أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - لماذا هدمت السياج؟ عابرو السبيل قطفوا نرجس كردستان!














المزيد.....

لماذا هدمت السياج؟ عابرو السبيل قطفوا نرجس كردستان!


عمار طلال
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 01:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



توقيت مريب لاعلان دولة كردستان المؤجلة منذ مطلع القرن العشرين.. كما لو ان بركان "الوطن القومي" يثور يوم القيامة؛ فيحرج الملائكة الموكلين.. من الرب.. بالحساب؛ فتختل موازين اللوح السرمدي المحفوظ، منذ اليوم السابع للخلق، حتى الساعة الـ "قريب.. اكاد خفبها" ملحقا الدمار بالعراق كله.. عربا وكردا و... أقليات متآخية يراد تفريطها مثل حب الرمان.. يبدو ان إبليس الذي أغوى آدم بالتفاحة في الجنة، يغوي مسعود البرزاني، بالرمان في جحيم الدنيا، بينما ثروات كردستان مجرد مغامرة على طاولة قمار، يريد منها مسعود ان يسجل اسمه على صفحة صفراء من كتب التاريخ المهترئة: "مؤسس دولة كردستان الكبرى واول رئيس جمهورية لها".
وهو لا يريدها جمهورية.. يريدها مملكة، معلنا نفسه امبراطوراً، بالسطو على نضال اسلافه من اجل الحقوق القومية للكرد، ولم نسمع او نقرأ في طروحات محمود الحفيد ولا الملا مصطفى البرزاني، تعليقا وردت فيه كلمة "دولة كردية".
لو نشبت حرب اهلية، بين البيشمركة، وفصائل القوة العراقية، من سنة وشيعة وجيش وشرطة اتحاديين وعشائر، مدعومون بقوى تركية وايرانية و... سواها؟ بماذا سيقاتل مسعود، بمجموعة من المثليين الذين يقبض عليهم جهارا نهارا بالفاحشة المشهودة، ولا يبالون لأنهم نشء اوربي الثقافة!!! لأن رجال البيشمركة الحقيقيون.. ابطال سراديب الجبال، أما استشهدوا بمواجهة الطاغية المقبور صدام حسين، او طوتهم الشيخوخة.. "راحت إرجال الحامض السماكي.. وجتي إرجال البـ "العصا" تنساكِ".
كي تعد المملكة امبراطورية، لابد ان يمر على الملك نفسه، خمسون عاما، جليس العرش؛ ولان الكفاح الكردي المسلح في سبيل ضمان الحقوق القومية للوجود الكردي، الذي يؤشر ابعاد الشخصية التي لا يحدها سياج دولة.. الكرد دولة اللامكان وكل مكان...
• حرب اهلية
مسعود البرزاني.. رئيس اقليم كردستان المنتهية ولايته منذ ثلاث سنوات و"مجلب" بالسلطة عنوة، يريد دولة ينتخب نفسه رئيسا مطلقا لها، عبر استفتاء صوري.. على طريقة استفتاءات صدام حسين وسواه من رؤساء الشرق.. ماكثا على وجاهة السلطة.. امبراطورا، يضيف كفاح اسلافه الى نفسه فيستوفي الـ 50 عاما المطلوبة للامبراطورية، حسب قاموس مصطلحات علم السياسة!
انها مطامع نرجسية، ستعزل المكون الكردي، مثلما حائط يجرد مما حوله من بيوت ساندة؛ فينهار تلقائيا.. واذا ما إنهار مكوِن عراقي: "تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى" كما ينص الحديث النبوي الشريف؛ لاننا "ابت اخلاقنا شرفا" ان نتبرأ من أخينا اذا "وكع" حتى لو كان اخا عاقا.. مارقا، تنكّر لدرة الحليب الذي رضعناه "سوة".
• بيشمركة مثليون
لا يأتمر بسطوة مسعود جيش عليه الاعتماد؛ لأن البشمركة الآن "بزر دلال" دخلوا دورات قتالية في الخارج، لم يواظبوا على الانتظام فيها.. لا تلك التي اقيمت في اسرائيل ولا المانيا ولا سواهما من دول قيل تدرب البيشمركة فيها.. كانوا يستنفدون اوقاتهم حتى الفجر بالسهر والبنات والخمرة والـ... غلمان أعوذ بالله!
اما البيشمركة الحقيقيون.. الأبطال الذين اقضوا مضاجع الحكومات المتعاقبة، متمترسين في كهوف الجبال وسراديبها، فأولئك أدوا ما عليهم واستنفدهم الزمن.. بين شهيد وشيخ كبير السن او توفاه الله، لذا بات البيشمركة الحاليين.. أسوأ خلف لخير سلف! فلا يغتر مسعود بفرط الرمان الجحيمي!
انه يُقِدمْ على خطوة مجانية.. لا مسؤولة.. خطوة هوجاء غابت عنها تأملات العقل الحصيف؛ يغامر بوجود الكرد كقومية، كما لو كان على طاولة روليت لا فائز فيها على الاطلاق، انما هو الخسران بلا مناقشة؛ كون المحيط الدولي من حول جمهورية برزان الموهومة، سيقوضها؛ لانها بلا منفذ بري ولا بحري.. ليس سوى السماء و.. لا طارق؛ لأن حتى النجمة ام ذويل لن تجروء على مخالفة الاجماع الدولي بالنزول على دولة كردستان؛ لمساعدة مسعود في انتشال دولته مما ركّس الكرد فيه من ضيم بانت طلائعه بارتفاع غلاء المعيشة فورا.. بجنون، في اسواق الاقليم.. رفعها التجار.. نهازو الفرص، وماذا سيفعل لهم مسعود؟ هل يقع يديهم ويعدمهم مثل ما فعل صدام بتجار الشورجة وجميلة في التسعينيات.. اثناء "العقوبات الدولية ـ الحصار".
توقيت مريب أقدم خلاله مسعود على إعلان الدولة، بدءا بالاستفتاء الاهوج، الذي نسف تاريخ الكفاح الكردي المسلح، واقلق العراق كله، مبددا نشوة الفرح بانتصار قواتنا على "داعش" فهل يثار لـ "داعش" ام يريد خراب الوطن الاتحادي المبين.
• مدير عام مجموعة السومرية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العراق مجتمع نابذ للإرهاب.. بعد 3 سنوات إحتلال و7 أشهر قتال
- في ذكرى إستشهاد الإمام علي.. فلنتعظ بحكمته.. عليه السلام
- -إندهونا النايم سرينا-.. العراق عاصمة الإعلام العربي! هل تعل ...
- قدوة مثلى لمزدوجي القضية.. أبو سعود.. عزيز محمد.. هنئياً للث ...
- جمال شهيد.. -داعش- تغتال البراءة
- الإنتخابات.. قطوف دانية في جنة البرلمان
- نرتجف كمن داهم البرد خياله
- المساواة تظلم العدالة
- أعيادنا دم.. أرض لنا فيها ما يدعون
- فلنحتفل سنويا بشكسبير
- -كيف الآن بلا برابرة.. كانوا نوعا من حل- التسوية التاريخية ل ...
- في ذكرى استشهاد جدي الحسين (ع) لنتخلق بأخلاقه أكثر من البكاء ...
- الدوائر الانتخابية.. سبيل العراق للخروج من الأزمة
- الكماشة التركية.. طبخة زيباري.. تجهّز على نار العيد
- أردوغان الدرس
- مثل أعمارنا التي أكلتها الحروب عيد بلا تهانٍ طوته الإنفجارات
- الزمن يعيد إستنساخ الواقع تظاهرات ساحة التحرير وثورة العشرين ...
- تأملات في شجرة العائلة شرف الإنتساب الى أخلاق علي (ع)
- معركة أحد.. درس الفلوجة
- رمضان والصحافة -في البدء كانت الكلمة-


المزيد.....




- مشرعون أميركيون يطالبون بحماية أقلية الروهينغا
- -نكسة كركوك-.. عندما أجهضت إيران حلم الدولة الكردية
- ترامب يتهم كومي بـ-حماية- هيلاري كلينتون
- رفض أوروبي لسياسات واشنطن بشأن إيران
- أول مزاد علني بالعملة الافتراضية "بيتكوين"
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- مجلس الأمن الدولي يدعو للتهدئة في كركوك
- فيديو لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني وهو بصحة جيدة ...
- جلسة بالكونغرس الأميركي لبحث تداعيات حصار قطر
- المحافظون الفنزويليون المعارضون يرفضون أداء اليمين الدستورية ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - لماذا هدمت السياج؟ عابرو السبيل قطفوا نرجس كردستان!