أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - الاستفتاء و توزيع السُلطة و الثروة و الموارد .. لماذا .. وكيف؟














المزيد.....

الاستفتاء و توزيع السُلطة و الثروة و الموارد .. لماذا .. وكيف؟


عماد عبد اللطيف سالم
الحوار المتمدن-العدد: 5655 - 2017 / 9 / 30 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الاستفتاء و توزيع السُلطة و الثروة و الموارد .. لماذا .. وكيف؟



الآن .. وأكثر من أيّ وقتٍ مضى ، فإنّ بعضُ "الأرقامِ" مطلوبةٌ بإلحاح ، وضروريّةُ جدّاً .
الآن .. و هذه "الهستيريا" السياسيّة لا تزالُ طازجةً وساخِنةً ومُستمِرّة ، فإنّ من الضروريّ أنّ نعرِفَ القليل من "البيانات" عن أوضاعنا الماليّة "الوطنية" ذات المساس بأمننا الاقتصادي - "الانساني" - الشخصيّ ، قبل أن نقولَ لا ، أو نعَم .. لا للاستفتاء وحده ، وإنّما لأشياء كثيرةٍ ، وقضايا و "حقوق" مُشترَكةٍ كثيرة ، هي أهمّ بكثير (على الصعيد الوطنيّ) من الاستفتاء بحدّ ذاته.
هذه الاسئلة ينبغي أن تُثار (و تدور) حول "مُتَغيّرٍ" كُليّ واحد في البداية (ثمّ تليه الكثير من الاسئلةِ الكبرى لاحقاً) ، وهذا المُتَغيِّر (أو "المؤشِّر" ) هو حصّة العراقيّين جميعاً من ثروات بلدهم ( أو حصّتهم من الناتج المحلّي الاجمالي ، أو من الدخل "القومي") الآن .. و عمّا اذا كانت حصّتهم هذه (كأفراد) ستزداد او تنخفِض فيما لو "انفَصَلَ" أو "استَقَلّ" اقليم كردستان عن العراق لاحِقاً أم لا ؟
- كم كانتْ حصّةُ المواطنِ "العراقيّ" أصلاً ، ولماذا ، وأينَ ذهبَتْ ، و كيف ؟
- وإذا بقيتْ كردستان جزءاً من العراقِ الواحدِ المُوحّد بـ "اتّحادهِ الحُرّ" (كما يقولُ دستورنا حَمّالُ الأوجهِ ، وحَمّالُ الهموم) .. فهل سترتفعُ هذه الحصّة أم تنخفِضْ بالنسبةِ لبقيّة "العراقيّين"، أم لا ؟
- وبالمقابلِ .. هل سألَ المواطنون الأكراد قيادات وأحزاب وحكومة كردستان عن حصّتهم السابقة ، وحصّتهم الحاليّة من ثروة العراق الاتّحاديّة (ككّلِ غير قابلٍ للتجزئة) ؟ كم كانت سابقاً ؟ كم هي الآن ؟ و لماذا انخفّضَتْ ، وأينَ ذهبتْ ، ولماذا ، و كيف ؟
- ماهي حصّة المواطن الكردي من ثروات اقليمهِ (وحدهُ) الآن ؟ وهل ستكونُ أفضلُ أمْ اسواُ مقارنةً بحُصّتهِ من ثروات العراقِ المُوحّد "الاتحاديّ" (كاملةً غير منقوصة) أم لا ؟ و كمْ هو حجم ثروات الاقليمِ الذي لم تعُد للحكومة الاتّحاديّة أيّةُ سيطرة عليه ، وأينَ ذهبَ ، ولماذا ، وكيف ؟
- واذا كانت حصّة المواطنِ في العراق(عدا الاقليم) ، وفي الاقليمِ (عدا العراق) ستنخفِضُ في البداية ، ثمّ تبدأُ بالارتفاعِ فيما بعد .. فكمْ من السنوات الصعبةِ المُرّةِ ستمُرُّ علينا ، الى أنْ يَعُمّ الرخاء ربوعنا ، ونعيشُ أوضاعاً "اقتصاديّةً" أفضل من هذه التي نعيشها الآن .. ولماذا ، و كيف ؟
على المواطنين "العاديّين" و "البُسطاء" في كلّ مُدُنِ العراق و مُحافظاته و أقاليمهِ القائمة و"المُحتَمَلَة" ، أنْ يطرحوا هذه الاسئلة ، وأنْ يحصلوا على اجاباتٍ دقيقةٍ و "منطقيّةٍ" لها (من الجهات المسؤولة و المُكَلّفةِ دستوريّاً عن تزويدهم بها) .. وأنْ يتّخِذوا مواقفهم على وفق "الحقائق" التي ستأتي بها هذه الاجابات .. وبعكس ذلك سيُعيدُ الحاكِمونَ والزعماء والقادة الحاليّون "تدوير" انفسهم ، وسيستخدمون هذا "الكرنفال" السياسي المحموم (بعيداً عن حقوق الشعوب ، وتطلّعاتها ، وحلمها بالحريّة والكرامة والاستقلال) من اجل أن يضعوا قواعدَ جديدة ، وشروط جديدة ، و "تعاقدات" جديدة لتقاسُم الثروة والسُلطة و "السيادة" على الأرض والقرار والموارد (فيما بينهم ، ولمصلحتهم) .. ولن يتركوا لنا بعدها غير التخلّف والخراب ، وانسداد الآفاقِ ، وخيبة الأمل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كُنّا جنوداً نُحبّها في أوّلِ العُمْرِ .. ولن نكرهها الآن
- أيلولُ أقسى دائماً .. في العراق
- موزارت المَيّت .. في روح الناس
- هذا الجنون الجميل
- نحنُ كالرملِ .. من الشمسِ جِئنا ، وإلى الليلِ نعود
- الأكراد الذين احبّهم .. ولا شيء آخر
- انتاجيّة العلاليك في دوائر الدولة (1970 -2017) !!!
- شنو يعني شوفيني ؟؟
- بيرة شوفينيّة .. في جلسة شوفينيّة .. في بار شوفيني
- قضاياكم المصيريّة و قضايا السيّدة حبيبة القلب
- الوقوفُ على ابواب الكهوف .. إلى أنْ تبدأ الرائحة
- الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018 : مقاربة أخرى لمأز ...
- ماذا بِك ؟
- أحزانُ الخُذلان .. في الوحشة الشاسعة
- الدولة العظيمة و صناديقها المُفْلِسَة
- عيدُ الحزنِ الكبير
- نادي القلوب الكسيرة
- لا يعبِرُ العَتَبَةَ وجهٌ أليف
- سيرة الحُبِّ و الحرب
- اعْتَرِفوا .. و اعْتَذِروا .. و اعْتَزِلوا


المزيد.....




- فيديو استقبال أمير قطر بـ"مسير" اليوم الوطني
- الملك سلمان يستقبل مدير الـ CIA
- أمريكي ينجو بأعجوبة في حادثة مزدوجة
- مصرع 12 شخصا في حريق وانهيار مبنى في مومباي
- متظاهرون يضرمون النار في مقرات لأحزاب سياسية في السليمانية
- فيديو يثير أصداء في السعودية.. والد يهدد بقتل طفله الرضيع با ...
- العراق يلجأ إلى طريقة حديثة لحماية الأنابيب النفطية
- الصومال.. قوات الأمن تعتقل وزيرا سابقا وتقتل 5 من حراسه
- الحكومة النمساوية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية
- هل تفتتح تركيا سفارة في القدس؟


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد عبد اللطيف سالم - الاستفتاء و توزيع السُلطة و الثروة و الموارد .. لماذا .. وكيف؟