أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - مقال لا فائدة منه!














المزيد.....

مقال لا فائدة منه!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 02:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تجادل اثنان في مسـألة مصيرية، فقال الأول: دخول المرحاض يكون بالقدم اليسرى لأن المرحاض نجس!
قال الثاني: بل إن الإسلام يوصينا أن نباشر جميع أعمالنا باليمين، لذا يجب أن ندخله بالرجل اليمنى!
سمعهما آخر غير بعيد عنهما فحسم الصراع قائلا: مهلا يا سادة، اتقوا الشبهات، فالمسألة فيها خلاف... ادخلوا المرحاض قفزا وأريحوا ضمائركم!

يا فقراءنا.. كفاكم حقدا وحسدا، إن الله فضل بعضكم على بعض في الرزق!! والثراء والفقر ابتلاء:
- سنجازي الفقراء إذا صبروا...
- وسنجازي الأغنياء إذا شكروا!

في إطار الدعوة والتبشير، استدرجوا أحد المسيحيين إلى البيت، قالوا له بعضا من محاسن الإسلام، ولأنهم أخذوا كثيرا في الكلام، ولم تسنح له فرصة السؤال، فقد نطق الشهادتين في آخر الليل، واغتسل وصلى صلاة العشاء...
بعد أن أشرق الصباح، أثار ذهنه زوبعة من الأسئلة، طرحها على الدعاة والمبشرين، لكن لم يقتنع بالأجوبة، فأراد أن يتراجع عن إسلامه، فجأة، صرخ أحد الدعاة بغيض يقطر عنفا:
- هل تظن أن دخول الحمام كخروجه، لقد قال رسولنا الكريم، من بدل دينه فاقتلوه....
- لا لا، من قال سأبدل ديني، ألا تستطيعون تمييز الجد من المزاح!!

كم أحب الفيلسوف أرسطو، إن كلماته تتضمن إعجازا علميا غريبا، رغم أنه عاش بقرون قبل الميلاد، إلا أنه استطاع حقا أن يعرف منذ ذاك الحين، كيف يتكون الجنين، فقد جاء في صفحتي 501-502 من الفصل الرابع من الباب الحادي والعشرون من الكتاب الرابع في المجلد الرابع ( حياة اليونان):
( أتي بعشرين بيضة أو أكثر، وأجعل دجاجتين أو أكثر ترقدان عليها. ثم خذ منها بيضة كل يوم، أبتداءً من اليوم الثاني إلى أن تفقس) وكان يكسر بيضة كل يوم ليرى الجنين ؛ فكان يرى في الايام الاولى تجمع دموي معلق ( نطفة )، ثم يراه في الايام التالية معلق في أحد جوانب البيضة ( علقة) ، ثم يتكون اللحم ( المضغة) ثم تكون الهيكل والرأس بعد عشر أيام كامل الوضوح!!
لقد قام بإسقاط مراحل تكون الكتكوت على الجنين الانساني!
ربما تطورنا من القرد أو الدلفين أو الخروف... لا يهم... المهم أننا نتيجة تطور ما...
ولأننا نعي ذلك، لماذا لا نحاول الارتقاء فوق مستوى الإنسان.. أن نتجاوز الإنسان، إلى كائن أرقى...
يمكن لأولئك الذين بلغوا مستوى الإنسان أن يفكروا هكذا، لكن أولئك الذين لا زالوا يحتفظون ببعض جينات القطيع، لا أظنهم سيستوعبون الإشكال أصلا !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- وهم الإله!
- الصورة... إنعكاس أم شبح!
- أخطاء فنية في القرآن!
- لا إله... والحياة مادة!
- أصل الكبث!
- مواقف طريفة...
- في ضيافة داعش!
- الدين... كما ينبغي أن يكون!
- مذكرات جاهلية!
- أقصر السبل!
- أمة تحرم الحب وتفاخر بالقتل!
- مراهقة تستغيث!
- موعد قبل الفاجعة!
- في ضيافة العدل والإحسان!
- الجريمة والعقاب!
- الشعب يريد إعادة الهيئة!
- سقط القناع عن القناع!
- حذار من الحب في بلاد العرب!
- مبادئ في مهب الريح!
- المثلية والدين والمجتمع!


المزيد.....




- بولندا توضح موقفها من تورط يهود في المحرقة النازية
- جدلية السلطة والسلفية... من المتحكم؟
- لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية تحمل إسرائيل مسؤولية ...
- مراحل ترميم الجامع الأموي بعد دمار الحرب في سوريا
- السلطات النيجيرية تفرج عن 475 مشتبها بانتمائهم لـ-بوكو حرام ...
- وجود -جناة يهود- يفاقم التوتر بين إسرائيل وبولندا
- استياء إسرائيلي من تصريحات لرئيس الوزراء البولندي أشار فيها ...
- نتنياهو يدين تصريحات لنظيره البولندي وصفت اليهود بـ-الجناة- ...
- القضاء على القلق والندم... الخطوة الثانية نحو التنوير الروحي ...
- رئيس وزراء بولندا: جناة يهود شاركوا بالهولوكوست


المزيد.....

- المتأسلمون بين نظرية المؤامرة والشوفينية / ياسين المصري
- سوسيولوجية الأماكن الدينية بين البنية المزدوجة والوظيفة الضا ... / وديع جعواني
- وجة نظر في البحث عن ثقافة التنوير والحداثة / ياسين المصري
- إستراتيجية الإسلام في مواجهة تحدي الحداثة كلود جيفري ترجمة ح ... / حنان قصبي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (2) / ناصر بن رجب
- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - مقال لا فائدة منه!