أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - هِجْرَانُ رِيحٍ














المزيد.....

هِجْرَانُ رِيحٍ


سعد محمد مهدي غلام
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 21:05
المحور: الادب والفن
    


إِلِّي يَا جفنات
اِهْطِلْنَ مِنْ الجَمْرِ
عناقيدا دَانِيَةٌ
آلُكُون كُلُّهُ هباء يَلْوِكِ الخَشْخَاشُ
أَثَمَّةَ أَنْهَارٌ بِضِفَّةٍ وَاحِدَةٍ
أَمَزَعُوا عَقْلٌ العُصْفُور
جَسَرُوا مَا بَيْنَ
الضِّفَّتَيْنِ
شَجَرَةُ لَوْزٍ أَزْهَرَتْ
الغُرَابُ قَالَ: - كَفَنُوهَا
الدَّوْرِيُّ قَالَ: - أَنَّهَا العَرُوسُ
خِزَانَةُ مَشَاعِرِي مُتَدَاعِيَةٌ
مِعْطَفِي بالقر: - بَلْ
أُعَلِّقُهُ عَلَى مِشْجَبِ المَاءِ
يَقِينِي
قِيَامُ سَنَةُ الرُّقَادِ
تَخْتَنَّ مَهْمَا تُطَوِّلُ
مَهْمَا تُطَوِّلُ
اللَّيْلَة زَارَنِي الطَّيْرُ
طَاوِيَا مَسَافَةِ الحُدُودِ
بِلَا أَوْرَاقِ الثُّبُوتِ
أَعْطَانِي عِطْرَكِ المَأْوَى
قَالَ: أَنَّهَا تَنْتَظِرُ عَطَّرَ كُمِّكَ
أُسَكِّرُ
رَذَاذُكِ وَدَقَّ الشَّغَافَ
تَذْرِفُهُ العُيُونُ
فَانُوسٌ.
الاِنْتِظَارُ: - مُومِسٌ بَالِيَةٌ؛
لَمْ يَخِفُّ عُمْرُهَا: -. شَالُ الضَّبَابِ
هِجْرَةٌ
رَكْبٌ قَارَبَ السَّرَابُ
اِسْتَوْدَعَ خَوَاطِرُ الشَّاطِئِ دُمُوعُهُ
آخُذُ المَوَاعِيدُ
مَخَرَ عِبَابَ الشُّفُقِ
ديمة وَدَقَّهَا حَبَقٌ يَابِسٌ
فِقْدَانٌ
وُجُوهُنَا مَنَادِيلُ شُحُوبُ الرِّيحِ
مُعَلَّقَةٌ بِحِبَالِ الانواء
غِيَابٌ مَوْشِيٌّ بِحَسْرَةٍ
شَوْقٌ ضَلَّ
العِشْقُ طَمْسٌ بِعَتْمَةٍ
دَسَّهُ الحَظُّ بِجَيْبِ ذَاكِرَتِي
الصَّبْرُ شَجَرَةٌ
نضى ثِيَابُهَا الخَرِيفُ
تَكْفِي
سِنِينَي البَاقِيَةُ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- *دَعْوَةٌ*
- اليها سرير الريح العاشقۃ
- صدىالديالوج-البوليفوني- الباختيني في قصيدةنثر ما بعدالحداثة ...
- مُنَاجَاةُ وَثَنٍ
- ***مقبرة الماء ***
- **عَاشِقٌ يَبُثُّ شَكْوَاهُ فِي حَضْرَةِ الصَّلَاةِ **
- صدى الديا لوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد ال ...
- مرفأ وكأس روم مع قرصان
- صدى الديالوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد الح ...
- حملدايات *
- سجادة صلاة
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية -الساعر عبد الجبار الفياض / ...
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية -الشاعر عبد الجبار الفياض/C
- سُلاَف ... عَتِيق قُبْلَة...
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية للشاعر عبد الجبار الفياض/B
- غرق
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية /الشاعر عبد الجبار الفياض / ...
- بشائر
- معالجات نقدية ثقافية لنصوص نثرية للشاعر عبد الجبار الفياض/A
- عيناها


المزيد.....




- المغرب يحتج على تصريحات وزير خارجية الجزائر
- مهرجان قرطاج يخطط للاحتفاء بالمخرجين البارزين في السينما
-  فضائح جنسية تقف وراء شهرة نجوم السينما في العالم
- سياسة المغرب الناجحة في إفريقيا تفقد الوزير الجزائري عقله
- بنعتيق يمثل المغرب في دورة اللجنة التقنية للهجرة واللجوء للا ...
- العثماني يطلع على التقرير السنوي لأنشطة هيئة مراقبة التأمينا ...
- كيف أصبح عدوّي صديقاً لي؟
- مجلس مدينة الرباط يتحول مجددا لساحة عراك
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان
- النبيذ والعرق: تاريخ "نضج" في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - هِجْرَانُ رِيحٍ