخطأ الثاني يتمثل بالتخندق مع البعض من العرب السنة ( البعثيين في أغلب الأحيان) بالضد من العرب الشيعة و تجميع مجاميع عنصرية حاقدة على الشيعة في أقليم كوردستان و ايوائهم بطريقة يستخدمون فيها هؤلاء البعثيين ضد الشيعة.
الخطأ الأكبر هو أن القيادة الكوردية لا تعلم أن هؤلاء البعثيين من العرب السنة هو ليسوا أعداء القيادات الشيعية فقط بل هم أعداء للشيعة على مستوى الشعبي أيضا. أي أن الشيعة بشكل أجمالي يكرهون هؤلاء البعثيين. و النتيحة هي أن مردودات هذا التصرف تنعكس على مستوى الشارع الشيعي أيضأ و ليس على القادة العراقيين فقط.
ماذا سيكون رأي الكورد لو أجتمع جميع أعداءة في بغداد و أواهم حيدر العبادي؟
على القيادة الكوردية أن تدرك أن البعثيين العنصريين مهما تمسكنوا في أربيل فأنهم يبقون الأعداء للقضية الكوردية و يبقون الذين أرتكبوا الجرائم بحق الكورد و الشيعة. و في الوقت الذي يعتقد القادة الكورد بأنهم يستخدمون هؤلاء البعثيين ضد حكومة بغداد فأن الحقيقة هي العكس. هؤلاء البعثيون يريدون استخدام أربيل كورقة ضد حكومة بغداد و الشيعة بشكل أجمالي.
خطة البعثيين هي ضرب الكورد بالشيعة و خاصة بعد قرب أنتهاء داعش و فشلهم بالسيطرة على العراق، و التظاهر بأنهم مع الكورد و الدولة الكوردية و لكن بعد اضعاف الاثنين ( الكورد و الشيعة) سوف يقومون بنفس ما قام به صدام.
إيواء المرتزقة و صنعهم سياسة فاشلة في كل الأحيان. قد تلحق الضرر بالطرف المقابل و لكنها طريقة صدامية أردوغانية للوصول الى الهدف و نتيجتها معروفة.
فهل سيرجع الخطاب الكوردي الى نصابة الصحيح و يكون أنسانيا يحترم الصداقات و ينبذ الأعداء المبطنين قبل الظاهرين منهم؟
خطابنا يجب أن يكون مختلفا فنحن شعب يتوق الى الحرية و بناء علاقات صداقة مع جميع الشعوب فكيف مع شعوب تعيش معنا داخل كوردستان و حولة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- على الكورد عدم الاستهانة بقدرات حيدر العبادي فهو من طينة تخت ...
- الاستفتاء في جنوب كوردستان (لُعبه) من الالف الى الياء..
- الاستفتاء و العودة الى المربع الأول، بعد تغيير العقلية العرا ...
- الى حركة (نعم) للاستقلال و ضم كركوك و طرد قواعد الجيش التركي ...
- الاستفتاء و الاستقلال في جنوب كوردستان ما بين الموقف الرسمي ...
- رفض الاستفتاء و الاستقلال تركيا و دوليا، معادات للشيعة و اير ...
- هل سيفعلها مؤيدوا الاستقلال الحقيقي و الاستفتاء؟؟ طبع أوراق ...
- نعم أم لا للاستفتاء حول تقرير المصير؟؟ السؤال الاكثر خطأ في ...
- الخطأ التكتيكي في مسألة الاستفتاء و الاستقلال.. القيادة الكو ...
- الدولة الكوردية هي ضحية تأسيس و بقاء الدولة الاسرائلية 1920 ...
- البارزاني و الرهان على حصان اردوغان الخاسر لامحاله.. لماذا؟
- هل يمكن أن يتحالف حزب -قومي- كوردي مع قومي عربي؟ تحالفات سلط ...
- هل سيكون العرب و العراق أول من يعترفون بالدولة الكوردستانية؟ ...
- العالم يتوجة نحو ( الغباء). فوز ترامب ، اردوغان و اخرين دليل ...
- الهزيمة التي الحقها الكورد بأردوغان و الدولة التركية سياسية ...
- بعد أن رفضت أمريكا المطالب التركية، أردوغان يريد الحصول على ...
- هل سيسمح الموصليون بتدمير مدينتهم؟؟ ما بين حركة الشواف، و إن ...
- أقليم كوردستان مسرحيات متلاحقة من إقدام داعش الى التهديد بال ...
- المثقفون الكورد و التعامل مع دعايات الاستخبارات الكوردية حول ...
- أوجلان (المتنبئ) العلماني الذي أَتَمَّ رسالته ..


المزيد.....




- عقد روسي لنفط كردستان ونتنياهو وبوتين يبحثان وضع الإقليم
- جولة جديدة من مفاوضات أستانا نهاية الشهر الجاري
- ترامب: لقد أرسلت الشيك!
- مصادر مطلعة: الدور البارز في إعادة أعمار الرقة من نصيب السع ...
- مقتل أكثر من 40 عسكريا جراء هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية في ...
- استسلام 30 مسلحا للسلطات السورية في ضواحي حلب
- سيارة مستقبلية من -أودي- بتقنيات مبهرة
- الخارجية الكازاخستانية تعلن موعد الجولة السابعة من المفاوضات ...
- واشنطن: الجماعات الإرهابية تريد القيام بهجمات مماثلة لهجمات ...
- ميسي يثير الجدل بتصرف غريب في مباراة أولمبياكوس (فيديو)


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) بالاعداء (البعثيين)